: آخر تحديث
لإحتواء أزمة "السترات الصفراء"

ماكرون يخاطب الأمة الاثنين

يتناول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أزمة "السترات الصفراء" في خطاب للأمة الاثنين، ويلتقي ممثلين للنقابات ومنظمات أصحاب العمل، سعيًا إلى وضع حد للتظاهرات التي هزت فرنسا.

إيلاف: سيوجّه ماكرون خطابًا للأمة الساعة 8:00 مساء (19:00 ت غ) وفق مكتبه - هي أول تصريحات علنية له بعد أربعة أسابيع من التظاهرات المناهضة للحكومة والتي اتخذت منحى عنيفًا السبت في باريس ومدن أخرى.

وتوقع مسؤولون حكوميون أن يعلن الرئيس البالغ من العمر 40 عامًا "إجراءات فورية وملموسة" ردًا على الأزمة. تصاعدت الدعوات من كل الأطياف السياسية لاتخاذ إجراءات حاسمة، وطالبت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن الرئيس باتخاذ "إجراءات قوية وفورية" استجابة لـ"معاناة" المتظاهرين. 

قال المتحدث باسم الحكومة بنجامين غريفو لإذاعة أوروب-1 الأحد "واضح بأننا أسأنا تقدير حاجة الناس لإسماع صوتهم". وذكر وزير المالية برونو لومير إن أسابيع من التظاهرات تشكل "كارثة على الاقتصاد" بعدما نشرت الفوضى على الطرق، وأبعدت المتسوقين والسياح عن الأسواق في الفترة التي تسبق عيد الميلاد.

بدأت حركة "السترات الصفراء" تظاهراتها في 17 نوفمبر في أنحاء فرنسا رفضًا لزيادة الضرائب على أسعار الوقود. وتصاعدت حركتها الاحتجاجية لتصبح تظاهرات عارمة ضد ماكرون، الذي يتهمه المتظاهرون بعدم التعاطف مع الطبقات الشعبية.

تقول السلطات إن الأضرار التي لحقت بالممتلكات في العاصمة السبت، أسوأ بكثير من تلك التي سجلت في الأسبوع السابق، مع عدد كبير من السيارات المحترقة والزجاج المهشم في العديد من الأحياء.

راجع بنك فرنسا الاثنين توقعات النمو إلى 0.2 بالمئة بدلًا من 0.4% خلال الربع الأخير من السنة، مشيرًا إلى تاثير الاحتجاجات على "إبطاء أنشطة الخدمات وتراجع قطاعات النقل والمطاعم وإصلاح السيارات". اندلعت أعمال نهب وشغب اتهم بشن معظمها اليسار المتطرف واليمين المتطرف، في باريس وامتدت إلى بوردو وتولوز ومدن أخرى.

نزل نحو 10 آلاف متظاهر إلى شوارع باريس، حيث تم نشر قرابة 8 آلاف شرطي. وأطلقت سلطات الأمن عملية واسعة لحصر أعمال الشغب فاعتقلت أكثر من ألف شخص، وحركت مدرعات في باريس للمرة الأولى.

مزيد من التنازلات؟ 
انتخب  ماكرون في مايو 2017 بعد حملة وعد فيها بإحياء الاقتصاد الفرنسي المتباطئ. وتعهد في وقت سابق بألا يتزحزح عن موقفه أمام المتظاهرين. لكنه عاد وتراجع عن زيادة الضريبة على الوقود في الأسبوع الماضي ، ويبدو أن مزيدًا من التنازلات قد تكون مطروحة.

حتى الآن رفض ماكرون التراجع عن سياسة أخرى تلقى استياء كبيرًا بين حركة "السترات الصفراء"، وهي قراره إلغاء ضريبة على الأثرياء في فرنسا. واستبعدت وزيرة العمل مورييل بينيكو الأحد أي زيادة إضافية للحد الأدنى للأجور، الأمر الذي يندرج ضمن مطالب الحركة الاحتجاجية. وقالت بينيكو "نعرف أن ذلك يدمر الوظائف".

ينتمي معظم ناشطي "السترات الصفراء" إلى الطبقات الشعبية والوسطى، ويرفضون السياسة الضريبية والاجتماعية لإيمانويل ماكرون. وأصيبت فئات أخرى مثل الطلاب والعمال والمزارعين بعدوى تحركهم في الأسابيع الأخيرة.

ومع مشاركة قرابة 136 ألف شخص في التظاهرات في أنحاء فرنسا في اليومين الماضيين، لا تظهر في الافق مؤشرات تذكر على تراجع الاحتجاجات.

غالبية المتظاهرين هم من مناطق ريفية وبلدات صغيرة، لكن لديهم أهدافًا مختلفة - من المطالبة بخفض الضرائب إلى استقالة ماكرون - ما يجعل مفاوضاته المرتقبة معهم أكثر صعوبة.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. مقارنه
كندي - GMT الإثنين 10 ديسمبر 2018 03:44
عندما قامت مظاهرات في سوريا دعت الدول الغربيه واولها فرنسا فورا الى تغيير النظام ورحيل رئيس الجمهورية ، للامارات لا يطبق ماكرون نظريته الديموقراطيه ويرحل ؟ رحيل ماكرون مطلوب وفورا فالفرق بين المظاهرات التي بدأت في سوريا ومظاهرات فرنسا فرق اساسي ، مظاهرات سوريا بدأها مرتزقه قامت دول معروفه بتجنيدهم وتمويلهم ودفع اتعابهم ، نعم شارك في تلك المظاهرات مغرر بهم كثيرون تراجعوا عندما اكتشفوا اللعبه ، لكن مظاهرات فرنسا لا يوجد فيها مرتزقه ولم تقم دول اجنبيه بإشعالها وتحريكها ، انها نابعة من عمق المجتمع الفرنسي ، اذن فالاحرى بماكرون ان يستقيل استجابه لمطالب مواطنيه ، الرئيس السوري لم يستقل لان اللذين نادوا برحيله هم مرتزقة دول اجنبيه وليس الشعب السوري ولا يمكن لرئيس شرعي ان يستجيب لمطالب اعداء بلاده ، الرئيس واعني رئيس دوله مستقله ذات سياده يستمد شرعيته من شعبه وليس من دول اجنبيه فإذا كان ماكرون واثقا من نهجه فلماذا لا يدعو الى استفتاء شعبي على بقاءه في الرئاسه ؟ ام انه واثق - وهذا الأصح - بانه سيسقط سقوطا ذريعا في الاستفتاء ؟ انا واثق بان الرئيس السوري سيفوز فوزا ساحقا في اي استفتاء تحت إشراف كامل للأمم المتحده ولذلك تتحاشى ( المعارضه ) هذا الموضوع وتطالب باستلام السلطه دون اي تخويل شعبي وانما تستجدي تدخل الدول الأجنبيه عسى ان تتمكن من ذلك ، هل سيضرب ماكرون مثلا في الديموقراطيه التي يتكلم عنها ؟ ام انه سيبقى في حمايه الشرطه والسلاح ؟
2. مقارنة بين الثورة السورية ومطالب اصحاب الستر الصفراء
E.salem - GMT الجمعة 14 ديسمبر 2018 02:56
في سورية ثورة ضد الاستبداد طلبا للحرية اما في فرنسا فهي مكالب اقتصادية لمعالجة مشكلة تمس شرائح واسعة من الطبقة المتوسطة او السواد الأعظم من الشعب ومن المعروف ان للشعب الفرنسي شعب حي لا يصمت عن حق مهدور ولا علتقة لذلك يالديمقراطية ومن يقارن بين الأسد وماكرون هو مغرض او عديم نظر من جلب مرتزقة العالم من مليشيات طائفية وجيوش اجنبية للدفاع عنه هو الأسد بينما ماكرون يعمل على الحوار مع معارضيه وهو منتخب بينما الأسد ورث السلطة عن ابيه مفتصب السلطة بانقلاب عسكري وشتان بين هذا وذاك ماكرون لم يقصف المتظاهرين بمافة انواع الأسلحة حتى الكيماوي والأسد فعلها ماكرون لم يستعمل التصفية الحسظية والتعذيب في السجون والأسد تنتظره ملفات موثقة ضخمة من جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية الشي الوحيد المشترك هو حق المتظاهرين في سورية وفرنسا ولا مقارنة بين الرؤساء انا مع حقوق الشعب الفرنسي وضد اي استغلال المطالب المحقة للتخريب وهدم الديمقراطية


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مغربيان ضمن ستة مؤهلين لنهائي جائزة
  2. خامنئي يصف آلية التجارة الاوروبية بأنها
  3. الذكاء الاصطناعي وإعلام الأطفال والشباب محاور ختام منتدى الاتصال
  4. انطلاق جنيف 2... والأمم المتحدة تأمل في بناء الثقة بين أطراف نزاع الصحراء 
  5. عريضة مليونية بريطانية تدعو لوقف بريكست
  6. الامم المتحدة لتحقيق شامل بغرق عبارة الموصل وعبد المهدي يصلها
  7. المجتمعات لا تحتاج إلى آلهة إلا عندما تبلغ المليون نسمة
  8. ترمب: علينا أن نعترف بالكامل بسيادة إسرائيل على الجولان
  9. قائد شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية يهاجم صحفاً كبرى
  10. إعلان الفائزين بجائزة الشارقة للاتصال الحكومي
  11. موسكو: بوتفليقة لم يطلب مساعدة بوتين للبقاء في الحكم
  12. ديموقراطيون يحاولون تغيير طريقة تنظيم الانتخابات الأميركية
  13. غوايدو يعلن توقيف مدير مكتبه في فنزويلا
  14. 71 شخصا ضحايا غرق العبارة العراقية واستنفار الاجهزة الاغاثية
  15. مصر تهاجم بشدة تقرير لجنة الحريات الأميركي
  16. القضاء الفرنسي يطلب محاكمة رفعت الأسد في قضية ممتلكات
في أخبار