: آخر تحديث

الأمم المتحدة تقترح إدارة عسكرية مشتركة لمدينة الحديدة اليمنية

ريمبو: تقدّمت الامم المتحدة خلال المحادثات اليمنية الجارية في السويد باقتراح لوقف الحرب في مدينة الحديدة، ينص على انسحاب الحوثيين من المدينة الساحلية في مقابل وقف القوات الحكومية هجومها، ثم تشكيل لجنة أمنية وعسكرية مشتركة.

وبحسب نص مبادرة اطّلعت عليها وكالة فرانس برس وأكّدها مصدران في وفد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، فإنّ الامم المتحدة تعرض نشر مراقبين في ميناء الحديدة وموانئ اخرى في المحافظة التي تحمل الاسم ذاته للمساعدة على تطبيق الاتفاق.

وقال عضو وفد الحكومة المعترف بها دوليا هادي هيج لفرانس برس تعليقا على المبادرة "الورقة قيد الدراسة، والجواب سيصدر قريبا".

بدوره، أشار عضو وفد الحوثيين سليم مغلس إلى ان "النقاشات في هذا الملف لا تزال كبيرة"، مكرّرا موقف الحوثيين القائل بأن الانسحاب من مدينة الحديدة يجب أن يكون جزءاً من اتفاق سلام شامل.

ويمثّل مصير مدينة الحديدة في غرب اليمن أحد البنود الأكثر تعقيدا في محادثات السلام التي بدأت الخميس في ريمبو في السويد بوساطة من مبعوث الامم المتحدة مارتن غريفيث، وهي الأولى بين الحكومة اليمنية والحوثيين منذ 2016.

وسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة، التي يعتبر ميناؤها شريانا حيويا تمر عبره غالبية الإمدادات الغذائية إلى اليمن، حين بسطوا سلطتهم على مساحات شاسعة من اليمن في 2014، ما استدعى تدخل التحالف العربي في 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا.

ويتحكم التحالف بحركة دخول الموانئ اليمنية والخروج منها، بما في ذلك المساعدات الانسانية. وينتشر المقاتلون الحوثيون في الأحياء السكنية للمدينة التي يبلغ عددها سكانها نحو 600 ألف شخص، لمقاتلة القوات الحكومية ومنع تقدمها.

وتطالب الحكومة اليمنية، التي تشن هجومها باتجاه الميناء منذ أشهر، بانسحاب الحوثيين بشكل كامل من مدينة الحديدة لوقف حملتها العسكرية، وهو ما يرفضه المتمرّدون.

وتهدّد المعارك في الحديدة حركة الميناء في بلد قتل فيه نحو عشرة آلاف شخص معظمهم من المدنيين منذ 2015، في وقت يواجه نحو 14 مليونا من سكانه خطر المجاعة. 

لجنة مشتركة

تنص مبادرة الامم المتحدة التي اطّلعت عليها فرانس برس على "وقف شامل للعمليات العسكرية في مدينة ومحافظة الحديدة على أن يشمل ذلك الصواريخ والطائرات المسيرة والضربات الجوية"، وأن تلتزم الاطراف "بعدم استقدام تعزيزات عسكرية" إلى المحافظة.

وتدعو إلى "انسحاب متزامن لكافة الوحدات والميليشيات والمجموعات المسلحة لخارج مدينة الحديدة" ومن مينائها، في إشارة خصوصا إلى الحوثيين.

وبعيد وقف العمليات العسكرية، وانسحاب الحوثيين يتم تشكيل "لجنة أمنية وعسكرية مشتركة ومتفق عليها للحديدة من الطرفين بمشاركة الامم المتحدة للاشراف على تنفيذ الترتيبات الامنية" الخاصة بالمدينة.

وتطالب المبادرة بأن تتولى الأمن في المدينة "قوات أمن محلية"، باشراف من اللجنة المشتركة، وأن تلتزم الأطراف بإنهاء المظاهر المسلحة وبتسليم خرائط الالغام للمدينة.

وبالنسبة إلى ميناء الحديدة، فإن المبادرة تنص على أن يخضع إداريا للمسؤولين المعينين قبل سيطرة الحوثيين على المدينة، بينما تقوم الامم المتحدة بدور "قيادي" في الاشراف على عمليات التشغيل والتفيش في الميناء والموانئ الاخرى في المحافظة.

وستقوم الامم المتحدة بنشر "عدد من مراقبي آلية الامم المتحدة للتحقق والتفتيش" في الموانئ، وفق تفويض من قبل مجلس الامن الدولي.

اما إيرادات الموانئ، فتقترح الامم المتحدة تحويلها إلى فرع للمصرف المركزي اليمني في الحديدة لدفع رواتب الموظفين.

ومن المقرر ان يواصل وفدا الحكومة والحوثيين محادثاتهما في ريمبو في السويد حتى نهاية الاسبوع الحالي.

وكان الحوثيون أعلنوا الأحد أنهم مستعدون للمشاركة في جولة محادثات جديدة مع الحكومة المعترف بها دوليا، في حال إحراز تقدم في المشاورات الحالية التي تستضيفها السويد.

والسبت اعلنت الحكومة اليمنية أنّها عرضت على الحوثيين إعادة فتح مطار صنعاء الخاضع لسيطرتهم ولكن بشرط تحويله إلى مطار داخلي على أن يكون في البلاد مطار دولي وحيد في عدن الخاضعة لسيطرتها.

تضرّر مطار صنعاء جرّاء القصف، وهو مغلق منذ أكثر من ثلاث سنوات. ويطالب الحوثيون بالسماح بإعادة فتحه أمام الرحلات الخارجية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. فرنسا تساند حفتر وتشيد بـ
  2. بوتفليقة يتعنّت: أنا باق في الحكم!
  3. الإختراق الإيراني يسبب بلبلة في إسرائيل
  4. مسلمو بريطانيا يطالبون الحكومة بحماية مساجدهم
  5. الأخضر الإبراهيمي يحذر من السيناريو العراقي
  6. هولندا تعلن اعتقال المشتبه به في هجوم أوتريخت
  7. ملفات أمنية وعسكرية تتصدر زيارة بومبيو إلى الكويت
  8. رئيس وزراء هولندا: ديمقراطيتنا أقوى من التعصب
  9. رئيس بي بي سي يدعو الحكومة إلى مساعدة القنوات التلفزيونية
  10. قراء
  11. ماي إلى بروكسل الخميس لطلب تأجيل
  12. أويحيى يدعو إلى الاستجابة لمطالب الشعب الجزائري
  13. محمد بن راشد يبحث عن صناع الأمل في 2019
  14. مقتل ثلاثة أشخاص في إطلاق النار في أوتريخت
  15. الأقصى يفجر مجلس النواب الأردني بـ
في أخبار