: آخر تحديث
أقرّ بكونه يتحمّل قسطا من المسؤولية

ماكرون يعلن عن إجراءات لإحتواء أزمة "السترات الصفراء"

باريس: أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مساء الاثنين سلسلة اجراءات تهدف الى تعزيز القدرة الشرائية في محاولة لامتصاص الازمة التي نتجت من احتجاجات "السترات الصفراء"، مع اقراره بأنه اساء فهم الازمة للوهلة الاولى.

وفي خطاب مرتقب استمر 15 دقيقة، وعد ماكرون بسلسلة اجراءات تصب في خانة تعزيز القدرة الشرائية وتقضي برفع الحد الادنى للاجور مئة يورو اعتبارا من 2019 من دون ان تتحمل الشركات أي كلفة اضافية، والغاء الضرائب على ساعات العمل الاضافية من 2018 والغاء زيادة الضرائب على بدلات التقاعد لمن يتقاضون اقل من الفي يورو شهريا.

ودعا ايضا من يستطيعون من اصحاب العمل الى "رصد مكافأة لنهاية العام" ستعفى من الضرائب.

واذ اكد تفهمه "الغضب" و"المحنة"، اقر ماكرون بالمسؤولية بعد مطالبات عدة باستقالته في صفوف "السترات الصفراء" خلال تظاهرات عدة شهدتها فرنسا منذ منتصف نوفمبر واتخذت احيانا منحى عنيفا وتسببت بشلل البلاد وسلطت الضوء على انقسام اجتماعي عميق بين الفئات الشعبية والحكومة.

تحمل المسؤولية

وقال "أتحمل حصتي من المسؤولية"، مع اقراره بأنه "حاول ان يعطي انطباعا" أن غضب المتظاهرين هو "آخر همومه".

واذ اعلن "حال الطوارىء الاقتصادية والاجتماعية" اكد انه ترشح للانتخابات الرئاسية في 2017 انطلاقا من "تحسسه بهذه الازمة".

واضاف "لم أنسَ هذا الالتزام" مشددا على انه يريد بلادا "يمكن ان نعيش فيها من عملنا بكرامة".

واعلن ايضا انه سيجري العديد من الاجتماعات والمشاورات ملمحا الى امكان اجراء اصلاح في التمثيل السياسي.

واورد ماكرون الذي تراجعت شعبيته الى حد بعيد "لن نستأنف فعلا المجرى الطبيعي لحياتنا وكأن شيئا لم يتغيّر"، معتبرا "اننا في مرحلة تاريخية بالنسبة الى بلادنا".

في المقابل، رفض أي "تساهل" مع مثيري الشغب ومرتكبي اعمال العنف، مكررا ان "أي غضب لا يبرر مهاجمة شرطي او دركي (...) حين يفلت العنف من عقاله لا مكان للحرية".

كذلك، استبعد العودة عن قرار الغاء الضريبة على الاكثر ثراء، والذي اتخذه في مستهل عهده، وشكل ظلما كبيرا في رأي "السترات الصفراء".

وهذه الازمة هي الاخطر التي يواجهها ماكرون منذ انتخابه في 2017. وكان لزم الصمت منذ اندلاع التظاهرات العنيفة في الاول من ديسمبر وما تخللها من مشاهد عنف في قلب باريس.

وكان ماكرون تراجع الاسبوع الفائت عبر القبول بإلغاء ضريبة على الوقود كان ندد بها المحتجون. وشكل ذلك اول تراجع له منذ تسلمه الحكم. فطوال عام ونصف عام، لم يرضخ الرئيس الذي اعلن انه يريد احداث تحول في فرنسا رغم تظاهرات المعارضة رفضا لمشروعه الاصلاحي.

لكن هذه الخطوة الاولى لم تكن كافية لتهدئة غضب "السترات الصفراء"، الذي يجتاح فرنسا منذ اكثر من ثلاثة اسابيع.

يبقى السؤال ما اذا كانت هذه الاجراءات كافية لاحتواء الغضب على وقع انقسام اجتماعي عميق بين فريقين: فرنسيون يشعرون بأنهم ينزلقون اكثر فاكثر نحو الفقر من دون الاستماع اليهم، وحكومة ايمانويل ماكرون الذي اتهم دائما بأنه "رئيس الاغنياء".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العاهل المغربي يتابع بنفسه كل تفاصيل زيارة البابا
  2. الشرطة السودانية تشتبك مجددا مع محتجين في أم درمان
  3. طهران: وارسو فشل قبل انعقاده
  4. زواج ابنة آخر ملوك مصر في حفل بسيط بسويسرا
  5. عليك بـ
  6. عبد المهدي في البصرة يبحث أزمتها وعشائرها تعتبرها دعائية
  7. بدء أعمال القمة العربية الاقتصادية في بيروت
  8. مكتب تيريزا ماي يبدي مخاوف من
  9. التحالف يدمر مواقع طائرات بلا طيار تابعة للحوثيين في اليمن
  10. إيران تهدّد أوروبا بأمنها مع إقتراب نهاية شهر العسل
  11. جنرال متقاعد يعلن ترشّحه للانتخابات الرئاسية الجزائرية
  12. أزمة النائبين الكويتيين المُقيمين في تركيا تتواصل
  13. طهران ترفض اتهامات برلين بـ
  14. 29 بنداً على جدول أعمال القمة العربية الاقتصادية في بيروت
  15. هايبرلوب أبوظبي- دبي يسرع الخطى للحاق بإكسبو 2020
  16. رئيس الحكومة المغربية: الانتظارية والتسويف غير مسموح بهما
في أخبار