: آخر تحديث
مجلس الوزراء يرحب بـ إعلان الرياض"

السعودية تؤكد حرص قادة دول مجلس التعاون على تعزيز العمل الخليجي

إيلاف من الرياض: رحب مجلس الوزراء خلال جلسته برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اليوم الثلاثاء، بالبيان الختامي لأعمال قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورتها 39 "إعلان الرياض".

وشدد مجلس الوزراء على ما تضمنه "إعلان الرياض" من تأكيد قادة دول المجلس حرصهم على قوة وتماسك ومَنَعَة كيان مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه، وتعزيز العمل الخليجي المشترك، وتأكيد على مواقف وقرارات دول مجلس التعاون الثابتة تجاه القضايا الإقليمية والدولية.

ونوه مجلس الوزراء ونوه مجلس الوزراء بمضامين كلمة الملك سلمان بن عبد العزيز خلال افتتاح أعمال القمة وما عبر عنه من الثقة بحرص الجميع على المحافظة على كيان مجلس التعاون وتعزيز دوره في الحاضر والمستقبل ، وتسخير الطاقات لخدمة شعوب المجلس والحفاظ على أمن واستقرار دُوله والمنطقة، من تحديات وتهديدات القوى المتطرفة والإرهابية التي لا تزال تهدد الأمن الخليجي والعربي المشترك، وتشديده على ما يقوم به النظام الإيراني من سياساته العدائية في رعاية تلك القوى والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى؛ مما يتطلب الحفاظ على المكتسبات والعمل مع الشركاء لحفظ الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وفي مستهل الجلسة أطلع العاهل السعودي المجلس على فحوى الرسالة التي تسلمها من الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي .

وأوضح وزير الإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء  ثمن رعاية العاهل السعودي وبحضور قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لافتتاح مشروع تطوير حي الطريف التاريخي بالدرعية، الذي يهدف بإعماره إلى تحويله الى مركزٍ ثقافي تراثي دولي.

وبارك مجلس الوزراء وضع ولي العهد حجر الأساس للمرحلة الأولى من مشروع مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) في المنطقة الشرقية، لتكون مركزاً عالمياً للطاقة والصناعة والتقنية؛ وتعزيز مكانة المملكة بوصفها مركزاً إقليمياً وعالمياً للطاقة.

قرارات محلية

*قرر مجلس الوزراء الموافقة على النظام البحري التجاري.

*قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون في القطاع الصحي البحثي بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في المملكة ومعهد الأمراض الجينية (إماجن) في فرنسا، كما قرر الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بين وزارة التعليم بالمملكة، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تونس.

*قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تفاهم للتعاون الأكاديمي بين جامعة الملك سعود في المملكة وجامعة شنغهاي للدراسات الدولية في الصين الشعبية.

*وافق مجلس الوزراء على تفويض أمين عام دارة الملك عبدالعزيز المكلف -أو من ينيبه- بالتوقيع على مشروع مذكرة تعاون بين دارة الملك عبدالعزيز في المملكة ودار الكتب والوثائق الوطنية في العراق، كما وافق على تفويض رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد -أو من ينيبه- بالتباحث مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لإعداد مشروع مذكرة تفاهم بين الهيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال مشروع إدارة مخاطر الفساد في الجهات الحكومية.

*قرر مجلس الوزراء تعديل البند (أولاً) من قراره رقم (45) وتاريخ 27 / 2 / 1432هـ المتضمن بأن تتولى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الإشراف على نشاطي مراكز ضيافة الأطفال الأهلية ومراكز البحوث والدراسات الاجتماعية والأهلية ومتابعتهما، وإصدار التراخيص اللازمة لهما، وذلك بإضافة نشاط مراكز كبار السن الأهلية إلى الأنشطة الواردة فيه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تفجير انتحاري يستهدف رتلاً أميركيًا بمواكبة كردية في سوريا
  2. قراء
  3. رئيسة وزراء بريطانيا تكشف للبرلمان خطتها البديلة بشأن بريكست
  4. تحذيرات دولية من مخاطر الفساد والعقوبات الأميركية في لبنان
  5. مسؤول أميركي سابق: ليست لواشنطن خطة لما بعد انسحابها من سوريا
  6. غصن يتعهد البقاء في اليابان في حال تم إطلاق سراحه بكفالة
  7. تغريدة اليوم الأخير لم تغيّر موقف الكويت حيال إسرائيل
  8. إردوغان أبلغ ترمب استعداد تركيا لـ
  9. واشنطن تعدل وجهة مساعداتها للصحراء وتصون وحدة تراب المغرب
  10.  إسرائيل تقول إنها تشن ضربات ضد أهداف إيرانية في سوريا
  11. هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟
  12. مصممة فلسطينية تريد مواجهة التحرّش بملابس تحمل عبارات تحدٍ
  13. حزن على رحيل الروائية والإعلامية اللبنانية مي منسّى
  14. التحالف: الحوثيون يعززون استخدام
  15. وثائقيان عن بوتين يتنبآن بتحول روسي قريب
  16. فرصة أمام المعارضة الفنزويلية لسحب السلطة من مادورو
في أخبار