: آخر تحديث

واشنطن تضيف باكستان إلى قائمة الدول المنتهكة للحريات الدينية

واشنطن: أعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء أنها أدرجت باكستان على قائمتها السوداء للدول التي تنتهك الحريات الدينية، ما يزيد الضغوط على إسلام أباد بسبب معاملتها للأقليات.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه صنف باكستان ضمن "الدول التي تثير قلقا شديدا" في تقرير سنوي يصدر عن الكونغرس، ما يعني أن الحكومة الأميركية ملزمة بممارسة ضغوط على إسلام أباد لوضع حد لانتهاكها الحريّات. 

وقبل عام، أدرجت وزارة الخارجية الأميركية إسلام أباد على قائمة المراقبة، في خطوة تسبق إضافتها إلى القائمة السوداء وتهدف لدفعها إلى تطبيق إصلاحات. 

ولطالما أعرب المدافعون عن حقوق الإنسان عن قلقهم ازاء طريقة التعامل مع الأقليات في باكستان، بينهم الشيعة والأحمديون والمسيحيون. 

لكن قد يعد توقيت إدراج باكستان على القائمة السوداء مزعجا بالنسبة إليها حيث يأتي بعدما تحركت الدولة الآسيوية لحل أبرز القضايا التي هزت الرأي العام إذ قضت المحكمة العليا بتبرئة وإطلاق سراح آسيا بيبي، المسيحيّة التي كانت تنتظر تنفيذ حكم الإعدام بحقها منذ ثماني سنوات لإدانتها بالتجديف.

ووجّهت السلطات الباكستانية اتهامات بالارهاب والعصيان لرجل الدين المتشدّد خادم حسين رضوي الذي قاد الاحتجاجات العنيفة ضد تبرئة بيبي. 

وقال بومبيو في بيان "في الكثير من الأماكن حول العالم، لا يزال الأفراد يتعرضون للمضايقة والتوقيف أو حتى الموت بكل بساطة لعيشهم حياتهم بطريقة تتوافق مع معتقداتهم". 

وأضاف أن "الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الايدي في مواجهة هذا النوع من الاضطهاد". 

وأضاف بومبيو روسيا على قائمة المراقبة، ما يشكل مسألة خلافية جديدة تخيّم على العلاقة بين القوتين. وتثير روسيا قلق الولايات المتحدة جراء معاملتها لطائفة "شهود يهوه" المعروفة بأنشطتها التبشيرية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في الذكرى الثامنة... لماذا فشلت ثورة يناير في تحقيق أهدافها؟
  2. في ماليزيا ملك
  3. واشنطن تفرج عن مرضية!
  4. الأمم المتحدة تدعو إلى تجنب كارثة في فنزويلا
  5. العراق يصوت على موازنة عام 2019
  6. مادورو يعتمد على الجيش وغوايدو يحظى بدعم أميركي
  7. أزمة ثقة بين حزب الله والتيار الوطني الحر في لبنان
  8. الإمارات تحقق حلم فتاة لبنانية تعاني صحيًا وماديًا
  9. توجّه لتغيير رئيس مراقبي الأمم المتحدة في اليمن
  10. ترمب يرجئ خطابه عن حال الاتحاد حتى انتهاء الإغلاق الحكومي
  11. واشنطن: مادورو لا يملك السلطة لقطع العلاقات معنا
  12. الصين تستعين بكاميرات المراقبة والذكاء الاصطناعي لتتبع مواطنيها!
  13. هل يستخدم ترمب
  14. مسؤول كويتي كبير: سنشفي غليل هذه النائبة
  15. موغيريني: الاتحاد الأوروبي لا يعترف بـ
  16. الجيش يرفض إعلان غوايدو نفسه
في أخبار