: آخر تحديث
الحكومة الفرنسية تعلن رفع التأهب الأمني في البلاد

عملية البحث عن منفذ هجوم ستراسبورغ متواصلة الأربعاء

تجري قوات أمنية فرنسية صباح الأربعاء عملية بحث واسعة عن منفذ إطلاق النار الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص على الأقل مساء الثلاثاء في سوق لعيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ (شمال شرق فرنسا)، بينما أعلنت الحكومة الفرنسية رفع مستوى التأهب الأمني في البلاد.

إيلاف: قال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير ليل الثلاثاء الأربعاء في منطقة با-ران في ستراسبورغ، حيث أوفده الرئيس إيمانويل ماكرون، إن 350 شخصًا، بينهم مئة من أفراد الشرطة القضائية وعسكريون ومروحيتان، يقومون بالبحث عن المهاجم.

أضاف: "اعتبارًا من الساعة 19:50 (18:50 ت غ) قام رجل ببث الرعب في المدينة في ثلاث نقاط"، موضحًا أنه "قتل ثلاثة أشخاص،  وجرح 12 آخرين، بينهم ستة" إصاباتهم خطيرة.

أما شرطة با-ران، فنشرت حصيلة موقتة تشير إلى أن الهجوم أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة بجروح خطيرة وستة بجروح طفيفة. وقال كاستانير إنه "بين الساعة 20:00 و21:00" تبادل المهاجم إطلاق النار مرتين مع قوات الأمن ، قبل أن يلوذ بالفرار.

وأوضح مصدر في الشرطة أن الرجل جرح خلال تبادل إطلاق النار مع دورية لجنود عملية "سانتينيل" الذين يضمنون أمن سوق عيد الميلاد في ستراسبورغ. وقالت هيئة أركان الجيش إن جنديًا أصيب بجروح طفيفة في يده.

ذكر شاهد عيان اتصلت به وكالة فرانس برس وبقي في منزله "سمعنا عيارات نارية، ثلاثة ربما، وشاهدنا الناس يجرون. سقط أحدهم، ولا أعرف ما إذا كان قد تعثر أو إنه أصيب (بالرصاص). الناس داخل الحانة أخذوا يصرخون (أغلق أغلق)، وأغلقت الحانة".

وقال كاستانير إن المهاجم "كان معروفًا بوقائع في قضايا للحق العام، صدرت أحكام عليه بسببها في فرنسا وألمانيا، وأمضى عقوباته". وذكر مصدر قريب من الملف أن المشتبه فيه هو رجل في التاسعة والعشرين من العمر، معروف من قبل الأجهزة الأمنية، وكان يفترض أن يعتقله الدرك صباح الثلاثاء في إطار تحقيق لقضية للحق العام.

فتحت نيابة باريس تحقيقًا في "عمليات قتل ومحاولات قتل مرتبطة بجماعة إرهابية والمشاركة في عصابة أشرار إرهابية إجرامية".

تضامن كل الأمة
بعد الهجوم، رفعت الحكومة مستوى التأهّب الأمني في البلاد  في إطار خطة " فيجيبيرات" الأمنية. وأعلن وزير الداخلية "نحن الآن في فرنسا عند مستوى +فيجيبيرات+ مشدّدة". أضاف أن الحكومة "قرّرت الانتقال إلى مستوى هجوم طارئ مع فرض إجراءات رقابة مشدّدة على الحدود ورقابة مشدّدة في كل أسواق عيد الميلاد في فرنسا، وذلك بهدف تجنّب خطر حدوث هجوم يقلّد" هجوم ستراسبورغ. تابع كاستانير: "ستكون هناك أيضًا تعبئة إضافية أقوى لعملية +سانتينيل+ على كل الأراضي الفرنسية".

من جهته، عبّر الرئيس ماكرون مساء الثلاثاء في تغريدة على تويتر عن "تضامن كل الأمة"، بعدما ترأس اجتماع أزمة وزاريًا بحضور رئيس الحكومة إدوار فيليب.

وكانت السوق التقليدية لعيد الميلاد في المدينة هدفًا لخطة اعتداء في ديسمبر 2000. وتتولى حمايته باستمرار قوة أمنية كبيرة. وتم نشر حوالي 260 شرطيًا في هذا الإطار. وكان الجهادي التونسي أنيس العامري (23 عامًا) اقتحم في 19 ديسمبر 2016 بشاحنته سوقًا بمناسبة عيد الميلاد في برلين، في اعتداء أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه، وأوقع 12 قتيلًا دهسًا.

تضم ستراسبورغ مقر البرلمان الأوروبي، الذي يعقد دورته حاليًا، وتم تطويقه بالكامل موقتًا عند الإعلان عن إطلاق النار، كما ذكرت مراسلة فرانس برس في المكان. وبقي نواب أوروبيون وموظفون وصحافيون داخل المبنى لساعات قبل أن يبدأ إجلاؤهم عند الساعة الثالثة (02:00 ت غ).

وفي تغريدة، كتبت رئيسة الوزراء البريطانية أنها "صدمت وشعرت بالحزن من هذا الهجوم الرهيب في ستراسبورغ". أضافت "أتضامن مع كل الذين أصيبوا ومع الشعب الفرنسي". من جهته، كتب الناطق باسم الحكومة الألمانية ستيفن سايبرت على تويتر "نبكي الأشخاص الذين قتلوا، ونتضامن مع الجرحى".

أما نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني، وهو النائب الأوروبي السابق، فقد قال: "نصلي للضحايا، لكن الصلوات لا تكفي (...) التزامي الآن وفي المستقبل سيكون بكامله لكشف الإرهابيين وتوقيفهم، والقضاء عليهم في أوروبا والعالم بكل الوسائل القانونية اللازمة".

تلاعب
يأتي هذا الهجوم بينما تعيش فرنسا تحت تهديد إرهابي مرتفع منذ موجة الاعتداءات الجهادية التي قتل فيها 246 شخصًا منذ 2015. وشهدت فرنسا خلال هذه السنة هجومين أسفرا عن سقوط خمسة قتلى.

يتزامن الاعتداء مع تعرّض قوات الأمن الفرنسية لضغوط كبيرة بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من التظاهرات المناهضة للحكومة.
ويحتج متظاهرو حركة "السترات الصفراء" على السياسة الاجتماعية للحكومة.

وأعلن بعضهم مساء الثلاثاء على صفحة في فايسبوك عن "الفصل الخامس" من تحركاتهم السبت المقبل، وتحدثوا عن "تلاعب" من قبل الدولة أو "اعتداء مزعوم".
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. متى سينتفض الأوروبين ضد المؤسسة الحاكمة التي تعمل على تخريب اوروبا ؟ ومحو طابعها الديني
عراقي مسيحي - GMT الأربعاء 12 ديسمبر 2018 10:58
الدماء التي اريقت اليوم يجب ان لا تذهب بدون حساب كغيرها من عشرات العمليات الإرهابية التي حدثت سابقا و ستحدث في المستقبل ، يجب ان يتم تقديم الناس او المؤسسة التي سمحت بإدخال المهاجرين المسلمين الى المحاكمة بتهمة التآمر و تهمة تخريب حضارة البلد و تمزيق التسيج الاجتماعي تسهيل دخول و تسلل اعداء البلد ، هل نصدق ان المؤسسة التي حكمت الغرب كانوا اغبياء و لا يعرفون عن الاسلام شيئا و على الاقل الم يقرؤا التاريخ الاورربي ، الم يسمعوا بالغزوات الاسلامية و محاولات احتلال اوروبا طيلة عشرة قرون ؟ هل تراهم يراهنون على حدوث تبدل في عقلية المسلمين المعاصرين ؟ على اي اساس يختلف السلمون المعاصرون عن اسلافهم المسلمين الذين حاولوا غزو اوروبا منذ القرن التاسع ، هل حدث تغيير في الاسلام ؟ هل احد سمع بإجراء تنقيح في القرآن و حذف الايات التي على تحث على كراهية و قتل النصارى و اليهود و غيرهم من الكفار منه ، فلماذا كانوا يراهنون ان المسلمين سوف لن يشنوا العمليات الجهادية و لا يطبقون دينهم ! ام انهم كانوا يعرفون حق المعرفة ان المسلمين يستحيل ان يندمجوا مع الغرب و غايتهم في الأساس كانت تمزيق النسيج القومي و الديني لاوروبا و الغرب ، هل سيصحو المواطن الغربي العادي و ينتفض ضد حكومته ؟ نأمل ان تكون الستراتالصفراء هي البداية ،


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طائرة بريطانية تهبط خطأ في إسكتلندا بدلًا من ألمانيا
  2. هل خطط القذافي لشن حرب على جبل طارق من المغرب؟
  3. البنتاغون يوافق على صرف مليار دولار لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك
  4. واشنطن تختبر بنجاح منظومة لاعتراض صواريخ بالستية عابرة للقارات
  5. صفعة جديدة تتلقاها تيريزا ماي
  6. تقرير مولر يتطلب من وسائل إعلام أميركية إعادة النظر بمواقفها
  7. نجاح وساطة مصرية للتهدئة في غزة
  8. الغارات الإسرائيلية على غزة تستهدف مكتب اسماعيل هنية
  9. روسيا تحذر من
  10. الرئاسة التونسية: الملك سلمان يزور تونس الخميس
  11. ماي تلغي قرار التصويت لمرة ثالثة
  12. هجوم نيوزيلندا: المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يقاضي فيسبوك ويوتيوب
  13. دمشق: الإعلان الأميركي بشأن الجولان اعتداء صارخ على سيادتنا
  14. ترمب يوقع الإعتراف الأميركي بسيادة إسرائيل على الجولان
  15. إسرائيل تغير على قطاع غزة
  16. محامو
في أخبار