: آخر تحديث
فيما مشاكله مع القضاء تزداد تعقيدا

ترمب يتفاخر بما حقق عام 2018

واشنطن: يتباهى الرئيس الاميركي دونالد ترمب بما أنجزه عام 2018 ويؤكد أن "أحدا لم يفعل ما فعلته"، معتبرا أن كل شيء يسير على ما يرام أكان بالنسبة الى البلاد بشكل عام، أم بالنسبة اليه شخصيا.

وتبقى الحصيلة في نهاية عامه الثاني في السلطة متناقضة، حتى لو كانت المؤشرات الاقتصادية جيدة في الوقة الحاضر.

لكن المشاكل القضائية للرئيس ال 45 للولايات المتحدة تزداد تعقيدا بشكل كبير.فمدير حملته السابق بول مانافورت يقبع في السجن. كما ان محاميه السابق مايكل كوهن سيكون هناك ايضا خلال أشهر، في حين ان التحقيق الواسع النطاق للمدعي الخاص روبرت مولر حول العلاقات المفترضة بين موسكو وفريق حملة ترمب يتقدم بسرعة.

رفع شعار "أميركا أولا" وداس على التقاليد والرموز وسط التهليل، وأدت خطوات هذا الرئيس غير المعتاد والاندفاعي (72 عاما) مرة أخرى الى اثارة جدل واسع.

لقد انطلق بقوة وسط هتاف قاعدته الانتخابية والنظرات المرتعبة لجزء من أميركا والعالم.

وقد هاجم ترمب مدعوما بعبارات قاسية قادة الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة من تيريزا ماي وجاستن ترودو الى إيمانويل ماكرون. وأشاد في المقابل بعلاقاته الجيدة مع روسيا فلاديمير بوتين والكوري الشمالي كيم جونغ أون.

على الصعيد الداخلي، لم يتم القيام بأي إصلاح تشريعي مهم منذ اقرار التخفيض الضريبي في نهاية عام 2017، ولم يتم صرف دولار واحد لتشييد الجدار على الحدود مع المكسيك. وسيجعل انتصار الديموقراطيين في مجلس النواب، وهو يعلم ذلك، الجزء الثاني من ولايته أكثر صعوبة.

واعادت وفاة أحد أسلافه، جورج بوش الأب المعروف بلياقته وتعففه في ممارسة السلطة، التذكير بما تفتقر اليه رئاسة ترمب.

في ما يلي خمس محطات بارزة خلال عام صاخب لترمب في البيت الأبيض.

فشل قمة مجموعة السبع

تعقد القمم السنوية لمجموعة الدول السبع في مواعيد متفق عليها وتنتهي من دون ضجة في معظم الاحيان. لكن تلك التي عقدت في حزيران/يونيو في كيبيك تخللتها فوضى اثر ضغوط مارسها سيد البيت الأبيض.

ففي اللحظة الأخيرة، قرر ترمب نسف البيان الختامي، وهو وثيقة من 28 نقطة تم التفاوض بشأنها بصعوبة من قبل "مجموعة السبع" التي تضم الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا ، واليابان.

ووصف في تغريدة بينما كان مغادرا في الطائرة الرئاسية رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بانه "مخادع وضعيف".

وأصبحت صورة التقطت بذكاء رمزا لهذه اللحظة الغريبة لدبلوماسية ترمب. كان جالسا مكتوف الأيدي وينظر بازدراء الى المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وغيرها من قادة الحلفاء.

الصديق كيم

أثارت المصافحة في 12 حزيران/يونيو في سنغافورة بين ترمب وكيم جونغ أون الذهول. لكن البيان الختامي الذي تمت صياغته بمصطلحات غامضة للغاية في ختام لقاء ثنائي بينهما لم يكن كذلك.

وأظهر الرئيس الأميركي تقديرا خاصا لكيم "الموهوب كثيرا" و "المفاوض الجيد" مانحا اياه صفات تفضيل عادة ما تكون مخصصة لحلفائه.

كما قال بعد بضعة أشهر خلال حملة انتخابية تخللتها تصريحات استفزازية كالعادة "بعث الي برسائل جميلة، انها رسائل رائعة، لقد وقعنا في الحب".

وكان هناك حديث عن قمة ثانية لكن كل المؤشرات تدل على أن المفاوضات تتعثر.

لهجة تصالحية تجاه بوتين

كانت القمة الأولى بين ترمب وبوتين منتظرة للغاية. لكنها انتهت بفشل ذريع للرئيس الأميركي.

بعد لقاء استمر ساعتين في هلسنكي بحضور المترجمين فقط، شارك الرجلان في مؤتمر صحافي. وقد رفض ترمب بعناد إدانة تدخل موسكو في الحملة الرئاسية عام 2016، وأيد نفي بوتين، ضابط الاستخبارات السابق الذي يحكم روسيا منذ عام 2000 أكثر من تأييده استنتاجات اجهزة استخباراته الخاصة.

لكن في واشنطن، على بعد نحو سبعة الاف كلم، سادت موجة من التنديد حتى داخل معسكره حيث عبر عدد من النخب الجمهورية، وهذا امر نادر جدا، عن سخطهم.

قال بوب كورك، رئيس احدى اللجان في مجلس الشيوخ "كان مؤتمر هلسنكي الصحافي لحظة حزينة بالنسبة لبلدنا".

انتصار مهم في المحكمة العليا

صرح ترمب قبل فترة "لقد مضى أقل من عامين على انتخابي رئيسا، وقمت بتعيين قاضيين في المحكمة العليا".

بعد نيل غوروش، قرر ترمب تعيين بريت كافانو قاضيا في هذه المحكمة، أعلى هيئة قضائية أميركية.

ومع خمسة محافظين من أصل تسعة من القضاة، لم تكن هذه المؤسسة المحترمة على هذا النحو منذ عقود.

لكن معركة الخريف كانت مريرة وصعبة. كانت مريرة جلسة الاستماع لكريستين بلازي فورد التي اتهمت كافانو بمحاولة اغتصابها خلال أمسية للمراهقين مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، الامر الذي نفاه القاضي بشدة.

"حملة اضطهاد"

كلما تقدمت التحقيقات، كلما ازدادت هجمات ترمب حدة على المدعي الخاص روبرت مولر.

على تويتر ولكن أيضا من حدائق البيت الأبيض، في ظل ضجيج المروحية الرئاسية "مارين وان" المستعدة للاقلاع، شكك ترمب في نزاهته منددا ب"حملة اضطهاد" بتدبير من خصومه.

لم يسبق ربما لمولر، الرجل الأكثر كتمانا في واشنطن، أن رد على الهجمات الرئاسية. لكن جوابه يمكن أن يصل عام 2019، من خلال وثائق قضائية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. يونكر لا يتوقع قرارًا بتأجيل بريكست في هذا الأسبوع
  2. بغداد تطلب دعمًا أميركيًا لإنهاء بقايا داعش وتدريب قواتها
  3. رئيس كازاخستان الجديد يقترح تغيير اسم العاصمة إلى
  4. عواقب إنسانية قد ترافق تصاعد النزاع حول نهر النيل
  5. ما مصير التسوية الرئاسية بين عون والحريري؟
  6. مخطط إدارة ترمب للعراق ... تصنيفات إرهابية جديدة مع تمديد الاستثناء
  7. دمشق ترد سريعًا على اعتقال أحد رجالها في الكويت
  8. نائب أميركي محافظ يقاضي
  9. الاتجار بالبشر وراء تقييد المغرب دخول مواطني دول إفريقية
  10. وهبي: الحكومة المغربية تحتقر البرلمان بشكل مثير للاشمئزاز
  11. في مؤتمر اليوم العالمي للمرأة: 2018 كان العام الذهبي للمرأة السعودية
  12. الرباط تستضيف المنتدى المغربي -البلجيكي الجمعة
  13. الأكراد يعلنون القاء القبض على 157 عنصرًا أجنبيًا من داعش
  14. الأردن يطلق حملة توعية للتصدّي لآفة المخدرات
  15. حكومة بلجيكا متورطة في تحويل أموال مجمدة إلى ميليشيات ليبية
  16. مرحلة البلوغ لا تكتمل إلا في الثلاثينات من العمر
في أخبار