: آخر تحديث

تراجع نسبة التأييد لماكرون إلى 23 بالمئة في ديسمبر

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: كشف استطلاع للرأي أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تراجعا في كانون الأول/ديسمبر، مع انخفاض نسبة مؤيديه بمقدار نقطتين عما كانت عليه في تشرين الثاني/نوفمبر، لتبلغ 23 بالمئة.

ويفيد الاستطلاع الذي نشرت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأحد نتائجه، أن نسبة الذين قالوا إنهم "راضون" عن إيمانويل ماكرون تراجعت من 25 بالمئة إلى 23 بالمئة، بينما ارتفعت نسبة "المستائين" من 73 بالمئة إلى 76 بالمئة.

وبقيت نسبة "الراضين جدا" 4 بالمئة وانخفضت نسبة الذين أكدوا أنهم "راضون إلى حد ما" من 21 بالمئة إلى 19 بالمئة.

أما في الجانب الآخر، فنسبة "المستائين إلى حد ما" من أداء ماكرون بلغت 31 بالمئة (مقابل 34 بالمئة في تشرين الثاني/نوفمبر). لكن "المستائين جدا" أصبحت نسبتهم 45 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع مقابل 39 بالمئة في الشهر السابق.

وكانت نسبة التأييد للرئيس السابق فرنسوا هولاند بعد عشرين شهرا من توليه السلطة أقل بقليل من ذلك (22 بالمئة) حسب المقياس نفسه. أما نيولا ساركوزي فقد كانت نسبة "الراضين" عن أدائه 44 بالمئة في الفترة نفسها.

وكانت شعبية ماكرون تبلغ 62 بالمئة عند انتخابه في مايو 2017.

والأمر نفسه ينطبق على رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الذي تراجعت شعبيته ثلاث نقاط من تشرين الثاني/نوفمبر إلى كانون الأول/ديسمبر وباتت نسبة التأييد له تبلغ 31 بالمئة.

وبلغت نسبة "الراضين" عن أدائه 31 بالمئة مقابل 34 بالمئة في نوفمبر، بينما ارتفعت نسبة "المستائين" من 62 بالمئة إلى 66 بالمئة.

وكانت نسبة التأييد لفيليب تبلغ 55 بالمئة عند تعيينه رئيسا للحكومة وبلغت أوجها في يونيو 2017 عندما وصلت إلى 64 بالمئة من "الراضين".

أجري الاستطلاع عبر الهاتف بين 07 و15 ديسمبر على عينة شملت 1943 شخصا يشكلون عينات تمثيلية للشعب الفرنسية، وفق طريقة الحصص.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. نازحون في شمال غرب سوريا يبيعون أثاثهم ومقتنياتهم لتأمين قوتهم
  2. الكشف عن آمر ومخطط ومنفذ الهجوم على ناقلات النفط
  3. جونسون يقر بحاجة لندن إلى دعم الاتحاد الأوروبي
  4.  إردوغان قبل لقاء ترمب:
  5. الخطاب السياسي في لبنان يصبح استفزازيًا بامتياز
  6. طهران: العقوبات الأميركية تغلق مسار الدبلوماسية
  7. هواوي تدعو كندا إلى إلغاء طلب تسليم مديرتها التنفيذية إلى واشنطن
  8. الرئيس الإيراني يتّهم واشنطن بـ
  9. لماذا درس معظم رؤساء الحكومات البريطانية في جامعة أوكسفورد؟
  10. ترمب يلتقي شي وبوتين ومحمد بن سلمان في قمة مجموعة العشرين
  11. ترمب للسيدة التي اتهمته بالاغتصاب: لستِ من النوع الذي أهوى!
  12. محمد الغزواني، جنرال
  13. بوتين يشيد بصادرات الأسلحة الروسية في العالم
  14. صحافيون إسرائيليون يشاركون في تغطية مؤتمر المنامة
  15. مجلس الأمن يحض على الحوار بين ايران والولايات المتحدة
في أخبار