: آخر تحديث

إعادة إحياء معالم تراثية تجمع القبارصة المنقسمين

فاماغوستا: في قبرص المنقسمة منذ العام 1974، يسعى مواطنون من شطري الجزيرة إلى إعادة إحياء عشرات المعالم المسيحية والمسلمة والتراثية التي تضررت نتيجة النزاعات عبر التاريخ والإهمال، في محاولة لترميم علاقاتهم المتصدّعة منذ عقود.

بين كنائس أرثوذكسية وأخرى مارونية وأرمنية، مساجد ومآذن، حمامات عامة، حصون وأسوار، طواحين وقنوات لجرّ المياه، تنوّعت المعالم الأثرية والدينية التي رممتها اللجنة الفنية المشتركة للإرث الثقافي في قبرص خلال عشر سنوات، وبلغ عددها أكثر من خمسين منتشرة في كل أنحاء الجزيرة، وذلك برعاية برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

صرّحت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في قبرص تيزيانا زينارو في لقاء عُقد الأربعاء لعرض إنجازات اللجنة منذ تأسيسها في العام 2008، "في السنوات الماضية، جمعت مشاريع (الترميم) مئات القبارصة (...). هذا نموذج ملموس للدور المهمّ الذي يمكن أن يلعبه التراث الثقافي في تعزيز هوية مشتركة والمساهمة في (إرساء) السلام وبناء الثقة".

على غرار جدران المعالم المتصدعة، تزعزعت العلاقات بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك منذ أكثر من أربعين عاماً إثر اندلاع نزاع دام بينهم، أوقع ثلاثة آلاف قتيل و1400 مفقود خلال أسابيع، بحسب السلطات القبرصية اليونانية.

قبرص منقسمة منذ عام 1974 عندما اجتاحت قوات تركية الجزيرة، واحتلت الثلث الشمالي منها ردا على انقلاب مدعوم من الجيش اليوناني. ومذاك، تتولى جمهورية قبرص المعترف بها دوليًا والعضو في الاتحاد الأوروبي، إدارة القسم الجنوبي، فيما تنشر أنقرة ثلاثين ألف عسكري في ما تسمى "جمهورية شمال قبرص التركية" المعترف بها فقط من تركيا.

في فاماغوستا، المدينة الواقعة في الشطر الشمالي من الجزيرة، ترى الشاعرة روحسان إسكيف أوغلو (34 عاماً) أن المشروع "يخلق تواصلا والتواصل يعني أن نفهم بعضنا البعض وتفكير الآخر ومعتقداته".

يقع عدد كبير من المعالم التي شملها الترميم في فاماغوستا التي أُسست بين عامي 285-247 قبل الميلاد، بحسب مؤرخين، وعرفت حضارات عديدة على مرّ العصور جعلت منها متحفاً في الهواء الطلق.

عند أحد مداخل المدينة الرئيسة "لاند غايت"، يتجوّل سياح في حصن "رايفلن" الذي أعيد افتتاحه في يونيو بعد ترميمه، وهو واحد من مجموعة حصون تشكل جزءا من أسوار المدينة التي يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر. وقد تضرّر في العام 1571 خلال الحروب العثمانية. ثم سقط في غياهب النسيان. وحال الانقسام في العصر الحديث دون الاهتمام به.

ترميم لتاريخنا
تشرف على مشروع الترميم الضخم اللجنة الفنية المشتركة المؤلفة من 12 عضواً، ستة من بينهم يعيّنهم الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، وستة آخرون يعيّنهم الزعيم القبرصي التركي مصطفى أكينجي. ويموّل الاتحاد الأوروبي الجزء الأكبر من المشروع، وتشارك في التمويل مؤسسات محلية ومنظمات غير حكومية. وبلغت مساهمة الاتحاد الأوروبي حتى الآن 14,7 مليون يورو.

ويرى أمين سرّ اللجنة من الجانب القبرصي اليوناني جون كاريس أن "ترميم المعالم الأثرية هو مشروع حيوي لأنه يجمع الناس (...) القبارصة اليونانيون والقبارصة الأتراك يلتقون حول المعالم". ويضيف أن "قيمة هذا المشروع عدا عن ترميم المباني، تكمن في أنه ترميم لتاريخنا".

وانتهت أخيرًا في فاماغوستا أعمال ترميم كنيسة سانت آن (القديسة حنّة) المارونية ومسجد الدباغين. ويعود تاريخ الكنيسة إلى أوائل القرن الرابع. وهي في الأصل كنيسة كاثوليكية لاتينية أُعطيت إلى الموارنة في القرن الرابع عشر.

وأطلقت تسمية "الدباغين" على المسجد المجاور الذي كان في الأصل كنيسة قبل حقبة الحكم العثماني (1571-1878)، لأن دباغي المدينة المسلمين كانوا يقصدونه للصلاة، بحسب الرواية الشعبية. إذ إن عمل هؤلاء الدباغين كان يجعل رائحتهم كريهة، فكانوا يفضلون الصلاة في كنيسة صغيرة قريبة منهم بدلاً من أن يقصدوا مسجدا كبيرا ومكتظا والتسبب بإزعاج للآخرين. 

يرتفع باب المسجد الغربي المرمم على شكل نصف دائرة من الأعلى ويمزج بين الأنماط الهندسية الفرنسي القوطي والبيزنطي والأرمني.

مستقبل أفضل
من المواقع التي تم ترميمها في الشطر الجنوبي، مسجد في بلدة ذينيا الواقعة في المنطقة العازلة بين شطري قبرص، إلا أنها تابعة إداريا لقضاء نيقوسيا.

تتوسط المسجد حديقة صغيرة زُرعت فيها شجرة زيتون ترمز إلى السلام. وهو أحد المعالم النادرة المتبقية من الحقبة العثمانية في منطقة نيقوسيا. ويروي عدد من رجال القرية وهم يحتسون القهوة في جواره، أنه بُني بحجارة كنيسة القديسة كاثرين المجاورة بعدما دمّرها العثمانيون خلال اجتياحهم لقبرص عام 1571.

غادر القبارصة الأتراك ذينيا في 1963 بعد اندلاع النزاع بين شطري الجزيرة وعادوا لزيارتها عام 2003، في إطار سلسلة خطوات تقارب بين الجانبين.

وانتهت أعمال ترميم المسجد التي دامت عامين وبلغت كلفتها حوالى 123 ألف يورو في 2014. ولا تضم البلدة حاليا مسلمين، ويبلغ عدد سكانها الحاليين القبارصة اليونانيين المسيحيين حوالى 500 نسمة.

وتقول ميلتيم اونوركان ساماني، مستشارة الشؤون السياسية والتاريخ في رئاسة "جمهورية شمال قبرص التركية"، لفرانس برس إن "أعمال الترميم مهمة لكن الأهم هو ترميم الجراح التاريخية".

داخل سياج خشبي، يقود مسار قصير إلى باب كبير يشكل مدخل المسجد المؤلف من غرفة واحدة فارغة، في عمقها رسم جداري إسلامي لم يبقَ إلا جزؤه الأعلى. إلى جانب الرسم طاولة مغطاة بقماش أبيض وُضعت عليها نسخ من القرآن بلغات عدة ولوحة طُبع عليها مقتطف من قصيدة للشاعر التركي يونس إمري يقول فيها "الكراهية هي عدوي الوحيد".

ويقول رئيس المجلس البلدي كريستاكيس بانايوتو "نحن نحبّ القبارصة الأتراك ونحترمهم، نحن كلنا قبارصة". ويضيف "المشكلة عسكرية وسياسية"، معتبرا أن المهم في مشروع مثل هذا "أن نتمكن من القول للعالم إن علينا أن نعيش معاً". ويخلق نموذج العمل المشترك هذا، رؤية مختلفة لمستقبل قبرص التي تتعثر حتى الآن مفاوضات إعادة توحيدها برعاية الأمم المتحدة.

ويقول الرئيس القبرصي التركي للجنة علي تونكاي لفرانس برس "نعمل مع بعضنا البعض ونخلق أملاً جديداً للناس الذين يعيشون على هذه الجزيرة من أجل مستقبل أفضل". ويتابع "بعض الأصدقاء يقولون إننا نموذج مصغّر عن مستقبل قبرص".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إسلاميو الجزائر يهاجمون العمامرة: كفى تحريضا ضدّنا!
  2. الاتحاد الأوروبي يعلن إنهاء الاستعدادات لمواجهة احتمال بريكست بدون اتفاق
  3. هكذا يقتسم الروس والأميركيون النفوذ في المنطقة
  4. العاهل الأردني يلغي زيارة كانت مقررة الاثنين إلى رومانيا
  5. هيئة التفاوض السورية: تقدم يلوح في الأفق
  6. إطلاق جائزة
  7. ماكرون يسعى إلى الحد من الطموحات الصينية
  8. هذه هي الرسالة التي أعطت صك البراءة لترمب ورفاقه!
  9. العراق يستنفر لدرء مخاطر سيول كارثية تجتاج البلاد
  10. رئيسة وزراء نيوزيلندا تأمر بإجراء تحقيق قضائي مستقل في هجوم المسجدين
  11. بدء إعادة جثامين ضحايا مجزرة مسجدي نيوزيلندا إلى بلادهم
  12. العاهل السعودي يسلم الفائزين جائزة الملك فيصل العالمية
  13. ابتكار طريقة آمنة لتصنيع غاز الهيدروجين لتشغيل السيارات الكهربائية !
  14. خلافات داخل الحزب الرئاسي في الجزائر حول
  15. تصريح خطير لوزير مغربي حول الرئيس الأميركي دونالد ترمب
  16. ترمب يقول إن تقرير مولر
في أخبار