: آخر تحديث
أكدت دعم العراق في جميع المجالات لضمان استقراره الدائم

ممثلة الأمين العام للامم المتحدة الجديدة في العراق تباشر مهامها

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: باشرت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة الجديدة في العراق وزيرة الدفاع الهولندية سابقا "جنين هينس بلاسخارت" مهام عملها في بغداد اليوم رئيسة للبعثة الاممية "يونامي"، مؤكدة دعم المنظمة الدولية للعراق في المجالات كافة للمساهمة في استقراره الدائم. 

واجتمعت بلاسخارت الاثنين في اول نشاط دبلوماسي لها مع وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم بمناسبة المباشرة بمهام عملها في العراق الذي وصلته الليلة الماضية. وقد هنأ الحكيم "بلاسخارت بمناسبة تسلمها المنصب الجديد في العراق.. معبراً عن الامل بمزيد من التعاون بين الامم المتحدة والعراق في جميع المجالات، لاسيما في ما يخص دعم النازحين ومشاريع دعم المرأة والطفل وغيرها من الموضوعات التي تدعم الحكومة والمجتمع العراقي.

وأكد الوزير "استمرار الحكومة العراقـية في التعاون مع بعثة يونامي".. متمنيا لبلاسخترت التوفيق في مهمتها الجديدة هذه".. مثمنا ما قدمه يان كوبيتش والأمم المتحدة من دعم للعراق خلال فترة عمله في العراق التي استمرت اربع سنوات وانتهت الاسبوع الماضي.

فيديو استقبال وزير الخارجية العراقي لمبعوثة الامم المتحدة الجديدة في العراق:

 


من جانبها، أعربت بلاسخارت عن تثمينها لما تقدمه وزارة الخارجية العراقية من تعاون وتنسيق مع بعثة يونامي واستمرار دعم الأمم المتحدة للعراق في المجالات كافة للمساهمة في استقراره الدائم، كما نقل عنها بيان صحافي لوزارة الخارجية العراقية الاثنين تابعته "إيلاف".

تعهد بدعم العراق في مراحلة ما بعد الصراع

وقد تعهدت بلاسخارت بمواصلة دعم الأمم المتحدة للعراق في مرحلة تعافيه من الصراع الذي عانى منه.. ونقلت عنها بعثة يونامي قولها "يسعدني أن أكون هنا في بغداد وأنا مستعدة للاضطلاع بالعمل وسوف نواصل جهودنا في دعم العراق الذي يتعافى من القتال ضد الإرهاب ويتطلع قدماً إلى مستقبل أكثر إشراقاً".

وأشارت إلى أنّها تعول على دعم موظفي "يونامي" وأسرة الأمم المتحدة في العراق، والذين يتمتعون بالخبرة وعلى تواصل التعاون الممتاز من جانب البلد المضيف، "بحيث يمكننا معاً أن ننجز برامجنا في خدمة العراق والعراقيين". وشدد على انها عازمة على "جعل رفاه العراقيين في مقدمة الأولويات والعمل لتحقيق هذا الهدف في المجالات الأمنية والإنسانية والسياسية والاقتصادية والتنموية".

ونوهت البعثة إلى أنّ بلاسخارت تتمتع بأكثر من 20 سنة من الخبرة السياسية والدبلوماسية، حيث خدمت في العديد من المناصب الحكومية والبرلمانية الرفيعة.

وكانت الأمم المتحدة قد اعلنت في سبتمبر الماضي أن الأمين العام أنطونيو غوتيريش قد عين وزيرة الدفاع الهولندية السابقة جانين هينيس بلاسيرت رئيسا لبعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" خلفا للسلوفاكي يان كوبيش. 

وقال ستيفان دوغريك متحدث الأمين العام للأمم المتحدة "السيدة بلاسيرت ستجلب معها إلي المنصب أكثر من 20 عاما من الخبرة السياسية والدبلوماسية، بعد أن خدمت في عدة مناصب حكومية وبرلمانية رفيعة".

وتولت بلاسيرت منصب وزيرة الدفاع في هولندا بين عامي 2012 و2017 وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب إضافة إلى كونها عضوا سابقا في مجلسي النواب الهولندي والأوروبي، حيث كانت عضوًا في البرلمان الهولندي بين عامي 2010و2012 وعضوًا في البرلمان الأوروبي بين عامي2004 و2010   فضلًا عن عملها في المفوضية الأوروبية في بروكسل ومناطق أخرى.

كوبيش انهى مهامه في العراق برسالة عاطفية لشعبه

يشار إلى أنّ الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق سابقا السلوفاكي يان كوبيتش قد انهى مهامه في العراق الاسبوع الماضي موجها رسالة عاطفية إلى العراقيين واصفا سنواته الاربع التي قضاها معهم في بلدهم بالصعبة، معبرا عن تفاؤل بالمستقبل.  

 وكان كوبيش بدأ عمله رئيساً لبعثة الأمم المتحدة للدعم في العراق وممثلاً خاصاً للأمين العام للأمم المتحدة في العراق في عام 2015، قادماً من أفغانستان الذي تولى فيها منصب الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة "أوناما" بين عامي 2012 و2015.

وكشفت مصادر مطلعة في نيويورك الشهر الماضي أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حصل على كل الموافقات الضرورية لتعيين كوبيش منسقاً خاصاً أصيلاً للمنظمة الدولية في لبنان بعد إنتهاء ولايته في العراق.
وكوبيش هو خامس مبعوث أممي خدم في العراق من 2015 إلى 2018، وتولى المهمة من سلفه البلغاري نيكولاي ملادينوف الذي خدم في العراق بين عامي2013 و2015 ومن ثم تسميته منسقا خاصا لعملية السلام في الشرق الأوسط في فبراير عام 2015 وما زال بمنصبه هذا. 

يشار إلى أنّ بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" هي كيان تم انشاؤه بالاستناد إلى قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1500 في 14 أغسطس عام 2003. 

 وتمتلك البعثة التفويض الرسمي لعملها من خلال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق وأول ممثل خاص عُين في العراق كان سيرجيو فييرا دي ميلو، والذي قُتل في حادث تفجير فندق القناة في بغداد في 19 أغسطس عام 2003. واحدى مهماتها هي تطبيق اتفاق العهد الدولي مع العراق. وفي 14  يوليو عام 2018 مدد مجلس الأمن تفويض البعثة حتى 31 يوليو عام 2019.


 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تذكرى ان الحكومة في العراق شى والشعب شى
عبد الله - GMT الإثنين 17 ديسمبر 2018 12:02
ياريت تقدمين انت ومنظمتك خدمات يستفيد منها الشعب العراقي المهمل من قبل حكومةمافيات الفساد الشعب العراقي متعطش الى الخدمات الى الصحة الى التعليم وعليك ان تركزي على هذا الجانب اكثر من التركيز على خدمة الحكومة التى تريد قروضا اكثر لتعيين احزابها وجماعاتها دولة متخمةبموظفين عطلة جهلةوجيش فاشل هرب في الموصل ولكنه يبتلع ميزلتية الدولة لتسمين كروش قادة الجيش والمليشيات التى تصرف عليهم الدولة بدل الصرف على الطرق االمخربة والصحة والتعليم حكومة فاشلة بامتياز


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جونسون يقر بحاجة لندن إلى دعم الاتحاد الأوروبي
  2.  إردوغان قبل لقاء ترمب:
  3. الخطاب السياسي في لبنان يصبح استفزازيًا بامتياز
  4. طهران: العقوبات الأميركية تغلق مسار الدبلوماسية
  5. هواوي تدعو كندا إلى إلغاء طلب تسليم مديرتها التنفيذية إلى واشنطن
  6. الرئيس الإيراني يتّهم واشنطن بـ
  7. لماذا درس معظم رؤساء الحكومات البريطانية في جامعة أوكسفورد؟
  8. ترمب يلتقي شي وبوتين ومحمد بن سلمان في قمة مجموعة العشرين
  9. ترمب للسيدة التي اتهمته بالاغتصاب: لستِ من النوع الذي أهوى!
  10. محمد الغزواني، جنرال
  11. بوتين يشيد بصادرات الأسلحة الروسية في العالم
  12. صحافيون إسرائيليون يشاركون في تغطية مؤتمر المنامة
  13. مجلس الأمن يحض على الحوار بين ايران والولايات المتحدة
  14. محمد بن زايد يحادث وزير الخارجية الأميركي
  15. على كورنيش جدّة... الأمير محمد بن سلمان يلتقط الـ
في أخبار