قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: صدرت تصريحات متناقضة عن أردوغان ووزير داخليته في شأن الموقف الأميركي من العملية العسكرية التي أعلن عنها في الأسبوع الماضي ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شرق الفرات.

وبينما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تلقيه ردودا إيجابية من الرئيس الأميركي دونالد ترمب في اتصال هاتفي بينهما، حول العملية العسكرية، قال وزير داخليته سليمان صويلو، إن تركيا نفذت عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون (في سوريا)، بمفردها، غير آبهة بردّة فعل الولايات المتحدة.

وقال أردوغان في كلمة التي ألقاها خلال حفل افتتاح عدة مشاريع بولاية قونية، اليوم الإثنين: "تلقينا ردودا إيجابية من ترمب بشأن إطلاق عملياتنا العسكرية شرق الفرات، التي أعلنا عنها الأسبوع الماضي، وسنمشط الأراضي السورية شبرا شبرا حتى تحييد آخر إرهابي في المنطقة".

وأشار الرئيس التركي إلى أن جيش بلاده "مستعد للانقضاض على الإرهابيين في سوريا بأي لحظة على طول الخط الحدودي الذي يمتد لمسافة 500 كيلومتر، وبشكل لا يلحق ضررا بالجنود الأميركيين".
ووجه أردوغان خطابه للأميركيين قائلاً: "بما أننا شركاء استراتيجيون مع الولايات المتحدة فينبغي على واشنطن أن تقوم بما يلزم".

تصريح صويلو

ومن جهته، قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، خلال زيارة يجريها إلى العاصمة الباكستانية إسلام أباد إن تركيا نفذت عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون (في سوريا)، بمفردها، غير آبهة بردّة فعل الولايات المتحدة.

وأضاف صويلو، أن تركيا لم تتلقَ أوامر من واشنطن لتنفيذ عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون. وأشار إلى أن تركيا نفذت عملية غصن الزيتون، رغم معارضة الولايات المتحدة لهذه العملية والتهديدات التي أطلقتها.

ولفت صويلو، إلى أن الولايات المتحدة حاولت تطويق تركيا بشمال العراق، ومن ثم في عفرين (شمالي سوريا)، والآن تحاول في شرق الفرات (شمال شرقي سوريا)، وتركيا لم ولن تسمح بذلك.