باريس: كلّف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي (2007-2012)، تمثيله في حفل تنصيب الرئيسة الجورجية الجديدة سالومي زورابيشفيلي، وفق ما أكدت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء.

وانتخبت زورابيشفيلي، وهي دبلوماسية فرنسية سابقة، نهاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر كأوّل امرأة رئيسة لجورجيا، وجرى تنصيبها في حفل الأحد، وعدت خلاله بمتابعة التوجه الموالي للغرب لهذا البلد القوقازي.

واختيار نيكولا ساركوزي لتمثيل فرنسا في هذه المناسبة، يأتي في سياق "مسار براغماتي ودقيق، سببه علاقة نيكولا ساركوزي بجورجيا"، حيث عمِل كوسيط خلال نزاع روسيا وجورجيا عام 2008، وفق ما شرحت الرئاسة الفرنسية.

وشدد الإليزيه على أن هذه الخطوة لا تأتي في سياق منح مهمات دورية للرئيس الأسبق.

وتبدو علاقة ماكرون بساركوزي ودية، بالمقارنة مع علاقته المتوترة بالرئيس السابق الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي تولى ماكرون في عهده وزارة الاقتصاد. واستقبل ماكرون ساركوزي على العشاء في الإليزيه في 7 كانون الأول/ديسمبر، وذلك قبل ثلاثة أيام من الإعلان الرسمي عن الإجراءات الهادفة الى وضع حدّ لتظاهرات "السترات الصفراء".