: آخر تحديث

عباس سيسعى امام الامم المتحدة الى توسيع عملية السلام

 

رام الله: اعلن مسؤولون فلسطينيون الاثنين ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيدعو الى ايجاد اطار اوسع لمفاوضات السلام مع اسرائيل من دون رعاية اميركية وذلك في خطاب سيلقيه امام مجلس الامن الدولي.

وسيتحدث عباس الثلاثاء امام مجلس الامن للمرة الاولى منذ عام 2009، ومن المتوقع ان يدعو الرئيس في خطابه قوى دولية متعددة للتمهيد لمفاوضات سلام بديلة، بالاضافة الى انتقاد قرار الولايات المتحدة القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

واغضب قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب المتعلق بالقدس في كانون الاول/ديسمبر الماضي الفلسطينيين الذين يعتبرون الجزء الشرقي من هذه المدينة عاصمة لدولتهم مستقبلا، ما دفعهم الى اعتبار ان واشنطن الغت بذلك دورها التقليدي كوسيط في المفاوضات مع اسرائيل.

وفي بيان صدر قبل بدء الزيارة الى الامم المتحدة، قال المتحدث باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة لوسائل اعلام رسمية ان "مرحلة جديدة من الصراع قد بدأت" في سعيهم للحفاظ على قضية القدس.

من جهته، قال المسؤول الفلسطيني ناصر القدوة الاثنين ان عباس سيحاول كسب الدعم لمبادرة متعددة الأطراف، مشيرا الى ان الفلسطينيين لن يفرضوا الشكل الذي ستكون عليه.

ويرى الفلسطينيون في الاتفاق النووي مع ايران الذي رعته دول مجلس الامن الخمس الدائمة العضوية بالاضافة الى المانيا مثالا جيدا.

وقال القدوة خلال مؤتمر صحافي في رام الله "نستطيع التعايش مع صيغ مختلفة، الدول الخمس الكبرى والدول الخمس زائد واحد ورباعية موسعة، او مؤتمر سلام دولي".

واضاف "نقبل بأي شيء يمكن ان يقوم بالمهمة، ويؤمن قواعد منطقية للمفاوضات ومتابعة عملية العملية ورعايتها حتى تصل الى نتائج". 

ويتوقع ان يرد سفير اسرائيل لدى الامم المتحدة داني دانون على خطاب عباس.

وستمانع اسرائيل التي تتهم الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة بالانحياز ضدها قبول اي وسيط آخر غير الولايات المتحدة.

وتحمل فلسطين حاليا صفة مراقب غير عضو في الامم المتحدة، لكنها تحتاج الى تصويت مجلس الامن للحصول على العضوية الكاملة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. القصة الكاملة لمزاعم سرقة أعضاء سائح بريطاني مات في مصر
  2. لهذه الأسباب زار المبعوث الأميركي جيمس جيفري منبج
  3. موسكو: زيارة بوتين للسعودية قائمة
  4. الكرملين: إعلان ترمب سيجعل العالم أكثر خطرًا
  5. أستراليا تعتذر لآلاف الأطفال ضحايا الانتهاكات الجنسية
  6. ماي تعارض الحل الأوروبي لمشكلة حدود إيرلندا بعد بريكست
  7. انتخابات منتصف الولاية تمهيد لانتخابات 2020 بالنسبة إلى ترمب
  8. لهذه الأسباب يتم التهافت على الوزارات السيادية في لبنان
  9. دعوة أممية للأحزاب العراقية إلى منح عبد المهدي حرية اختيار وزرائه
  10. نصائح إلى ترمب قبل الاجتياح المتوقع للحدود الأميركية
  11. العثماني يعمق أزمة التحالف الحكومي
  12. الجزائر تحاكم خمسة من كبار جنرالاتها
  13. العاهل السعودي وولي العهد يعزيان أسرة جمال خاشقجي
  14. ترمب وإردوغان يتفقان على وجوب توضيح ملابسات مقتل خاشقجي
  15. وزير الخزانة الأميركي يشدد على أهمية العلاقة مع السعودية
  16. كيف نجا أمريكي من الثعابين بعدما بقي معها داخل حفرة عميقة ليومين
في أخبار