: آخر تحديث

المحكمة الخاصة باغتيال الحريري ترفض طلب تبرئة متهم من حزب الله

لايسندام: رفضت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان والمكلفة التحقيق في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري في 2004، في جلسة الاربعاء طلبا لتبرئة احد المتهمين الاربعة من تهمة الضلوع في عملية الاغتيال. 

وقال القاضي ديفيد ري رئيس هيئة القضاة أن المحكمة "وجدت ان الادعاء قدم ما يكفي من الادلة التي يمكن ان تستند اليها في ادانة" حسين عنيسي. 

وتدارك القاضي ان المحكمة "لا يزال بامكانها تبرئة عنيسي في نهاية المحاكمة" في حال لم يتمكن الادعاء من اثبات التهم "بشكل قاطع". 

وكان الادعاء قد انهى مرافعته الشهر الماضي ضد عنيسي وثلاثة اخرين يشتبه بانتمائهم الى حزب الله اللبناني، ويحاكمون جميعاً غيابياً في هولندا. 

وقبل بدء مرافعات الدفاع، قال محامو عنيسي (44 عاما) انه يجب اسقاط التهم الخمس الموجهة ضده لان الادعاء لم يقدم ادلة كافية. 

ووافق القضاة على ان معظم الادلة المقدمة ضد عنيسي، والتي يستند معظمها الى تسجيلات من شبكات الهواتف النقالة وشرائح الهواتف المستخدمة في الهجوم، هي ظرفية. 

إلا ان القاضية جانيت نوزوورثي قالت "عدد المصادفات كبير لدرجة أن المحكمة لديها ادلة كافية يمكن الاستناد إليها لادانة عنيسي بالضلوع في الهجوم على الحريري". 

وكان 22 شخصا قتلوا بينهم الحريري في انفجار سيارة مفخخة استهدفته في الرابع عشر من شباط/فبراير 2005 في بيروت. واثار الاغتيال ردود فعل واسعة ادت الى انسحاب الجيش السوري من لبنان.

ويواجه حسين عنيسي (44 عاما) خمس تهم ابرزها تسجيل شريط فيديو مزور نقل الى مكتب قناة الجزيرة في بيروت يتبنى اغتيال الحريري باسم تنظيم اسلامي وهمي.

واصدرت المحكمة الخاصة بلبنان خمس مذكرات توقيف منذ العام 2011 بحق عناصر في حزب الله الشيعي اللبناني، الذي رفض التهم كما رفض بشكل قاطع تسليم المتهمين.

والمتهمان الاثنان الرئيسيان هما مصطفى بدر الدين الذي كان يلقبه المحققون ب"العقل المفكر"، الا انه قتل في سوريا، وسليم عياش الذي قدم على انه الشخص الذي قاد الفريق الذي نفذ عملية الاغتيال.

وبدأت المحكمة عملها في الاول من اذار/مارس 2009 في ضواحي لاهاي وهي اول محكمة جنائية دولية تتيح محاكمة المتهمين غيابيا.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. محاكم التوهان والنسيان
بسام عبد الله - GMT الأربعاء 07 مارس 2018 15:33
غريب، هل لا زالت هذه المحكمة على قيد الحياة؟ أصبحت تماماً كشارون الذي دخل في غيبوبة بعد وجبة كباب حلبي ويصحو مرة لدقائق كل سنة كبيسة. أعتقد أن الأمر سينتهي بعد بلع مئات الملايين من الدولارات وبعد عشرات السنين بأن تقيد ضد مجهول والفاعل معلوم حتى للأطفال وهما معتوه القرداحة بشار أسد ودجال الضاحية حسن الايراني. وهناك قصص مشابهة إنتهت على فاشوش مثل إغتيال جون كينيدي وسفاح عنجر غازي كنعان ومحمود الزعبي ومارلين مونرو وأسمهان والملكة علياء والممثلة كاميليا وغيرهم الكثير.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. نبيل بنعبد الله: على العثماني أن يخرج ويفسر للمواطنين ما يحدث
  2. سناتور جمهوري يطالب بانتخابات تمهيدية ضد ترمب في 2020
  3. علماء يتحدثون عن خرق في مكافحة السرطان
  4. طفل شكره أوباما على
  5. 22 مفقودًا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية
  6. ما هي أبرز 5 أسئلة في غوغل عن البريكست؟
  7. السعودية تحتفي بسلطنة عمان على طريقتها الخاصة
  8. ابتزاز الوطن في الصحراء
  9. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  10. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  11. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  12. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  13. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  14. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  15. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  16. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
في أخبار