: آخر تحديث
وزير حقوق الانسان البريطاني زار الضفة الغربية وإسرائيل 

لورد أحمد: هناك حاجة لحل الدولتين

قال وزير شؤون حقوق الإنسان البريطاني لورد أحمد إن زيارته للأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل أظهرت الحاجة لإحراز تقدم عاجلا تجاه حل الدولتين، كي يتمكن الإسرائيليون والفلسطينيون من العيش بسلام وكرامة كما يستحقون.

واجتمع الوزير لورد أحمد خلال الزيارة هو الأول بالنسبة له مع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله حيث تم البحث في العديد من القضايا، والوضع في غزة، "وجددت تأكيد التزام المملكة المتحدة بتعزيز العلاقات بين بريطانيا والسلطة الفلسطينية".

وقال لوذ أحمد: لقد عدت للتو من أول زيارة رسمية أقوم بها إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل. وأضاف: أسعدني لقاء الفلسطينيين في القدس الشرقية والخليل، وتجمع بدو أبو نوار في المنطقة (ج) من الضفة الغربية. 

اثر الاحتلال 

وأضاف: وقد استمعت من مدافعين عن حقوق الإنسان لشرح حول أثر الاحتلال الإسرائيلي، واطلعت على المساعدات التي تقدمها المملكة المتحدة للمحتاجين للمساعدة في المجتمع الفلسطيني. 

وأشار لورد أحمد إلى أنه من واقع دوره كوزير لشؤون حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية الدين أو المعتقد، اجتمعت بوزير الشؤون الدينية الشيخ يوسف أدعيس، واستضفت اجتماعا حول التواصل بين الأديان.

وقال الوزير البريطاني انه شارك في مراسم الافتتاح الرسمي ليوم ذكرى ضحايا وأبطال الهولوكوست في متحف ياد فاشيم. كما عقد اجتماعات وصفها بـ"البنّاءة" مع الوزيرين تساحي هنغبي وإيليت شاكيد، وجددت التأكيد على التزام المملكة المتحدة بالعلاقات الثنائية مع إسرائيل. 

وتابع: انني عرت عن مخاوفنا بشأن حقوق الإنسان المتعلقة بالاحتلال، بما في ذلك قضية الأطفال الفلسطينيين في مراكز الاعتقال العسكرية الإسرائيلية. كما اجتمعت بممثلين عن شركات إسرائيلية تعمل بمجال تقنية مكافحة الإرهاب، حيث بحثت ما يمكننا عمله معا للحيلولة دون استغلال الإرهابيين للإنترنت.

وضع غزة 

وعبر لورد حمد عن قلقه حول الوضع في غزة، وخصوصا العدد الكبير من الفلسطينيين الذين فقدوا حياتهم في الأسابيع الأخيرة "وخلال اجتماعي بالقيادة الفلسطينية، عاودت التأكيد على حق الغزيين، وحق الجميع، بالاحتجاج السلمي". 
وقال الوزير البريطاني: من المهم فهم الدور الذي تلعبه حماس في إثارة العنف. 

وأكد: تدرك المملكة المتحدة حق إسرائيل بحماية حدودها ضد حماس وجماعات إرهابية أخرى. لكن كما قلت للوزراء الإسرائيليين، على إسرائيل ممارسة ضبط النفس وأن تتدارس بعناية قرارها باستخدام القوة ردا على احتجاجات في المستقبل.

وقال وزير شؤون حقوق الإنسان البريطاني: خلال تواصلي مع كل من الإسرائيليين والفلسطينيين، شددت على أهمية معالجة المسببات للوضع اقتصادي والإنساني، وخصوصا تحسين حرية حركة وعبور المواطنين والسلع.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أسرة بن بركة تطلب المساعدة في كشف ملابسات اختفائه
  2. ماكرون:
  3. النيندرتال لم يكن أكثر عنفًا من الإنسان الحديث
  4. ماي تعلن موافقة وزرائها على خطة
  5. الحكومة الفرنسية تعلن عن تدابير لتهدئة النقمة الاجتماعية
  6. دراسة: الطفل على خطى أمه في العادات الرومانسية
  7. المغرب يطلق قمرًا صناعيًا جديدًا مساء الثلاثاء المقبل
  8. الاعتداء على مصرية في الكويت يثير أزمة
  9. لهذا السبب
  10. إيران: إعدام سلطان المسكوكات الذهبية
  11. ماي: مشروع اتفاق بريكست يحترم تصويت الشعب البريطاني
  12. اكتشاف مجرة غامضة تختفي وراء درب التبانة
  13. غضب شعبي عراقي لتبريرات تلف الأمطار 6 ملايين دولار
  14. ليبرمان يعلن استقالته لرفضه وقف إطلاق النار في غزة
  15. مقاتل سوري سابق يدعم المكفوفين عبر تطبيق صوتي
  16. الكرملين ينتقد الإدارة الأميركية المتقلبة في عهد ترمب
في أخبار