: آخر تحديث
أصوات تطالب بعزل ترمب

كيف يمكن إقالة الرئيس الأميركي قانونياً؟

إيلاف من القاهرة: يتزايد الاهتمام الشعبي بالتحرك نحو إقالة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لأسباب واضحة، لكن يبدو أن هناك عدم نضج في المفهوم العام لتداعيات ذلك.

الدستور الأميركي
وينص الدستور على تجريد الرئيس من منصبه إذا اتهم أو أدين بالخيانة، أو الرشوة أو غيرهما من الجنح والجرائم الكبرى الأخرى.

ويمتلك مجلس النواب "السلطة الوحيدة" لتحديد ما إذا كانت ستجري محاكمة الرئيس في مجلس الشيوخ، الذي يتطلب تصويت أغلبية الثلثين لتتم الإدانة. 

إقالات سابقة
وسبق لمجلس النواب أن صَوَّت على إقالة رئيسين، هما أندرو جونسون عام 1868 وبيل كلينتون عام 1998، كما تلافى ريتشارد نيكسون قرار إقالته بتقديمه الاستقالة.

قوة الإقالة
وقال المؤلفان لورانس تريب، من كلية الحقوق بجامعة هارفارد، وجوشوا ماتز، في كتابهما الجديد "لإنهاء فترة رئاسة: قوة الإقالة"، إن الجريمة الشنيعة التي قد يقال بموجبها الرئيس، يجب أن تنطوي على تهم فساد، خيانة أو إساءة لاستخدام السلطة أو جرائم أخرى غير ذلك، كالقيام عمداً بعمل شرير قد يلحق بالبلاد أضرار كبيرة. 

وقدّم المؤلفان في الكتاب دليلاً واضحاً وقوياً لكافة جوانب الإقالة القانونية والسياسية، وهي الجوانب التي كما أوضحا "ليست عصا سحرية أو جهاز يوم القيامة".

من جهتهم، ركَّز معلقون سابقون على تعريف الجريمة الشنيعة وأوضحوا أن تبرير الشك لمثل هذا السلوك يعني إقامة محاكمة في مجلس الشيوخ.

خطوات الإقالة
وأشار تريب وماتز إن التعريف ليس سوى غيض من فيض، وأن هناك خطوات أخرى تجاه الإقالة، بداية من إجراء مجموعة من الجلسات العلنية حول سوء السلوك المزعوم، وإجراء سلسلة من التحقيقات، مرورا بتشكيل لجنة للنظر في إقالة الرئيس والبت في الأمر، والمناقشات والتصويت من قبل اللجنة ومن ثم مجلس النواب، وصولا إلى وضع قواعد للمحاكمة وإجرائها في مجلس الشيوخ و التصويت من قبل أعضاء المجلس على كل تهمة.

الحفاظ على النظام الديمقراطي
وحث مؤلفا الكتاب على أنه خلال عملية تقييم "لما إن كان يتوجب اتهام الرئيس وتحديد موعد لذلك"، لابد من الأخذ بعين الاعتبار ما سيترتب على ذلك من مخاطر أعمق على النظام الديمقراطي الذي نسعى لإنقاذه. 

وعلى الرغم من قسوة المحاكمة وما سيترتب عليها من ردود فعل محتملة، إلا إن السماح بالفساد أو الخيانة في البيت الأبيض هو أمر بغاية الخطورة. 

ويبدو أنه من المستبعد إدانة ترمب من قبل ثلثي مجلس الشيوخ، إلا أن ذلك لا يقلل من قيمة هذا الكتاب التنويري، الذي يقدم معالجة حاسمة لموضوع حيوي ومتوقع أن يبقى فترة طويلة جداً بعد رئاسة ترمب. 

أعدت "إيلاف" المادة نقلا عن مجلة "الايكونوميست" البريطانية. الرابط الأصلي أدناه: 
https://www.economist.com/news/books-and-arts/21741962-those-keen-ousting-donald-trump-may-not-have-reckoned-process-how-impeach?frsc=dg%7Ce

 

 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الأزعر ترامب
سوري - GMT الأحد 13 مايو 2018 02:00
ترامب وأسرته كلها من نوع «ضربني وبكى، سبقني واشتكى». ترامب لا يصلح رئيسا من الناحية الأخلاقية. لا أعتقد أنّه يصلُح لرئاسة
2. Knowledge is power
صومالية مترصدة وبفخر-USA160; - GMT الأحد 13 مايو 2018 19:19
We have no problem if trump stays or go, he has to be accountable to the the courts, FBI investigations, next year a democratic Congress so he will sit like the useless duck he is already, this is AMERICA the president is not a an emperor just saying


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: الرواية السعودية حول وفاة خاشقجي جديرة بالثقة
  2. غوتيريش يعزي عائلة جمال خاشقجي
  3. مصدر مطلع على التحقيق: ولي العهد السعودي لم يكن على علم بوفاة خاشقجي
  4. واشنطن
  5. ولي العهد السعودي يطلع بومبيو على تفاصيل وفاة خاشقجي
  6. الخارجية السعودية: توجيهات الملك بقضية خاشقجي ترسيخ لأسس العدل
  7. الملك سلمان وأردوغان: اتفاق على مواصلة التحقيق في وفاة خاشقجي
  8. السعودية تؤكّد: قتلة خاشقجي سيحاسبون
  9. العاهل السعودي يقيلُ سعود القحطاني المستشار بالديوان الملكي
  10.  السعودية: أمر ملكي بإعفاء عدد من ضباط جهاز الاستخبارات
  11. السعودية تعلن وفاة خاشقجي في القنصلية في اسطنبول بعد شجار
  12. ملف إدلب يعود إلى واجهة الأحداث في سوريا
  13. حملة دولية لانقاذ 2320 إيرانيا من الإعدام
  14. عبد المهدي هدد والعبادي رفض تحديد صلاحيات حكومته
  15. قرية مهاجرين في إيطاليا تكافح من أجل البقاء
  16. إيقاف حسابات في تويتر يثير استياء المغردين
في أخبار