: آخر تحديث
تقرير لـ"صانداي تايمز" عن التوتر الراهن في الشرق الأوسط

إيرانيًّا .. أخفق أوباما ونجح ترمب

على وقع تداعيات انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي والصدم الصاروخي في سوريا بين إسرائيل وإيران والتوتر الراهن في الشرق الأوسط، نشرت صحيفة بريطانية بارزة تقريرًا قارنت فيه بين باراك أوباما ودونالد ترمب في التعامل مع إيران وبرنامجها النووي.

إيلاف: قالت صحيفة (صانداي تايمز) إن الذين يكتبون عن سياسة ترمب، ويصفونها بالمتهورة، ليتهم نظروا في تهور سياسة سلفه أوباما. 

وتشير إلى أن الاتفاق النووي، الذي وقعه أوباما مع إيران، ويقول إنه لم يكن يهدف إلى تأخير برنامج طهران النووي 10 أعوام، وإنما كان هدفه أيضًا تطوير استراتيجية الولايات المتحدة وحلفائها لتصبح بحلول عام 2025 في وضعية أقوى تمنع إيران من الحصول على القنبلة النووية.

يذكر أن الرئيس الأميركي كان أعلن يوم 8 مايو 2018 الانسحاب من الاتفاق النووي، وإعادة فرض العقوبات الأميركية على إيران. والقرار تنفيذ لتعهد كان قطعه ترمب خلال حملته الانتخابية الرئاسية.

جدد ترمب خلال كلمة له اتهاماته لطهران بالمسؤولية عن أزمات المنطقة، معلنًا عزمه صياغة اتفاق جديد يضع حدًا لنفوذ إيران الإقليمي، ويقيّد برنامجها للصواريخ الباليستية.

إحداث توازن
وقالت (صانداي تايمز) في التقرير الذي كتبه نيال فرغيسون، إن هدف أوباما كان إحداث توازن للقوى في المنطقة. ولكن الذي حدث هو أن طهران حصلت على 150 مليار دولار من الأصول المجمدة، وفتحت لها المبادلات التجارية على مصراعيها، بعد رفع العقوبات. 

ولم يتضمن الاتفاق بندًا ينص على عودة العقوبات إذا استعملت إيران هذه الأموال في دعم حزب الله وحماس وبشار الأسد في سوريا والحوثيين في اليمن.

كان أوباما يتوقع أن ربح الوقت سيؤدي إلى توازن القوى، لكن الذي حدث هو تصاعد النزاعات المسلحة. وكانت الخطة تبدو غاية في الذكاء، ولكن الواقع أثبت أنها متهورة.

طمأنة الحلفاء
ويرى الكاتب أن سياسة ترمب عكس سياسة أوباما تمامًا. فقد طمأن حلفاءه في السعودية وغالبية الدول العربية، وكذلك إسرائيل، إلى أنه يقف في صفهم ضد التوسع الإيراني. وتم ذلك باستثناء مشكل قطر. وفي العام الثاني أعلن إعادة العقوبات على إيران، وأنها ستشمل الشركات الأوروبية، كما مارس الضغط على جميع الدول التي تدخلت فيها إيران.

يضيف أن إيران لا تستطيع تحمل العقوبات وتمويل قواتها في الخارج. وإذا حسبت أن روسيا ستساعدها، فعليك أن تتذكر مصافحة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين في الأسبوع الماضي.

يذكر أن نتانياهو حمل رسالة مهمة لبوتين، وهي التحذير من التوسع الإيراني في الإقليم، وفرض الأمر الواقع في سوريا ولبنان، وتزامنت الزيارة مع إطلاق الميليشيات الإيرانية في سوريا 20 صاروخًا ضد منشآت إسرائيلية في الجولان. وردت إسرائيل بغارات جوية صاروخية استهدفت عشرات المواقع العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني داخل سوريا.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. Knowledge is power
صومالية مترصدة وبفخر-; - GMT الأحد 13 مايو 2018 11:02
Sunday times said that free press, but isn''t premature to have thes results & the Iran deal is still standing🤣🤣😭😭 it''s like having a wedding or a funeral with no bride/groom or a dead person 🤣🤣🤣🤣
2. اوباما كان عميل إيراني
اوباما كان عميل إيراني - GMT الأحد 13 مايو 2018 18:33
اوباما كان عميل إيراني ومن يراجع حياته ونشأته وارتباطه بالاخوان والطاقم الاخواني في البيت الأبيض ثم صفقة النووي مع إيران والأموال "الكاش" التي نقلت لايران بطائره خاصه بموافقته ثم دوره في الربيع العبري وتدمير المنطقه لصالح إيران لن يستنتج سوي حقيقة إنه كان عميلا إيرانياً


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الشائعات في الأردن تطال المحظورات... الجيش!
  2. ماي تدشن مشوارا ماراثونيّا جديدا
  3.  رجال دين ينتفضون ضد سياسة ترمب… واعتقال 32 منهم
  4. أف 16 العراقية تضرب
  5. 50 شركة أميركية تبحث في بغداد عن استثمارات في الطاقة
  6. ناسا:
  7. السعودية تؤكد حرص قادة دول مجلس التعاون على تعزيز العمل الخليجي
  8. مصر تفرض قيودا على بيع السترات الصفراء للأفراد
  9. رئيس غوغل يرد على اتهامات ترمب بالتحيز ضده
  10. تحقيق مصري بعد أنباء عن تعري سائحين على قمة الهرم
  11. البرلمان البريطاني يصوت على اتفاق بريكست قبل 21 يناير
  12. إكتشاف عالم آخر ينبض بالحياة في باطن الأرض
  13. المغرب يفكك خلية موالية لـ
  14. إيران تؤكد إجراء تجربة صاروخية أخيرًا
  15. ما هو دور روسيا في لجم الحرب الإسرائيليّة ضد لبنان؟
في أخبار