bbc arabic
: آخر تحديث

سجن برازيلي بلا حراس ولا أسلحة

قالت تاتيانا ديليما (وهي أم لطفلين)، ذات الـ 26 عاماً والتي حكم عليها بالسجن 12 عاماً في البرازيل: " لوهلة، لم أتعرف على نفسي في يومي الأول في زنزانتي الجديدة، انتابني شعور غريب، عندما تسنت لي فرصة النظر إلى نفسي في المرآة مرة أخرى".

وعرف عن السجون في البرازيل بأنها تضم أكبر عدد من النزلاء مقارنة مع الدول الأخرى، ومن المعروف أنها تفتقر للشروط والمعايير الأساسية مع اكتظاظها برجال العصابات الميالين للعنف.

لكن تاتيانا نُقلت من تلك السجون إلى سجن آخر، تديرها جمعية حماية ومساعدة المدانين (أباك) في ولاية ميناس جيرايس.

وتقول النزيلة الجديدة تاتيانا:" يختلف هذا السجن عن باقي السجون السائدة التي تسرق أنوثة المرأة"، ففي أباك، يُسمح لها بارتداء ملابسها الخاصة، ويمكنها وضع مساحيق التجميل وصبغة الشعر. الفرق كبير جداً وغير قابل للمقارنة مع السجون السائدة.

اقرأ أيضاً:

دا سيلفا من الفقر لرئاسة البرازيل وحتى تسليم نفسه للشرطة

مسيرات حاشدة في البرازيل عقب مقتل سياسية بارزة

هجوم مسلح على ملهى ليلي في البرازيل يودي بحياة 14 شخصا

تاتيانا ديلميا وديقتها فيفيان
Gustavo Oliveira
تقول تاتيانا وصديقتها فيفيان أن السجون العادية سرقت أنوثتهن

لا وجود للحراس

ومقارنة مع باقي السجون، يُنظر إلى سجون آباك على أنها أقل تكلفة وأكثر إنسانية وأماناً. وقد أفتتح مؤخراً فرعاً جديداً له في روندونيا شمالي البلاد. حيث تنعدم ظاهرة وجود الحراس والأسلحة، أما استقبال الزائرين، فيتم من قبل إحدى السجينات التي تقودهم إلى سجن النساء الصغير.

شروط السجن

يجب على جميع النزلاء في سجن أباك أن يكونوا قد قضوا وقتاً في السجون العادية وإظهار الندم على ارتكاب الجريمة، إلى جانب إبداء الاستعداد لمتابعة نظام السجن الصارم الذي يتضمن العمل والدراسة اللذين يعدان من أسس فلسفة نظام السجن.

ويُسمح للنساء بقضاء خلوة زوجية مع أزواجهن أثناء زيارتهم لهن في غرف خاصة، وهذه الغرف تكون ذات ألوان زاهية ومزينة مع وجود سرير مزدوج في كل غرفة.

وبعد قضاء الخلوة، تأخذ السجينة الزوار إلى صالة بيع في السجن، تُعرض فيها عبوات من الصابون من صنع أيدي النزيلات.

نشأتها

أسست مجموعة من الأفراد الكاثوليك عام 1972 سجون آباك، التي تلقى الدعم من جمعية "آفسي" الخيرية الإيطالية بالتنسيق مع جمعية الإخاء البرازيلي لمساعدة المحكومين.

ويقول نائب رئيس جمعية آفسي، إن الحب والعمل من أولويات نظام هذا السجن، ويتابع: " هنا، لا نستخدم أرقاماً أو ألقاباً كانوا قد اكتسبوها خلال فترة ارتكابهم للجرائم، بل نناديهم بأسمائهم باحترام".

الإصلاح

يُعرف السجناء هنا باسم " المتعافون"، وهذا يعكس تركيز السجن على إعادة تأهيلهم من جديد، أي يجب أن يدرسوا ويعملوا في بعض الأحيان مع المجتمع المحلي خارج السجن. وإن فرّوا ولم يعودوا، سيكونوا قد عرّضوا أنفسهم لخطر العودة إلى نظام السجون السائد في البلاد من جديد.

ويقول ساباتييللو، أحد المشرفين على إدارة السجن، إنه بالرغم من وجود بعض المشاجرات و المشاحنات في السجن، إلا أنه لم تسجل أي حالة قتل في آباك. ويضيف بأن "غياب الحراس يقلل من حالة التوتر بينهن، وبرغم وجود نساء ارتكبن جرائم بشعة ومحكومات بالسجن مدى الحياة، إلا أن الجو هادئ تماماً هنا".

صورة لأعمال الشغب بين السجناء في سجن ريودي جانيرو في يناير/كانون الثاني 2017
Getty Images
غالباً ما تكون سجون برازيل السائدة مكتظة بالسجناء والأعمال الشاقة

وتقول أغيومارا كامبوس، التي ترأس مجلس السجون والمنسقة لها " ما زلت أحاول ان أنسى رقم سجني القديم".

وكان قد حُكم على كامبوس بالسجن لمدة أربعة أشهر في السجون السائدة في البلاد، بعد ضبط كمية من الكوكائين في منزلها مع زوجها، وإدانتها بتهريب المخدرات.

وتقول:" لقد ألقينا جميعا معاً في السجن، كنا 20 سجينا، ننام جميعاً على مرتبات قذرة مرمية بشكل عشوائي على الأرض، وكان الطعام غير صالح للأكل، وكانت قريباتي يُفتَشن بطريقة مزعجة في كل زيارة لي".

مجرمون ميالون للعنف

يقول الخبراء إن النساء غالباً ما يقعن ضحية في الجرائم عن طريق أحد شركائهن الذكور، ثم يلقين في زنزانة مليئة بالمجرمين المخضرمين". وهذه هي إحدى أسباب ارتفاع عدد السجينات في البرازيل في السنوات الأخيرة.

وتقول كامبوس: "لم أكن أعلم شيئًا عن الجرائم عندما سُجنت، لكن جريمة السجينة التي كانت معي في نفس الزنزانة هي قطع رأس جارتها وحملها في حقيبة!".

والآن، أم الطفلين تاتيانا، تحرز تقدماً في سجنها شبه المفتوح، من خلال العمل والدراسة.

ويقول القاضي أنطونيو كارفالو بأن نظام العمل والدراسة موجود في أنظمة السجون العادية أيضا، لكن نادرا ما تنفذ هذه القرارات.

جملة محفورة على جدار سجن آباك وهي
Gustavo Oliveira
جملة محفورة على جدار سجن آباك وهي " لا أحد يفر من الحب".

حب وراء القضبان

في الوقت الراهن، تظل تاتيانا في نظام السجن شبه المفتوح، مع قليل من الامتيازات، وحتى تنتقل إلى نظام السجن المفتوح الذي يسمح للسجينات بالخروج من السجن مرة في الأسبوع، يتوجب عليها أن تحرز المزيد من التقدم في العمل والدراسة.ورغم وجود تاتيانا داخل السجن، إلا أنها وجدت حبيباً لها في سجن آباك للرجال بعد تبادل الرسائل مع بعضهما عن طريق إدارة السجن.

ويقول رئيس جمعية الإخاء الإسرائيلي:" نعم، نود ان نجمع الناس معاً، نريدهم متعافين ومرتاحين وهذه هي رسالة آباك، لا أحد يفر من الحب".

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ابتزاز الوطن في الصحراء
  2. عام على سقوط موغابي... خيبة أمل في زيمبابوي!
  3. ترمب: لا أرغب في الاستماع إلى تسجيل معاناة خاشقجي
  4. ولي عهد أبوظبي يتباحث مع رئيس وزراء باكستان
  5. وزير خارجية بريطانيا في طهران الإثنين
  6. الضغوط تتكثف على تركيا لتفكيك
  7. مراكز الدروس الخصوصية تلتهم أموال المصريين!
  8. الملك سلمان يتباحث مع الرئيس العراقي حول مستجدات المنطقة
  9. ميركل وماكرون متحدان بوجه ترمب
  10. هذا هو العام الأسوأ في تاريخ البشرية
  11. حصان الديمقراطيين في 2020: ليبراليٌ تقدمي وترمبي أيضًا!
  12. مطار بيروت يمتنع عن تزويد الطائرات الإيرانية بالنفط
  13. شعبية ماكرون تنخفض إلى 25 في المئة
  14. رسميا... العلماء يعيدون تعريف الكيلوغرام
  15. القمة العالمية للتسامح تدعو إلى مكافحة التطرف الفكري
  16. نتانياهو في محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته
في أخبار