: آخر تحديث
​مع تصاعد أعداد الملحدين واللادينيين

المسيحية مهددة في مهدها الأوروبي

إيلاف من دبي: معظم مسيحيي أوروبا لا يمارسون طقوس دينهم، لكنهم يختلفون عن غير المتدينين في آرائهم بشأن الله، ومواقفهم تجاه المسلمين والمهاجرين، والآراء حول دور الدين في المجتمع.

أصبحت أوروبا الغربية، حيث نشأت المسيحية البروتستانتية وانتعشت الكاثوليكية في معظم تاريخها، واحدة من أكثر المناطق علمانية في العالم. على الرغم من أن الأغلبية العظمى من البالغين يقولون أنهم عُمِّدوا، لا يصف الكثيرون أنفسهم اليوم بانهم مسيحيين. يقول بعضهم إنهم انجرفوا تدريجًا بعيدًا عن الدين، وتوقفوا عن الإيمان بالتعاليم الدينية، أو أنهم أبعدوا عن الفضائح أو من مواقف الكنيسة حول القضايا الاجتماعية، وفقًا لمسح مركز بيو للبحوث للمعتقدات والممارسات الدينية في أوروبا الغربية.

بالأرقام

بحسب التقرير المرفق بالمسح، في معظم بلدان أوروبا الغربية، تعتبر أغلبية البالغين مسيحيين، فتصل النسبة في البرتغال إلى 83%، وفي إيطاليا والنمسا وأيرلندا 80%، وفنلندا 77%، وسويسرا 75%، والمملكة المتحدة 73%، وألمانيا 66%، والدانمارك 66%، وفرنسا 64%، وبلجيكا 55%، والسويد 52%، والنرويج 51%، وهولندا 41%.

لكن في معظم البلدان الأوروبية، يحضر معظم الأشخاص الذين يسمون أنفسهم مسيحيين طقوس عبادتهم أقل من مرة واحدة في الشهر، يُعرَفون في الدراسة بأنهم "مسيحيون غير ممارسين". تصل نسبة الأوروبيين الذين يعرفون أنفسهم بـ "غير المتدينين" في هولندا إلى 48%، وفي النرويج إلى 43%، وفي السويد 42%، وبلجيكا 38%، والدانمارك 30%، وإسبانيا 30%، وفرنسا 28%، وألمانيا 24%، والمملكة المتحدة 23%، وفنلندا 22%، وسويسرا 21%، والنمسا 16%، والبرتغال 15%، وإيرلندا 15%، وإيطاليا 15%. 

ما يلفت النظر فعليًا في هذه الدراسة النسبة العالية للملحدين في أوروبا، من اللاأدريين أو الذين لا دين لهم على وجه الخصوص. يشكل الملحدون 5% إلى 19% من السكان في دول أوروبا الغربية، بحسب النسب الآتية: بلجيكا 19%، الدانمارك 16%، فرنسا 15%، السويد 14 %، هولندا 14 %، النروج 11%، ألمانيا 10%، المملكة المتحدة واسبانيا وسويسرا 8%، النمسا وإيرلندا وإيطاليا 6%، البرتغال 5%. أما نسب الذين لا يؤمنون بالله فهي: السويد 41%، بلجيكا 39%، هولندا 34%، النرويج 33%، الدانمارك 29%، المملكة المتحدة 27%، فرنسا 27%، المانيا 26%، سويسرا 25%، فنلندا 24%، اسبانيا 20%، النمسا 19%، ايرلندا 18%، ايطاليا 15%، البرتغال 9%.

مشاعر سلبية

وجدت الدراسة المذكورة أعلاه أنه على الرغم من أن العديد من المسيحيين غير الممارسين يقولون إنهم لا يؤمنون بالله "كما هو مذكور في الكتاب المقدس"، فإنهم يميلون إلى الاعتقاد في قوة أخرى أعلى، أو في قوة روحية أخرى. خلافًا لذلك، يقول معظم المسيحيين الذين يرتادون الكنيسة إنهم يؤمنون بالتصوير التوراتي لله. والأغلبية الواضحة من البالغين غير المنتسبين دينيًا لا يؤمنون بأي نوع من القوة العليا أو القوة الروحية في الكون.

يميل المسيحيون ممن لا يمارسون طقوس ديانتهم إلى تعبير أكثر إيجابية عن وجهات النظر السلبية تجاه الكنائس والمنظمات الدينية، قائلين إنهم يخدمون المجتمع من خلال مساعدة الفقراء وتجميع المجتمعات. ليست مواقفهم تجاه المؤسسات الدينية مواتية كتلك الخاصة بالمسيحيين الذين يحضرون إلى الكنيسة، لكنهم أكثر احتمالًا من الأوروبيين غير المنتمين إلى دين أن يقولوا إن الكنائس والمنظمات الدينية الأخرى تساهم بشكل إيجابي في المجتمع.

ترتبط الهوية المسيحية في أوروبا الغربية بمستويات أعلى من المشاعر السلبية تجاه المهاجرين والأقليات الدينية. فإن المسيحيين الذين يميزون أنفسهم كمسيحيين هم أكثر عرضة من غير الملتزمين دينيًا للتعبير عن وجهات نظر سلبية تجاه المهاجرين، وكذلك المسلمين واليهود.

أكثر تحفظًا

تقول نتائج الدراسة إن المسيحيين غير الممارسين أقل حضورًا إلى الكنيسة للتعبير عن وجهات النظر القومية. مع ذلك، مرجح أكثر أن يقولوا إن ثقافتهم تتفوق على ثقافة الآخرين.

الأغلبية العظمى من المسيحيين غير الممارسين، كالأغلبية العظمى من غير المنتسبين في أوروبا الغربية، تفضل الإجهاض القانوني والزواج المثلي. إن المسيحيين الذين يرتادون الكنيسة أكثر تحفظًا في هذه القضايا، على الرغم من أنه حتى بين مسيحيي الكنيسة، هناك دعم كبير للإجهاض القانوني والزواج من نفس الجنس.

يقول جميع المسيحيين الكنسيين الذين هم آباء أو أولياء أمور لأطفال قُصَّر (تقل أعمارهم عن 18 سنة) إنهم يربون أطفالهم على العقيدة المسيحية. بين المسيحيين غير الممارسين، عدد أقل إلى حد ما يقول إنه يقوم بتربية الأطفال كمسيحيين. وعلى النقيض من ذلك، فإن الآباء غير المتدينين يقومون عادة بتربية أبنائهم من دون تدين.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع مركز بيو للبحوث. الأصل منشور على الرابط:
http://www.pewforum.org/2018/05/29/being-christian-in-western-europe/
 

تقول نتائج الدراسة إن المسيحيين غير الممارسين أقل حضورًا إلى الكنيسة للتعبير عن وجهات النظر القومية. مع ذلك، مرجح أكثر أن يقولوا إن ثقافتهم تتفوق على ثقافة الآخرين.

الأغلبية العظمى من المسيحيين غير الممارسين، كالأغلبية العظمى من غير المنتسبين في أوروبا الغربية، تفضل الإجهاض القانوني والزواج المثلي. إن المسيحيين الذين يرتادون الكنيسة أكثر تحفظًا في هذه القضايا، على الرغم من أنه حتى بين مسيحيي الكنيسة، هناك دعم كبير للإجهاض القانوني والزواج من نفس الجنس.

يقول جميع المسيحيين الكنسيين الذين هم آباء أو أولياء أمور لأطفال قُصَّر (تقل أعمارهم عن 18 سنة) إنهم يربون أطفالهم على العقيدة المسيحية. بين المسيحيين غير الممارسين، عدد أقل إلى حد ما يقول إنه يقوم بتربية الأطفال كمسيحيين. وعلى النقيض من ذلك، فإن الآباء غير المتدينين يقومون عادة بتربية أبنائهم من دون تدين.


أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع مركز بيو للبحوث. الأصل منشور على الرابط:
http://www.pewforum.org/2018/05/29/being-christian-in-western-europe/
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الغموض يلف قضية اختفاء أشهر ممثلة في الصين
  2. هل باتت أيام الأسد معدودة؟
  3. السعودية تدعو للتكاتف الدولي لمواجهة
  4. نتانياهو يعزي بوتين متوعدًا طهران ودمشق
  5. الطب الجينومي يحل ألغازًا مرضية
  6. قادة أقدم حزب شيعي حكم العراق 13 عامًا يرسمون نهايته
  7. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  8. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  9. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  10. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  11. موسكو في فوضى و
  12. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  13. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  14. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  15. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  16. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
في أخبار