: آخر تحديث
خطط عسكرية تلقى قبول البيت الأبيض

قراء "إيلاف": واشنطن ستسقط نظام طهران بالقوة

توقعت نسبة غالبة من قراء "إيلاف" أن يتدخل الأميركيون عسكريًا لقلب النظام الحاكم في إيران، على الرغم من أن الخطة الأميركية تتكلم على دعم للاحتجاجات الشعبية لينهار النظام الإيراني من الداخل.

حيان الهاجري من الرياض: ألغى إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الإيراني كل الاحتمالات التي كانت واردة أمام تفاوض جديد في هذا الملف، وأخرج إلى العلن نوايا أميركية بالمضيّ قدمًا في خطة طموحة لتغيير نظام الملالي الحاكم في طهران. من هذا المنطلق، سألت "إيلاف" قراءها في استفتائها الأسبوعي: "هل تتوقع تدخلًا عسكريًا أميركيًا لتغيير النظام الإيراني؟".

شارك في هذا الاستفتاء 2899 قارئًا من قراء "إيلاف"، وتوزعت النتيحة كالآتي: 1782 قارئًا أجابوا بـ "نعم"، بنسبة 61 في المئة، في مقابل 1117 قارئًا أجابوا بـ"لا"، بنسبة 39 في المئة، أي أغلب الرأي قائل إن ترمب جاد في تهديده إيران بقلب نظام الحكم فيها.

تدرس جديًا

يقول مطلعون على صنع القرار في الولايات المتحدة إن الإدارة الأميركية تدرس جديًا خطة لمساعدة الشعب الإيراني على إسقاط نظامه من دون تدخل عسكري. وبحسب الخطة التي تأتي في ثلاث صفحات، سُلمت أخيرًا إلى لجنة الأمن القومي في الكونغرس، يسعى ترمب إلى تغيير النظام في إيران "من خلال برامج ديمقراطية تُحدث فجوة أكبر بين الشعب الإيراني الذي يتطلع إلى الحرية والعيش الكريم وبين نظام الملالي في طهران"، وهو ما رفضت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما الخوض فيه، عندما قام الإيرانيون بثورتهم الخضراء العارمة في عام 2009.

يقول هؤلاء المطلعون أن هذه الخطة حظيت بإعجاب البيت الأبيض، خصوصًا أن الحكومة الأميركية تعمل على تطبيق هذه الخطة منذ وصول جان بولتون، مستشار الأمن القومي، إلى البيت الأبيض، علمًا أن الخيار العسكري ليس هو الأول فيها.

أكثر من غزو

لا تستدعي هذه الخطة إرسال حكومة ترمب دبابات أميركية إلى إيران لإطاحة النظام من خلال تدخل مباشر، "مع ذلك، فهذه الحكومة تخطط لبناء حكومة ما بعد الملالي، وهذه هي الطريقة الأسلم لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية والحد من تهديد إيران الأمني".

في مقالة نشرها في موقع يو أس آي توداي، بعنوان "إن كنا ننوي تغيير النظام في إيران، استعدوا لتدخل عسكري، فسنحتاجه حتمًا"، قال الكاتب السياسي الأميركي جيل بارندولار: "أي تحرك جاد لإسقاط النظام الإيراني يتطلب أكثر من مجرد إرسال قوات أميركية، فثمة ضرورة للاعتماد على قوات محترفة لا متطوعين".

أضاف: "سيتم إسقاط نظام الملالي على يد الجنود الأميركيين ومشاة البحرية، وحتى لو انهارت الجمهورية الإسلامية من تلقاء نفسها، قالمخاوف بشأن المواد الإشعاعية، أو أمن مضيق هرمز، أو موجة ضخمة أخرى من اللاجئين، ربما تدفع الولايات المتحدة إلى الدفع بقوات برية إلى إيران".

خطط متنوعة

نقلت تقارير إخبارية عن مسؤول في لجنة الأمن القومي لم تذكره، قوله: "الولايات المتحدة تدرس خططًا متنوعة وليس الضغط لتغيير سلوك النظام فحسب، وهناك تقارير كثيرة وخطط واقتراحات مختلفة تسلمتها لجنة الأمن القومي، لكن تحاول اللجنة دراستها وتختار الأفضل منها".

إلا أن المواجهة تبدو حتمية بين الولايات المتحدة وإيران. فقد نقلت "العربية" على موقعها الإلكتروني عن المحلل السياسي الدكتور كريم عبديان بني سعيد قوله إن القوات الأميركية في المنطقة بدأت مواجهة تحركات وانتشار فيلق القدس الإيراني في دول المنطقة من خلال مساعدات عسكرية ولوجستية واستخباراتية للقوى المناهضة لإيران.

اضاف بني سعيد، مستشار حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي، والذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية في مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية الذي يضم 14 حزباً وتنظيماً سياسياً من مختلف قوميات إيران: "الاستراتيجية الأميركية الجديدة لصالح الاحتجاجات المتواصلة في إيران، لأن العقوبات القاسية سوف تضعف قدرات النظام في قمع المظاهرات والحراك الشعبي، وهذه الاحتجاجات الشعبية في إيران إذا طرحت شعارات التغيير الديمقراطي واحترام الحريات وحقوق الأقليات وتجنبت العنف، فبالتأكيد ستحظى بدعم دولي".

غير مضمون

في المقابل، يؤكد بعض المراقبين أن واشنطن مقتنعة أن تشديد العقوبات على النظام الإيراني وأذرعته الخارجية يزيد الضغوط على نظام طهران، ويضاعف حالة الرفض الداخلية؛ وبالتالي، يفعّل فكرة التغيير من الداخل بدلًا من أن يأتي من الخارج.

يقول هؤلاء المراقبون إن تحقيق الولايات المتحدة شروطها التي فرضتها على إيران بخصوص إبرام اتفاق نووي جديد يتطلب هذا الأمر استخداما محدودا للقوة العسكرية، لا لتغيير النظام الإيراني، وإنما لتنفيذ الشروط الأميركية، فقطع الدعم الإيراني للحوثيين يستدعي تنفيذ عمليات عسكرية لضرب هذا الدعم، وأي تدخل سيكون بحدود، لا لتغيير النظام لأن تغيير النظام غير مضمون الحدوث.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. السلام
منير او منيرو972524754859 - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 21:42
لا لعنف لكن لا شيء تغير للجيد نعم لمنير او لمنيرو كما كان يجب يمكن قتل الارهابيون صدام وبوش ولادن وايمن او وظواهري او والظواهري او وايمن ظواهري او وايمن الظواهري ويمكن وكان شرون وحاليا يجب يمكن قتل الارهابيون رئيس ايران ورئيس حكومة الاسرائيليون او ورئيس اسرائيل ورئيس اميريكا
2. سرطان خبيث وطاعون
دواؤه الحرق والإستئصال - GMT الإثنين 04 يونيو 2018 22:24
هؤلاء باطنيون لا يفهمون إلا لغة القوة يتفرعنون عندما يَملكون ويُطأطِئون عندما يُقهرون ، ولا ينفع معهم حوار أو معاهدات فهم لا يحترمون أنفسهم ولا شعوبهم حتى يحترموا عهدهم . يقولون نعم ويفعلون العكس ، فهم يكذبون ويدلسون ويستغلون لن نقول طيبة بل فهم الغرب للصدق والأمانة والتعامل بحسن نية. لم يتوقفوا للحظة عن تخصيب اليورانيوم ودعم الإرهاب وغسيل الأموال ريع المخدرات وقتل والتآمر على شعوب دول الجوار وغير الجوار وزرع الفتن والخلايا النائمة وتصدير المفخخات وتفجير العبوات الناسفة في الشرق والغرب وحتى في المشاعر المقدسة لتنمية الأحقاد والكراهية وكذلك التزوير كما فعلوا في هذا الإستفتاء ولولا التزوير لما وصلت نسبة من صوّتَ ب لا عن 5% ، فماذا تتوقع من دجالين يغسلون عقول البشر ويثقلونها بالخزعبلات وينتظرون مهديهم الدجال ويقتلون البشر ليعجلوا فرجه، ويحاولون إقناعك بأن الله أوقف الكرة الأرضية وأعاد غروب الشمس حتى يصليه علّي بن نصير حاضراً والعصفور كان بحجم الزرافة اسمه فور عصى آل البيت فمسخه ربه فصار عص فور والأرنب حشرة حرام أكلها والكثير الكثير من هذه السخافات موجودة على اليوتوب. وهم تماماً كجميع حكام القمع والتسلط والقهر والإستبداد كالسرطان الخبيث لا ينفع معهم علاج غير الكي أو الإستئصال.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. روحاني: إيران ستعزز قدراتها الدفاعية الصاروخية
  2. إليكم أبرز أسباب الطلاق المتصاعد في لبنان
  3. قادته داخل البيت الأبيض... مخطط
  4. شبكة
  5. الطوق يضيق على أبي بكر البغدادي !
  6. وثيقة مسربة: إجبار تيريزا ماي على التنحي بعد بريكست
  7. الصحافة البريطانية: ماي تعرضت للإذلال في قمة سالزبورغ
  8. موظف مطرود يلحق أضرارًا بالغة بالأمن القومي الأميركي
  9. جدل وانتقادات لميثاق دمشق الوطني
  10. طهران: لم نطلب مطلقًا لقاء ترمب
  11. مباحثات سياسية مغربية - موريتانية بالرباط
  12. بوتين لن يستقبل قائد سلاح الجو الإسرائيلي
  13. موسكو تتهم واشنطن بتهديد
  14. خصخصة إدارة مطار بيروت لتفادي الأزمات
  15. نصف البشر فقط يثقون في وسائل الإعلام اليوم
  16. التفاصيل الكاملة للإتهامات
في أخبار