: آخر تحديث
مجموعة صغيرة لا تزال تعمل الى جانب ترمب

مسؤول أوروبي كبير مُندهش لما رآه في البيت الابيض

إيلاف من نيويورك: مسؤول أوروبي كبير دأب على زيارة البيت الأبيض عدة مرات في الآونة الأخيرة، ابدى دهشته من حركة التغييرات القائمة في الإدارة والتي تجعله يجتمع مع مسؤول جديد في كل مرة يزور فيها مقر الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

صحيفة نيويوركر اشارت إلى ان المسؤول الأوروبي قال، "انه في كل مرة يظهر فيها في البيت الأبيض، يجتمع بمساعد جديد، ويكون الشخص الذي جلس معه آخر مرة إما قدم استقالته ورحل أو تعرض للطرد".

الصامدون

وحتى اللحظة لم يتبق سوى حفنة صغيرة من كبار المسؤولين الذين دخلوا الإدارة مع تولي ترمب الرئاسة، يعملون الى جانب الرئيس ويأتي على رأسهم، ابنته ايفانكا، وزوجها جاريد كوشنر، وكبير مستشاري ترمب ستيفان ميلر، ووزير الدفاع جيمس ماتيس وآخرين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد.

أحدث حلقات المسلسل

أحدث حلقات مسلسل الخروج من البيت الأبيض شهدت مغادرة مدير وكالة حماية البيئة، سكوت برويت والذي تعرض على مدار اشهر لهجمات عنيفة على خلفية فضائح أخلاقية، واللافت ان برويت اختار الرحيل رغم التقارير التي اكدت تمسك الرئيس الأميركي بوجوده في الادارة.

تحطيم الأرقام القياسية

وحطمت إدارة ترمب الحالية الأرقام القياسية في عدد المساعدين والمستشارين الذين خرجوا من البيت الأبيض في اقل من عامين، ولا يزال العدد مرشحا للتصاعد في ضوء التسريبات التي تشير الى نية عدد من كبار مسؤولي الإدارة تقديم استقالتهم بسبب صعوبة العمل مع الرئيس الأميركي.

ترمب يصادر صلاحياته

ومع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لتوليه منصب رئيس هيئة اركان الموظفين في البيت الأبيض، أصبح جون كيلي مرشحا فوق العادة للخروج من منصبه، فالجنرال المتقاعد وجد نفسه في الفترة الأخيرة غير قادر على ممارسة صلاحياته بظل التفاف الرئيس ترمب عليه، وطلبه من كبار مستشاريه كجون بولتون ولاري كودلو رفع تقاريرهم بشكل مباشر الى الرئيس دون المرور بقناة كيلي، وكذلك استمر الرئيس في استخدام هاتفه الخاص للتواصل مع مساعديه بعكس القواعد التي وضعها رئيس اركان الموظفين.

Chino

ونتيجة عدم اكتراث ترمب لتعليمات كيلي، بات رئيس الأركان يحظى باسم ( (Chinoوهو اختصار لـ (chief of staff in name only) أي رئيس اركان الموظفين بالاسم فقط، وهذا الاسم مماثل للاسم الذي يُطلق على الجمهوريين المعتدلين (Rino ) ومعناه جمهوريون بالاسم فقط.

سارة هاكابي ساندرز تعد مرشحة هي الأخرى للخروج من البيت الأبيض في الفترة القادمة، الى جانب نائبها، راج شاه، ودان سكافينو، مسؤول التواصل الاجتماعي للرئيس الأميركي دونالد ترمب.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. واشنطن تفتح جبهة جديدة مع بكين
  2. البرازيل توقف لبنانيًا بتهمة تمويل
  3. إنسان النيدندرتال يورث الإنسان العاقل جينات تسبب المرض
  4. هجوم يستهدف عرضًا عسكريًا في الأحواز الإيرانية
  5. روحاني: إيران ستعزز قدراتها الدفاعية الصاروخية
  6. إعصار يضرب أوتاوا ويتسبب بأضرار بالغة
  7. إليكم أبرز أسباب الطلاق المتصاعد في لبنان
  8. قادته داخل البيت الأبيض... مخطط
  9. شبكة
  10. الطوق يضيق على أبي بكر البغدادي !
  11. وثيقة مسربة: إجبار تيريزا ماي على التنحي بعد بريكست
  12. الصحافة البريطانية: ماي تعرضت للإذلال في قمة سالزبورغ
  13. موظف مطرود يلحق أضرارًا بالغة بالأمن القومي الأميركي
  14. جدل وانتقادات لميثاق دمشق الوطني
  15. طهران: لم نطلب مطلقًا لقاء ترمب
  16. مباحثات سياسية مغربية - موريتانية بالرباط
في أخبار