: آخر تحديث

السودان يعين مدير الاستخبارات السابق سفيرا لدى أميركا

الخرطوم: عيّن الرئيس السوداني عمر البشير مدير الاستخبارات السابق محمد عطا سفيرا لدى الولايات المتحدة، على ما ذكرت وسائل إعلام محلية، وذلك في مسعى لتعزيز العلاقات الثنائية التي تحسنت العام الفائت.

وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية في السودان (سونا) تعيين محمد عطا، المدير السابق لجهاز المخابرات والأمن الوطني الواسع النفوذ، سفيرا جديدا للخرطوم لدى واشنطن.

وقال عطا بعد لقائه البشير الأحد "الرئيس البشير طلب مني العمل بجهد لتحسين العلاقات بين البلدين"، بحسب ما نقلت الوكالة عنه.

ويأتي تعيين عطا في وقت دخلت العلاقات بين الخرطوم وواشنطن مرحلة جديدة بعد رفع العقوبات الاميركية المفروضة على السودان منذ عقود في تشرين الأول/اكتوبر 2017.

ورغم رفع العقوبات، أبقت واشنطن على السودان ضمن لائحة "الدول الراعية للإرهاب" الى جانب كوريا الشمالية وإيران وسوريا.

ويناقش مسؤولو البلدين حاليا كيفية رفع اسم السودان من اللائحة، ومن المتوقع ان يلعب عطا دورا حاسما في المفاوضات.

وفي الرابع من تموز/يوليو الجاري، تعهد القائم بالأعمال الأميركي في الخرطوم العمل مع السودان من أجل إخراجه من لائحة "الدول الراعية للإرهاب"، مرحّباً بقرار الدولة الافريقية قطع علاقاتها مع كوريا الشمالية.

وقال القائم بالأعمال الأميركي ستيفن كوتسيس "أتعهد لكم أن تعمل هذه السفارة بكل طاقتها وتركيزها على تهيئة الظروف لإخراج السودان من هذه اللائحة"، وذلك خلال احتفال نظمته سفارة الولايات المتحدة في الخرطوم بمناسبة العيد الوطني الاميركي (الرابع من تموز/يوليو).

وسبق لعطا أن سافر إلى واشنطن حين كان على رأس جهاز المخابرات والأمن الوطني إذ كان عضوا في الفريق المفاوض لرفع الحظر التجاري المفروض على الخرطوم. 

وفي 1997، فرضت واشنطن عقوبات على الخرطوم التي كانت متهمة بدعم مجموعات إسلامية متطرفة، لا سيما ان مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن أقام في السودان بين عامي 1992 و1996. 

وفي شباط/فبراير الفائت، أعفى البشير عطا من منصبه مديرا لجهاز المخابرات والأمن الوطني وعين لاح قوش مكانه.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  2. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  3. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  4. موسكو في فوضى و
  5. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  6. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  7. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  8. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  9. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
  10. مون يصل إلى بيونغ يانغ للقاء كيم
  11. طائرة روسية تقل عسكريين تختفي قبالة سوريا
  12. غوغل تستبعد صور
  13. استمرار الإقالات في صفوف الجيش والأمن الجزائري
  14. المعارضة تصعّد هجومها الإعلامي من أجل إدلب
  15. شارع باسم أحد المتهمين في جريمة اغتيال الحريري
  16. مقتل شخصين في القصف الصاروخي على اللاذقية
في أخبار