: آخر تحديث
نتائج الانتخابات فيها لا تعبر عن الإرادة الشعبية

الفساد و"الاستقطاب" يحكم الديمقراطيات العربية

لندن: أشارت تقارير حقوقية محلية ودولية، إلى إن معايير النزاهة المتعارف عليها في دول العالم الديمقراطية، لا تطبق في الانتخابات العربية، ويرى خبراء في السياسة أن الانتخابات في أغلب الدول العربية تواجه تحديات مزمنة انتجت عمليات سياسية تفتقر الى النزاهة والشفافية، ولا تعبر عن ارادة الشعوب.

وشهد العام 2018 العديد من انتخابات رئاسية ونيابية في دول المنطقة العربية، ومنها تونس ومصر ولبنان والعراق، إلا أنها لم تفرز نتائج معبرة عن الإدارة الشعبية الحقيقية، ولم تأت بتغييرات واضحة في المشهد السياسي في كل بلد.

خبراء

ويرجع الخبراء السياسيون ذلك إلى أن العمليات الديمقراطية في الدول العربية، تعاني من انتشار الظواهر السلبية المصاحبة لها، وتتحكم فيها، وهي: الفساد الإداري، وشيوع شراء الأصوات والرشوة والتزوير وتزييف الإرادة السياسية للناخبين، والاستقطاب السياسي والمذهبي والطائفي والقبلي.

 النموذج العراقي

بينما تلقي أزمة نزاهة الانتخابات البرلمانية في العراق بظلالها على المشهد السياسي في المنطقة العربية، بعد ثبوت وجود خروقات ومخالفات كثيرة، ما استدعى صدور قرار من البرلمان بإعادة الفرز يدويًا، لاسيما بعد تعرض مخازن المفوضة العليا للانتخابات للاحتراق، كشف خبراء إن العملية الديمقراطية العربية تعاني من عدة تحديات.

تقارير حقوقية

وقالت تقارير حقوقية محلية ودولية، إن معايير النزاهة المتعارف عليها في دول العالم الديمقراطية، لا تطبق في الانتخابات العربية.

من جهته قال الخبير السياسي محمد عبد السلام، إن هيئة ضمان نزاهة الانتخابات الأميركية تضع تعريفا واضحًا للانتخابات ذات المصداقية، وتقول إنها "تلك التي تتميّز بالشمولية والشفافية والمساءلة والتنافسية".

ثقة الناخب

وأضاف لـ"إيلاف" أنه من الضروري لنزاهة الانتخابات أن تحظى كل مرحلة من العملية الانتخابية بثقة الناخب، مشيرا إلى أنه من الواجب أن تتاح البيانات الانتخابية لكل المواطنين، كي يشاركوا في العملية الانتخابية، ويفهمونها، ويقيّمونها، وأخيراً يقبلوا بنتائجها كونها تعكس إرادتهم، وتعبّر عنها.

ولفت إلى أن الانتخابات في غالبية الدول العربية تعاني من عدة تحديات مزمنة، وتتمثل في الاستقطاب بكافة أشكاله، سواء السياسي أو المذهبي أو الطائفي أو المناطقي أو القبلي، مما يعوق إجراء انتخابات تتسم بالنزاهة والشفافية.

الرشوة السياسية

وبدوره رأى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، جمال عبد الغني، إن الفساد الإداري  يعتبر عامل خطير يقف حائلًا دون تنظيم انتخابات نزيهة وشفافة في الدول العربية، موضحًا أن الرشوة والعنف عادة ما تلازمان أية انتخابات في تلك الدول، بسبب انتشار الفقر، رغبة القوى السياسية أو المذهبية أو القائمة في السلطة في تحقيق نتائج تضمن لها استمرار مصالحها والمكاسب السياسية والمادية.

وأوضح لـ"إيلاف" أن الرشوة السياسية في الانتخابات يقدمها المرشحون أو الأحزاب أو التكتلات السياسية أو حتى الجهات الإدارية الرسمية، مشيرا إلى أن أشكالها تتنوع ما بين المال أو السلع الغذائية أو الخدمات والمرافق.

دراسة

ووفقًا لدراسة صادرة مركز دراسات الوحدة العربية، بعنوان "النزاهة في الانتخابات البرلمانية: مقوماتها وآلياتها في الأقطار العربية"، فإن الدول العربية تعاني من "عدم تطور أنظمة انتخابات عصرية قادرة على إنتاج مجالس تشريعية تعكس الإرادة الشعبية بوضوح وشفافية في معظم الأقطار العربية".

وأضافت أن "الفشل على مسار الإصلاح السياسي في تلك الأقطار يعتبر أحد أخطر أسباب فقدان النزاهة في الانتخابات"، مشيرة إلى أن "تحقيق الإصلاح السياسي أضحى ضرورة حيوية لتمكن الدول العربية من مواجهة تحديات العولمة المتسارعة في عالمنا الحاضر، وتتيح لها الإمكانات اللازمة إلى التصدي لانتشار الفساد المتزايد المواكب لمسيرة العولمة".

المجتمعات المدنية

وشددت الدراسة على "ضرورة بلورة رؤية واضحة تمكن أقطارنا العربية من تحقيق وتفعيل آلية شفافة ونزيهة للانتخابات البرلمانية، تؤدي إلى إنتاج نظام سياسي يتيح للإرادة الشعبية التعبير عن نفسها ضمن مؤسسات الدولة وبخاصة التشريعية بما يضمن تلك المشاركة الفاعلة عن طريق تحقيق صحة التمثيل للقوى الشعبية الفاعلة ضمن البرلمانات العربية".

ودعت الدراسة "المجتمعات المدنية العربية للقيام بتفعيل الضغوط الشعبية على الحكومات العربية لتحقيق آلية تضمن نزاهة الانتخابات، من دون إخضاعها للتجاذبات السياسية الداخلية، بما يمكّن أقطارنا العربية من دعم مسيرتها لتحقيق ديمقراطية حقيقة تساعدها على تحقيق الانتظام والاستقرار في الحياة السياسية".


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تحياتي لابو ناجي
مغترب - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 12:20
اولا نظم ديمقراطية في العالم العربي معدومة.. ثانيا لنفترض انها موجودة وفاسدة بحكم انها ديمقراطية لكن ماذا نقول عن انظمة يقودها شيوخ عشيرة او قبيلة اصبحوا الآن ملوك وامراء ليست لديهم القدرة على قراءة رسالة موجهة الى رعيتهم عبر جهاز التلفزيون ومسجلة عدة مرات مع الحذف والاضافة لكن مع هذا تخرج الرسالة ركيكة مضحكة مبكية في نفس الوقت....الرجاء من ايلاف ان لاتفتح الجروح فنحن نعيش في كوكب وباقي العالم في كوكب آخر....
2. أين المصادر
akram - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 13:42
اين مراجع" تقارير حقوقية محلية ودولية!!!
3. وأطيعوا ..أولي الأمرمنكم!
عربي من القرن21 - GMT الثلاثاء 10 يوليو 2018 14:03
نظرا لأن ...... لم يرشح نفسه , لذا الأمر والطاعة لولي الأمر منكم . لماذا الضحك على الديموقراطية , أي حكم الشعب , وفي الدساتير العربية والأسلامية تنص أساس المواد فيها بتطبيق الشريعة (وهذا ما طبقه حرفيا داعش) ومن يجرأ المس بها من قريب أو بعيد , وهو ما جاء بالنص المشار أليه أعلاه , فلماذا اللف و الدوران ؟؟..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خالد بن سلمان: أمن البحر الأحمر وخاصة باب المندب من أمن السعودية
  2. تقرير أميركي: إيران لا تزال أكبر راعية للإرهاب
  3. هيومن رايتس تتهم تركيا بخرق قوانين الحرب بكردستان العراق
  4. عاهل الأردن يدعو لتطوير قانوني الانتخاب والأحزاب
  5. عاصفة (علي Ali) تحاصر المملكة المتحدة
  6. ستورمي دانيالز: العلاقة مع ترمب كانت الأقل إثارة
  7. قمة سعودية - باكستانية في جدة
  8. الشابات البريطانيات لسن سعيدات!
  9. ترشيح القيادي الكردي برهم صالح رئيسًا لجمهورية العراق
  10. هجوم كراهية ضد حسينية شيعية في لندن
  11. بريطانيا تحاكم زوجين إيرانيين حاولا اختبار عذرية ابنتهما!
  12. عمران خان في السعودية ساعيًا إلى
  13. أول خلاف بين العبادي والحلبوسي.. تحقيق واتهامات!
  14. امرأة اتهمت مرشح ترمب للمحكمة العليا بـ
  15. الهجرة ومفاوضات بريكست على جدول أعمال القادة الأوروبيين
  16. هل تساهم زيارة ماكرون إلى لبنان في حلحلة عقد تأليف الحكومة؟
في أخبار