قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مراكش: أعلن في مدينة مراكش المغربية، فجر اليوم السبت، عن وفاة الوزير السابق الدكتور الشيخ المختار ولد حرمه ولد بابانا ، وذلك بعد صراع مع المرض تلقى خلاله العلاج في فرنسا والمغرب.

ويعد الشيخ المختار ولد حرمه الذي توفي عن عمر يناهز 73 عاماً، واحداً من الشخصيات السياسية البارزة في موريتانيا خلال العقدين الأخيرين، إذ كان يترأس حزب التجمع من أجل موريتانيا « تمام »، ودخل الحكومة مع الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز وزيراً للصحة.

وفي فترات من ممارسته للسياسة انخرط ولد حرمه في صفوف المعارضة الموريتانية، واشتهر بمقالات الرأي التي ينشرها بين الفينة والأخرى متحدثاً في أغلبها عن المشهد السياسي وتطوراته وتفاعلاته، 

رغم ممارسته للسياسة كان الراحل  يمارس مهنة الطب في مستشفيات نواكشوط، فهو خريج كلية الطب و الصيدلة بمدينة كرنوبل بفرنسا، وحاصل على شهادة الدكتوراه في الطب ( تخصص في الأشعة)، وذلك في الفترة ما بين 1965 و 1975.

درس ولد حرمة القرآن وعلوم المحظرة في الجنوب الموريتاني، حيث ولد وترعرع، وهناك حصل على إجازة في القرآن الكريم، قبل أن يتلقى تعليمه الابتدائي في مدينة سان لوي السنغالية (1954 – 1958)، فيما تلقى تعليمه الثانوي في الرباط بالمغرب.اعتقل ولد حرمة من طرف نظام الرئيس السابق معاوية ولد سيد أحمد الطائع، في أعقاب الانتخابات الرئاسية (2003)، عندما كان مسانداً لمحمد خونه ولد هيدالة، وتم حظر حزبه « الملتقى الديمقراطي » عام 2004.خلال مسيرته السياسية عمل الراحل مستشاراً لعدد من الرؤساء الأفارقة، من ضمنهم رئيس الغابون الراحل عمر بونغو.

*( باتفاق مع موقع صحراء ميديا الموريتاني)