قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: أعلن ملك ماليزيا، السلطان محمد الخامس، اليوم الأحد، تخليه عن العرش، وفقا لبيان من القصر الملكي، وذلك قبل استكمال فترة ولايته، التي تمتد لنحو 5 سنوات تقريبا.

وتعد تلك هي المرة الأولى، التي يتخلى فيها أي ملك عن عرش ماليزيا قبل استكمال فترة ولايته. وكان محمد الخامس اعتلى العرش عام 2016، وهو منصب الحاكم الأعلى أو رئيس الدولة الذي يختاره عادة مجلس الحكام المؤلف من تسعة حكام، ويصوت لرئيس الدولة أو الحاكم الأعلى مرة كل خمس سنوات.

ويذكر ان الاسم الحقيقي للسلطان المتنحي "تينغو محمد فارس بترا"، بينما واسمه المتبنى محمد الخامس كلنتن هو اليانغ دي-برتوان أغونغ الخامس عشر لماليزيا وسلطان ماليزيا.

وكان محمد الخامس ولد في 6 أكتوبر 1969 في مدينة كوتا بهارو في ماليزيا، أصبح سلطان ولاية كلنتن في 13 سبتمبر 2010 بعد أن خلف والده إسماعيل بترا وفي 13 ديسمبر 2016 أصبح يانغ دي-برتوان أغونغ لماليزيا.

وقالت صحيفة "مالاي مايل" الماليزية، نقلا عن البيت الملكي، اليوم الأحد، "تنحى السلطان محمد الخامس عن عرشه كالحاكم الخامس عشر للبلاد".

لا أسباب

وأضاف البيان أن "خلال الفترة التي قضاها الملك في منصبه، حاول أن يفي بمسؤولياته كرئيس للدولة، ولعب دورا كداعم للاستقرار، ومصدر للعدالة، وأساس للوحدة"، دون ذكر أسباب التنحي.

وكان&ملك ماليزيا السلطان محمد الخامس، تزوّج من حسناء روسية أكسانا فويفودينا، الفائزة في مسابقة "ملكة جمال موسكو 2015". وعقد حفل الزفاف، في 22 نوفمبر بالقرب من موسكو.

وذكر مصدر من القصر الملكي في ماليزيا لوكالة "سبوتنيك"، أن السلطان، محمد الخامس، كان يزور عروسته باستمرار في روسيا خلال العام قبل زواجهما. وأضاف المصدر، أن أكسانا اعتنقت الاسلام قبل زواجهما الذي كان في موسكو. وهذا زواجه الثاني بعد طلاق دام 10 سنوات.