: آخر تحديث
يخسر اليوم ما يزيد ست مرات على ما كان في الثمانينات

القطب الجنوبي يفقد جليده بوتائر متسارعة

إيلاف من لندن: أظهرت واحدة من أوسع الدراسات لآثار التغير المناخي على القارة القطبية الجنوبية ان الغطاء الجليدي للقارة، يفقد من الجليد سنوياً ما يزيد ست مرات على ما كان يفقده في الثمانينات وان هذه الوتيرة تتسارع.

واكتشفت الدراسة التي أُجريت بتمويل من وكالة الفضاء الاميركية "ناسا" ان أكثر من 1.27 سنتم أُضيفت الى مستوى سطح البحر منذ عام 1979 ولكن إذا استمرت الاتجاهات الحالية فإنها ستكون مسؤولة عن اضافة امتار في المستقبل، كما افادت صحيفة الاندبندنت.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الفريق الدولي الذي اجرى الدراسة استخدم صوراً جوية وبيانات أقمار اصطناعية ونماذج مناخية تعود الى السبعينات في 18 منطقة من مناطق القطب الجنوبي لتكوين أشمل صورة حتى الآن عن آثار التغير المناخي.

وجد الباحثون ان القطب الجنوبي كان يفقد خلال الفترة الواقعة بين 1979 و1990 ما متوسطه 40 غيغاطن (40 مليار طن) من الجليد سنوياً.

ونقلت صحيفة الاندبندنت عن البروفيسور اريك ريغنوت من جامعة كاليفورنيا ـ آيرفن ورئيس فريق الباحثين قوله ان نتائج الدراسة "ليست إلا النهاية الظاهرة من جبل الجليد العائم، إذا جاز التعبير، ومع استمرار الغطاء الجليدي للقطب الجنوبي في الذوبان فاننا نتوقع ارتفاع مستوى سطح البحر عدة أمتار في القرون المقبلة".

وتبين الدراسة كيف تغيرت معدلات فقدان الجليد في قطاعات مختلفة من القطب الجنوبي وتساعد على تبديد الالتباس الذي قاد بعض المشككين بالتغير المناخي الى الإدعاء بأن الكتلة الجليدية للقطب الجنوبي تنمو.

وفي حين ان الجزء الغربي من القطب الجنوبي شهد فقدان جليده بمعدلات واضحة جداً وخاصة حجم فقدان جليده البحري فان بعض الدراسات اشارت الى ان الغطاء الجليدي يتزايد في الجزء الشرقي بسرعة كافية للتعويض عن فقدان جليد الجزء الغربي.

ولكن الدراسة الجديدة تبين ان فقدان الجليد في الجزء الشرقي من القطب أسهم بقسط كبير في ارتفاع مستوى سطح البحر ودعت الى مزيد من البحث لدراسة العوامل التي تؤثر في ذلك.

واكد البروفيسور ريغنوت ان الجزء الشرقي كان دائماً يساهم بقسط مهم في فقدان الكتلة الجليدية منذ الثمانينات، كما تبين الدراسة.

ولم يجد الباحثون تغيراً يُذكر في معدلات هطول الثلج في عموم القارة القطبية الجنوبية ولكن ارتفاع حرارة سطح البحر يعمل على تسريع فقدان الجليد برفع معدل ذوبان الكتل والأنهر الجليدية في اطراف القارة.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الاندبندنت". الأصل منشور على الرابط:

https://www.independent.co.uk/environment/antarctica-ice-sea-level-climate-change-global-warming-glacier-melt-nature-nasa-a8727106.html


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دغدغة دول
أبو نصيف - GMT الثلاثاء 15 يناير 2019 22:46
هذا الموضوع يذكرنا كيف كان الغرب يقوم بالتقاط الأشخاص من الدول الاشتراكية أبان الحقبة الشيوعية ، كانوا ينفقون أموال ويقدمون الرعاية والمساعدة من أجل الحفاظ على الشخص لتسفيره الى دول الغرب وكان هذا بمثابة كسب سياسي كبير كونهم حصلوا على شخص من دولة أشتراكيه ، على العكس اليوم هذا الشخص ومن تلك الدول (اوربا الشرقية) لا يجوز له اللجوء ، يطرد ويسفر ويحتجز ودولته تغرم ؟ ليش أليس هو نفس الشخص الذي كنتم تسرقونهم ،،،،،، ؟ لاء ،،، انتهى الفلم الذي كنا نريده نحن لا نحب الاشخاص بل نكره أنظمتكم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إعتراف إيراني رسمي: نعم فشلنا في غزو الفضاء!
  2. ما هي التهديدات الكبرى التي قد تؤدي إلى فناء البشرية؟
  3. من بينها العربية: تعرف على أكثر 10 لغات انتشارا في الولايات المتحدة
  4. أردوغان يعتبر ماكرون
  5. اسبانيا تؤكد عدم تغيير موقفها من قضية الصحراء المغربية
  6. في أوكرانيا الممزقة بالحرب... النساء يتدربن على القتال
  7. الموازنة الأميركية لعام 2019 تقر سريان مساعدات واشنطن للمغرب على الصحراء
  8. محمد بن سلمان يزور الأمير عبدالعزيز بن فهد
  9. التين الشوكي يعيد الأمل والأزدهار لسكان بلدة جزائرية
  10. أوروبا تحتاج لزيادة انفاقها العسكري بقيمة 100 مليار
  11. باكستان تستعد لاستقبال ولي العهد السعودي بأبهى حلّة
  12. الأردن: مقتل وجرح رجال أمن بانفجار
  13. ناسا تطلق مهمة فضائية جديدة لحل أعمق ألغاز الكون
  14. مكتب نتانياهو يسرب من وارسو شريط فيديو ضد إيران
  15. الكشف عن عودة عكسية لنازحي العراق إلى مخيماتهم السابقة
  16. حالة الطوارئ جسر ترمب الأخير للعبور إلى بناء الجدار
في أخبار