: آخر تحديث
نيجيريا تأتي في مقدمة الدول التي يستهدفون فيها

4300 مسيحي حول العالم قضوا بسبب معتقدهم خلال 2018

قُتل أكثر من 4300 مسيحي في العالم خلال عام 2018، يوجد القسم الأكبر منهم في نيجيريا، "بسبب معتقدهم"، ويتسم هذا الرقم بارتفاع واضح للسنة السادسة على التوالي، كما أعلنت منظمة "الأبواب المفتوحة" غير الحكومية.

إيلاف: ارتفع عدد المسيحيين الذين قتلوا من 3066 إلى 4305 بين نوفمبر 2017 وأكتوبر 2018، أي بنسبة 40%، كما تؤكد هذه المنظمة البروتستانتية، التي تنشر الأربعاء مؤشرها للعام 2019 للبلدان الـ 50 التي يتعرّض فيها "المسيحيون لأكبر قدر من الاضطهاد".

تهديد مزدوج
90 % من المسيحيين الذين قُتلوا في 2018 في العالم سقطوا في نيجيريا (3731 قتيلًا، في مقابل 2000 قتيل في 2017). أضافت المنظمة أن المسيحيين في هذا البلد "يواجهون تهديدًا مزدوجًا" من جماعة بوكو حرام المتطرفة ومربّي الماشية من قبيلة فولاني.

وأوضحت المنظمة أن 245 مليون مسيحي في الإجمال - (كاثوليك وأرثوذوكس وبروتستانت ومعمدانيون وإنجيليون)... يتعرّضون للاضطهاد، أي "مسيحي واحد من كل تسعة" في مقابل واحد من كل 12 خلال العام الماضي. والمقصود بتعبير "اضطهاد" أعمال العنف الحاصلة وأيضًا القمع اليومي الذي يجري بصمت.

في مقدمة التقرير، كتب ميشال فارتون مدير "الأبواب المفتوحة" قائلًا إن "المؤشر يكشف عن أن اضطهاد الأقليات المسيحية يزداد سنة بعد سنة. في 2018، استمر ذلك".

كوريا الشمالية متصدرة
خلال سنة، "تضاعف تقريبًا عدد الكنائس المستهدفة (أغلقت، تعرّضت لهجومات، لحقت بها أضرار، أحرقت...)، من 793 إلى 1847 كنيسة. وعدد المسيحيين المحتجزين انتقل من 1905 إلى 3150".

تتصدر كوريا الشمالية، على غرار السنوات السابقة، الترتيب السنوي، حتى لو أنه من المتعذر معرفة عدد القتلى في هذا البلد لانعدام "المعطيات الجديرة بالثقة". وكشفت المنظمة غير الحكومية مع ذلك أن "عشرات آلاف المسيحيين فيها مسجونون في معسكرات للأعمال الشاقة". وتليها أفغانستان والصومال وليبيا وباكستان والسودان وأريتريا واليمن وإيران والهند وسوريا.

وتحذر منظمة "الأبواب المفتوحة"، شريكة "أوبن دورز أنترناشونال"، الناشطة في 60 بلدًا من أن هذه الأرقام التي لا تشمل إلا عمليات القتل "المثبتة بطريقة أكيدة" بناء على معلومات متقاطعة مستمدة من الميدان والصحافة والانترنت، هي "دون الحقيقة". يشار إلى أن هذه المنظمة التي "تقدم دعمًا روحيًا ومعنويًا وإنسانيًا" إلى المسيحيين المضطهدين، موجودة في فرنسا منذ 1976.
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لماذا لا تقولون ان المسلمين هم من قتل هؤلاء ال ٤٣٠٠ مسيحي ،
لماذا العالم الغربي يتفرج و لا بحرك ساكنا ؟ من الذي يحكم الغرب - GMT الأربعاء 16 يناير 2019 22:30
من يا ترى يفرح بهذا القتل الذي يتعرض له المسيحيين على يد المسلمون ؟ لماذا الحكومة العالمية السرية لا تفعل شيئا لحماية المسيحيين ؟ و لماذا الحكومة العالمية السرية لا تزال تشجع هجرة المسلمين الى اوروبا و الغرب عموما و يريدون محو الطابع القومي و الديني لاوروبا و جعلها متعددة الاديان و القوميات ، لماذا يصرون على زيادة إعداد المسلمين ( تحديدا و ليس غيرهم ) في ارروبا ، لان المسلمبن يرفضون الاندماج في المجتمع الاوروبي و هم يكنون العداء للمسيحيين و لكل من ليس مسلما و مستعدين ان يقتلوا و يذبحوا و يفجروا انفسهم فلهذا السبب يتم تسهيل هجرتهم الى اوروبا ! من الذي يفرح بزوال الطابع المسيحي عن اوروبا ؟ هذه الاسئلة كلها يمكن ان تعرف الإجابة عنها اذا عرفت ما هو الدين الذي يدين به اعضاء الحكومة العالمية السرية
2. ان يقتل المسلمين المسيحيين هذا ليس بأمر جديد، انه تقليد إسلامي دأب عليه المسلمون منذ بداية الاسلام
الاسلام منذ بداية الدعوة و هو ينتشر عن طريق قتل المسيحيين - GMT الأربعاء 16 يناير 2019 22:51
مصر و سوريا و العراق كانت دول ذات أغلبية مسيحية قبل ان يغزوها المسلمون ، خالد بن الوليد ذبح ١٠٠ الف مسيحي عند غزوه للعراق و نفس العدد من المسيحيين قتلهم خالد بن الوليد في سوريا ، بوكو حرام و داعش يقلدون اعمال اسلافهم ، عمرو بن العاص ايضا استعمل سياسة العصا و الجزر مع المسيحيين الأقباط الذين كانوا الأغلبية الساحقة في مصر و اضطروا الى اعتناق الاسلام و بصورة تدريجية ، الاسلام لم ينتشر الا بإراقة دماء المسيحيين ، الأتراك ذبحوا مليونين ارمني و اشوري و كلداني و سرياني ، العتب ليس على القتلة المسلمين بس العتب على الغرب الساكت الذي يتفرج و المسيحيين يذبحون في نايجيريا و العراق و سوريا و مصر و باكستان و في كل دول الاسلامية التي فبها حضور مسيحي ، العتب على البابا فرنسيس الذي لا يحرك ساكنا و لكنه يدافع عن. ين القتلة و يقول ان الإسلام هو دين سلام ؟ فماذا تترجى ان يحدث للمسيحيين اذا كان البابا نفسه متواطيء و يدافع عن دين القتلة و يبرئه من مسؤوليته عن هذا القتل الذي يطال المسيحيين على يد المسلمين ، و الغريب ان المسيحيين في كل هذه الدول هم ناس مساملمين و ليس عندهم طموح في السلطة و مع هذا لا يسلمون من اعمال القتل و بالرغم من انهم سكان البلاد الصليبين في كل الدول الاسلامية ؟ فيا ترى ماذا كانوا سيفعلون بالمسيحيين لو مانوا ينافسون المسلمينعلى السلطة او لانهم قتلوا المسلمين في اعنالانتحارية هل كان سيبقون على مسيحي واحد في طول البلاد الاسلامية و عرضها ؟ انها مؤامرة كبيرة يتعرض لها المسيحيين في كل العالم خططت لها الحكومة العالم السرية و ينفذها المسلمون ،


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الصدر يحذر من ضياع العراق: حاسبوا السياسيين واتركوا الخلاف الطائفي والعرقي
  2. توقيف ثلاثة رجال أعمال جزائريين مقربين من بوتفليقة
  3. هذه هي تفاصيل اجتماع السيسي والرئيس الصيني
  4. ويليام في زيارة دعم لضحايا هجوم كرايستشيرش
  5. المعارضة السورية تطالب المجتمع الدولي بفتح مكتب لها بسوريا
  6. العراق وروسيا يوقعان اتفاقات تعاون في الطاقة والتجارة وتكنولوجيا المعلومات
  7. قمة فلاديفوستوك .. سيف
  8. ترمب يستدعي رئيس تويتر… ويستجوبه بشأن نقص متابعيه
  9. كاميرا ترصد تردد أحد انتحاريي سريلانكا في تفجير نفسه
  10. جو بايدن يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الاميركية 2020
  11. أرمن لبنان يتذكرون ويطالبون بيومهم الوطني
  12. تدهور صحة الرئيس السوداني السابق عمر البشير
  13. الذكاء الاصطناعي: هل يتفوق الكمبيوتر يوما ما على الفنانين البشر؟
  14. ماذا يعني عزل خامنئي لجعفري من قيادة الحرس الثوري وتعيين سلامي بديلا؟
في أخبار