قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أفردت الصحف اليومية الصادرة الجمعة في المغرب صفحاتها لمجموعة من القضايا، ضمنها "تحديات حقيقية" أمام أنبوب الغاز المغربي - النيجيري، ومطالب بالتحقيق حول التعيين في المناصب العليا، وقلق من تصريحات السفير الروسي بوجود علاقات مع "بوليساريو"، وتوضيحات من عبد الإله ابن كيران للتونسيين، وتهديدات من التجار المغاربة بسحب أرصدتهم من البنوك.

إيلاف المغرب من الرباط: أفادت صحيفة " أخبار اليوم" أنه بعد انطلاق العمل نحو المرحلة الأولى لإنجاز أنبوب الغاز الذي سيربط بين نيجيريا والمغرب، لا يزال الجدل يرافق سير تنفيذ هذا المشروع الضخم.

واستندت الصحيفة الى تقرير حديث لوكالة "فيتش"، المختصة في التصنيف الائتماني، حذر فيه خبراء المؤسسة من تحديات تواجه مشروع أنبوب الغاز الأكبر من نوعه في المنطقة.

ومن بين القضايا التي تمت الإشارة إليها، حسب الصحيفة، احتمال أن يكون النمو في الطلب على الغاز متواضعًا، كما أن إمدادات هذه المادة تبقى غير مؤكدة، إذ "أن محطة الغاز الطبيعي المسال قيد التطوير في المغرب، وإنتاج نيجيريا من الغاز قد لا يكون كافيا لتزويد مثل هذا الخط الكبير".

وتتعلق النقاط الأخرى بالمخاطر المتعلقة بالأمن، فالخط سيمر عبر العديد من البلدان غير المستقرة، إذ يمتد على طول أربعة آلاف كيلومتر، وينطلق من نيجيريا ثم يمر عبر غانا والطوغو وكوت ديفوار والسنغال وموريتانيا، إلى جانب ذلك، هناك الإكراهات التي قد تطرح أمام تمويل المشاريع المرتبطة به، والتجاوزات المحتملة للتكاليف.

على المستوى السياسي، اعتبر خبراء المؤسسة أن تغيير الرئيس النيجيري خلال الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، يمكن أن يسفر عن تحول في "رأس المال السياسي للمشروع".

وختمت الصحيفة التقرير بالتذكير بأن أنبوب الغاز المغربي يواجه منافسة جزائرية منذ الإعلان عنه، إذ اتفقت نيجيريا والجارة الشرقية للمملكة على إنشاء أنبوب غاز مماثل عبر إحياء مضامين اتفاقية سابقة تعود إلى الثمانينات، وهو ما جعل الإعلام الجزائري يتحدث عن إلغاء المشروع المغربي، لتنفي الحكومة ذلك، وتؤكد أن المشروع قد مر لمراحل متقدمة من الإنجاز.

مطالب بالتحقيق حول التعيين في المناصب العليا

كتبت صحيفة "الأحداث المغربية" أن فريق الأصالة والمعاصرة" (معارضة) بمجلس النواب يستعد لطلب تشكيل لجنة تقصي حقائق حول التعيين في المناصب العليا، التي يوقعها أعضاء الحكومة.

وأكد رئيس فريق الأصالة والمعاصرة محمد أشرورو، أن رئاسة الفريق تنتظر فقط عرض استكمال مقترح تشكيل هذه اللجنة للعدد الكافي للتوقيعات المحدد في ثلث أعضاء مجلس النواب، وفقا لما ينص عليه النظام الداخلي للمجلس.

وأضافت الصحيفة أن مصادر من داخل فريق الأصالة والمعاصرة في الغرفة الأولى للبرلمان اتهمت الحكومة بما وصفته بـ"التعيينات على المقاس"، وتبادل الهدايا في التعيينات بين الأحزاب المشاركة في التحالف الحكومي، مستدلة على ذلك بأن هذه الحالات "شملت ما لا يقل عن ألف منصب من المناصب السامية"، التي أشر عليها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، باقتراح من الوزراء المعنيين بالمسؤوليات السامية.

قلق من تصريحات السفير الروسي بوجود علاقات مع "بوليساريو"

في ركنها اليومي "كواليس"، قالت صحيفة " المساء" إنها علمت أن قلقا يسود بعد التصريحات التي أدلى بها السفير الروسي بالرباط بخصوص محافظة بلاده على اتصالات بجبهة "بوليساريو".

وأوضحت مصادر مطلعة، حسب الصحيفة، أن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها دبلوماسي روسي عن وجود علاقات مع جبهة"بوليساريو" الانفصالية.

وذكرت المصادر ذاتها أن العلاقات السياسية والتعاون الأمني بين المغرب وروسيا يوجدان اليوم في مستوى متقدم، خاصة بعد الزيارات التي قام بها مسؤولون من الطرفين سواء للرباط أو موسكو.

ابن كيران يوضح للتونسيين خلفيات حديثه عن بلدهم

في سياق آخر، أوردت "المساء" أيضا أن عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، كشف للتونسيين، أن تصريحاته الأخيرة حول تونس التي أثارت ضجة، جاءت من باب الغيرة على هذا البلد وحبه له ومن الانتماء إليه كذلك، لأنه يرى أن تونس والمغرب بلد واحد وشعب واحد.

وذكر موقع تونسي أن ابن كيران قال :" إن ما حصل في تونس من تجربة ديمقراطية يعتبر أمرا لا مثيل له، لأن الحرية أغلى ما يمكن أن يحصده شعب".

وكان ابن كيرانً قد أوضح في حديث أمام أعضاء حزبه أن تونس رغم أنها تفوق المغرب في الديمقراطية، إلا أنها تعرف أوضاعا أمنية واجتماعية غير مستقرة، وهو ما تناقلته وسائل إعلام تونسية على نطاق واسع.

التجار المغاربة يهددون بسحب أرصدتهم من البنوك

كشفت صحيفة " العلم" أن التجار والمهنيين يهددون في عدد من المدن المغربية الكبرى بالمغرب بالتصعيد من خلال التصريح بأنهم يعتزمون خوض إضراب عام وطني، وكذا سحب أرصدتهم من البنوك في حالة ما إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم وفتح نقاش واسع بخصوص الوضعية الضريبية.

وأوردت الصحيفة تصريحا لمحمد أوحمو، عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين، أن النتائج المتوصل إليها من خلال اللقاءات التي جمعت التجار والمهنيين مع إدارة الضرائب، والوزارات المعنية غير مقنعة.

وتابع أوحمو الذي هو أيضا أمين مال الكتابة الإقليمية لجهة الرباط لنقابة التجار، أن إضراب يوم أمس الخميس كان ناجحا، وبلغت نسبة نجاحه 98 في المائة بمدينتي الرباط وتمارة، مذكرا بأنه من المقرر أن تعرف مدينة سلا، المجاورة للعاصمة السياسية، إضرابا مماثلا يومي 23 و24 يناير الجاري.