: آخر تحديث
عمر البشير: قوات الامن لم تقتل المتظاهرين

الشرطة السودانية تشتبك مجددا مع محتجين في أم درمان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين الأحد قبيل مسيرة مرتقبة نحو مبنى البرلمان في مدينة أم درمان، بحسب ما أفاد شهود عيان. 

وتجمع متظاهرون وهم يهتفون "حرية سلام عدالة" في بعض أحياء أم درمان قبل أن تطلق شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع، بحسب الشهود، في وقت دعا منظمو الاحتجاجات لمسيرات جديدة مناهضة للحكومة. 

وتهز احتجاجات دامية السودان منذ 19 ديسمبر عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز. وتصاعدت حدتها مذاك لتتحول إلى تظاهرات واسعة ضد حكم الرئيس عمر البشير المستمر منذ ثلاثة عقود. 

وتفيد الأرقام الرسمية أن 26 شخصا، بينهم عنصرا أمن، قتلوا منذ بدء الحركة الاحتجاجية في 19 ديسمبر. لكن منظمة العفو الدولية أشارت الأسبوع الماضي إلى أن حصيلة القتلى بلغت أكثر من أربعين. 

ودعا اتحاد المهنيين السودانيين الذي يقود الحركة الاحتجاجية إلى تظاهرات جديدة الأحد، وعلى مدى عدة أيام خلال الأسبوع المقبل. 

وحض المتظاهرين على الخروج في مسيرة الأحد باتجاه مبنى البرلمان في أم درمان الواقعة على الضفة الغربية للنيل.

وقال الاتحاد الذي يمثل نقابات الأطباء والمعلمين والمهندسين في بيان إن "المحتجين سيقدمون للبرلمان مذكرة تدعو البشير للتنحي".

وشهدت أم درمان عدة تظاهرات خلال الشهر الماضي. 

وذكر الاتحاد أن مسيرات أخرى ستخرج في الخرطوم الأحد، بينما يتوقع أن تشهد العاصمة وأم درمان تظاهرات ليلية الثلاثاء.

وأفاد بيان الاتحاد أن الخميس سيشهد خروج مسيرات في كافة أنحاء السودان.

تصريحات البشير

إلى ذلك، قال الرئيس السوداني عمر البشير الاحد ردا على اتهامات وجهتها مجموعات حقوقية إن قوات الامن السودانية لم تقتل المحتجين خلال تظاهرات مناهضة للحكومة.

منذ 19 كانون الأول/ديسمبر، أسفرت موجة الاحتجاجات في السودان عن مقتل 26 شخصا، بينهم اثنان من قوات الأمن بحسب حصيلة رسمية.

لكن منظمات غير حكومية دولية مثل هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو تحدثت عن مقتل 40 شخصاً بينهم أطفال وموظفون طبيون، واتهمت الشرطة بأنها مسؤولة عن ذلك.

وقال البشير في كلمة امام حشد صوفي في بلدة الكريدة بولاية النيل الأبيض جنوب الخرطوم إن "ناسا من وسط المتظاهرين هم الذين قتلوا المتظاهرين".

وأضاف "آخر مثال على ذلك هو الدكتور الذي قتل في بوري (في شرق الخرطوم). فقد قتل بسلاح لا يستخدمه الجيش او جهاز الأمن او الشرطة".

وقد اعلنت جمعية المهنيين السودانيين، مجموعة تشارك في الاحتجاجات، ان هذا الطبيب قتل "بالرصاص".

واعتبرت منظمة العفو الدولية الجمعة انه "يجب أن توقف قوات الأمن السودانية هجومها المستمر على المحتجين والعاملين في المجال الطبي".

وأضاف البشير "سنموت هنا ولن نصبح لاجئين. كل القوى المعادية للاسلام والمسلمين والعرب لا يعجبها استقرار السودان".

اثارت اعمال القمع الحكومي الانتقادات في الخارج. وكان البشير نسب اعمال العنف الى "متآمرين" لم يذكرهم.

واعتقل جهاز الأمن والمخابرات الوطني خلال شهر عشرات من قادة المعارضة والنشطاء والصحافيين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. واشنطن ترسل ألف جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  2. البرلمان العربي يناقش سبل تحقيق الأمن المائي والغذائي
  3. مجلس الأمن الدولي يدين بشدة استهداف الحوثيين لمطار أبها
  4. صور جديدة تدين إيران في الهجوم على ناقلتي النفط
  5. أوروبا تتقدم باتجاه بناء مقاتلتها
  6. مرسي... من أول رئيس إسلامي لمصر إلى الموت خلال محاكمته
  7. قطع الانترنت لم يخرس المحتجين في السودان
  8. برنامج الأغذية العالمي يندّد بتلاعب الحوثيين بالمساعدات الغذائية
  9. أمير قطر ينعى محمد مرسي
  10. قرية في فلوريدا تستنفر لدعم حملة ترمب الانتخابية
  11. رئيس الاركان الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية
  12. العراق يُوثق دور اليهودي ساسون حسقيل في بناء نظامه المالي
  13. وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي
  14. مراهقون يصنعون طائرة للقيام برحلة من جنوب افريقيا إلى مصر
في أخبار