: آخر تحديث

امراة من ترينيداد تتسلم طفليها في سوريا بعد سنوات من إحضارهما إلى الرقة

القامشلي: سلّمت الإدارة الذاتية الكردية الإثنين طفلين من ترينيداد في جزر الكاريبي إلى والدتهما، بعدما كان الاب اصطحبهما قبل أربعة أعوام إلى سوريا، حيث انضم الى صفوف تنظيم الدولة الاسلامية وقتل خلال معارك الرقة.

والتقت الوالدة وهي غارقة في دموعها طفليها أيوب فريرة (7 سنوات) ومحمود (11 عاماً) في مدينة القامشلي، بعد سنوات من الفراق وانقطاع أخبارهما ، وفق ما أوضح محامي العائلة. 

واصطحب الوالد في العام 2014، من دون علم والدتهما سيلفا، الطفلين من ترينيداد الى مناطق سيطرة التنظيم الجهادي في سوريا، ليستقر في الرقة.

وقال المحامي البريطاني الناشط في مجال حقوق الانسان كلايف ستافورد-سميث، الذي رافق الوالدة في رحلتها الى سوريا لوكالة فرانس برس إن الطفلين "اختطفا في 20 حزيران 2014، ولم يكن لدى والدتهما المسكينة أي فكرة عن مكان تواجدهما".

وتكفّل روجر واترز، أحد مؤسسي فرقة بينك فلويد الموسيقية البريطانية الذائعة الصيت، بكافة الأعباء المالية لنقل الطفلين من سوريا.

وشرح ستافورد-سميث "واجهتنا مشكلات تتعلّق بالاجراءات التي ينبغي اتباعها، فهي صعبة ومكلفة" لافتاً الى أن واترز "وافق على أن يدفع كلفة كل شيء، بما فيها سفر الأم بالطائرة من ترينيداد".

ومني تنظيم الدولة الاسلامية في العامين الأخيرين بخسائر ميدانية كبرى في سوريا والعراق المجاور، بعدما كان أعلن في العام 2014 اقامة "الخلافة الاسلامية" على مساحات واسعة في البلدين وتمكن من جذب آلاف المقاتلين الأجانب من عشرات البلدان.

وقال نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الخارجية في الإدارة الذاتية فنر الكعيط على هامش تسليمه الطفلين إن "تحريرهما تم في منطقة الرقة منذ أشهر بعدما كانوا مختطفين من والدهم المتزوج من امراة ثانية".

وأضاف لفرانس برس "قتل والدهم وفرّت زوجته ووجدت قواتنا الأمنية الطفلين (...) وقدمت لهما الرعاية والملجأ".

وتعتقل قوات سوريا الديموقراطية التي يشكل المقاتلون الاكراد عمودها الفقري، بحسب مسؤولين فيها، نحو ألف مقاتل جهادي أجنبي، إضافة إلى 550 امرأة أجنبية من عائلاتهم و1200 طفل يقيمون معهم.

وغالباً ما يُحتجز المشتبه بهم في سجون للرجال بينما تودع النساء مع الأطفال مخيمات خاصة.

ويُشكل اعتقال مقاتلين أجانب مع أفراد من عائلاتهم عبئاً مع رفض العديد من الدول تسلم مواطنيها الذين التحقوا خلال سنوات النزاع السوري بالتنظيم الجهادي.

وتطالب الإدارة الذاتية الدول التي يتحدر منها جهاديو التنظيم بتسلم مواطنيها ومحاكمتهم لديها. وخلال الأشهر الماضية، تسلمت دول عدة بينها الولايات المتحدة وروسيا والسودان وإندونيسيا أفراد عائلات جهاديين.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. محمد بن سلمان في ضيافة الأمير عبد العزيز بن فهد
  2. التين الشوكي يعيد الأمل والأزدهار لسكان بلدة جزائرية
  3. أوروبا تحتاج لزيادة انفاقها العسكري بقيمة 100 مليار
  4. باكستان تستعد لاستقبال ولي العهد السعودي بأبهى حلّة
  5. الأردن: مقتل وجرح رجال أمن بانفجار
  6. ناسا تطلق مهمة فضائية جديدة لحل أعمق ألغاز الكون
  7. مكتب نتانياهو يسرب من وارسو شريط فيديو ضد إيران
  8. الكشف عن عودة عكسية لنازحي العراق إلى مخيماتهم السابقة
  9. حالة الطوارئ جسر ترمب الأخير للعبور إلى بناء الجدار
  10. ولي العهد السعودي يزور الصين الأسبوع المقبل
  11. فوضى
  12. المغرب يفكك خلية إرهابية جديدة ذات صلة بـ
  13. بغداد تطلق سراح شاعر مَدَحَ صدام وجامعي رَفَعَ صورته
  14. مئات آلاف الرضع يموتون سنويًا بسبب الحروب
  15. عمران خان: علاقة خاصة تجمع بين السعودية وباكستان
في أخبار