: آخر تحديث

65 قتيلًا آخر حصيلة لهجوم طالبان على قاعدة للاستخبارات الأفغانية الإثنين

غزنة: قتل 65 شخصا على الأقل في هجوم تبنته حركة طالبان على قاعدة للاستخبارات الأفغانية، بحسب ما أفاد مسؤول محلي الثلاثاء، في حصيلة جديدة أعلى بكثير من تلك التي وردت عقب وقوع الهجوم الاثنين وبلغت 12 قتيلا.

وفجّر مسلحون عربة مفخخة في منشأة التدريب التابعة لجهاز الاستخبارات قبل وصول سيارة أخرى تنقل مسلحين فتحوا النار على الجنود.

وقال محمد سردار بخياري نائب رئيس مجلس ولاية وردك حيث وقع الهجوم الاثنين "انتشلنا نحو 65 جثة من تحت الأنقاض بالأمس". وتحدث مسؤول أمني رفيع طلب عدم الكشف عن هويته عن مقتل 70 شخصا في الهجوم. 

والإثنين، قال مسؤولون محليون من الولاية لوكالة فرانس برس إن 12 شخصا قتلوا في الهجوم بينما تراوحت الأرقام التي أعطاها مسؤولون لوسائل الإعلام المختلفة من 12 قتيلا إلى أكثر من مئة. 

وتعرضت القوات الأفغانية لخسائر فادحة منذ سحب حلف شمال الأطلسي قواته المقاتلة من البلاد في 2014، ومن شأن هجوم الإثنين أن يزيد من تدهور المعنويات.

وهاجم مسلحون يستقلون عربة "هامفي" مفخخة قاعدة الاستخبارات في ميدان شهر، عاصمة وردك الواقعة على بعد نحو 50 كلم جنوب كابول ما تسبب بانهيار جزء من السقف، بحسب ما أظهرت صور واردة من الموقع. 

ودخل المجمع بعدهم "ثلاثة مهاجمين على الأقل كانوا في سيارة من طراز تويوتا تتبع عربة الهامفي"، بحسب ما قال عضو مجلس ولاية وردك عبد الوحيد أكبرزاي لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وقال إن المهاجمين قُتلوا سريعا لكن معظم الضحايا سقطوا جراء انهيار سقف في القاعدة.

وقال رئيس المجلس المحلي اختر محمد طاهري "إنها خسارة كبيرة. قوات جهاز الاستخبارات مدربة ومعدة بشكل أفضل من عناصر الشرطة والجيش الأفغاني الذين يموتون بأعداد قياسية".

وأضاف أن المهاجمين اقتحموا القاعدة وهم يرتدون الزي الرسمي للقوات الخاصة الأفغانية. وأفاد الأهالي عن سماع "انفجار كبير".

وقال صديق الله الذي يسكن في ميدان شهر لوكالة فرانس برس "شاهدت دخانا أسود" مضيفا أن التفجير أدى إلى تحطم الزجاج في منزله وأن عددا من أفراد أسرته أصيبوا بجروح.

مساع للسلام

وجاء الهجوم غداة اعتداء انتحاري لطالبان استهدف موكب حاكم ولاية لوغار وأدى إلى مقتل سبعة حراس أمن على الأقل.

وتأتي الهجمات الأخيرة في أعقاب نشاط دبلوماسي حثيث في الأشهر الماضية قام به الموفد الأميركي زلماي خليل زاد بهدف طي صفحة الحرب المستمرة منذ أكثر من 17 عاما.

وهدد المتمردون الذين يحققون مكاسب في النزاع، بتعليق عملية المفاوضات الأسبوع الماضي.

غير أنهم أعلنوا الإثنين استئناف المحادثات مع مسؤولين أميركيين في قطر، في وقت يناقش الطرفان اتفاق سلام محتملا يمكن أن يمهد الطريق أمام مشاركة المتمردين في الحكومة المقبلة.

ولم تؤكد واشنطن إعلانهم عن أن المحادثات مستمرة.

ومنذ مطلع 2015، عندما تولت القوات المحلية الأمن من قوات حلف شمال الأطلسي قتل قرابة 30 الف جندي وشرطي أفغاني، حسبما كشف الرئيس أشرف غني العام الماضي، ما معدله نحو 20 يوميا.

وتسبب الإعلان عن تلك الأرقام بمزيد من التدهور في معنويات القوات الأفغانية.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. صلاح الوديع: حركة
  2. خطوة في الكونغرس قد تقضي على ترمب
  3. دبلن تستضيف الإثنين مؤتمرا حول فلسطين
  4. عمران خان: باكستان تقف دائمًا مع السعودية
  5. محافظة عجلون الأردنية.. التوتر مستمر
  6. معلمو العراق يبدأون إضرابًا عامًا مطالبين بحقوقهم وإصلاح التعليم 
  7. كيف يؤثر السهر سلبا على نشاط الدماغ؟
  8. الأمير محمد بن سلمان يبدأ جولته الآسيوية من باكستان
  9. اشتباكات عنيفة بين الأمن ومتظاهرين في تونس
  10. مؤتمر ميونيخ للأمن يكشف عمق الخلافات بين ضفتي الأطلسي
  11. معرض الكتاب بالدار البيضاء:
  12.  العثماني يطلق برنامجا لتأهيل مهنيي التكفل بالأشخاص المصابين بالتوحد
  13. ترمب يصغي كثيرا إلى معلقين محافظين في وسائل الإعلام
  14. مصر تحتضن في 24 و25 الجاري القمة العربية الأوروبية
  15. نواب عماليون ومحافظون يبحثون تأسيس حزب بريطاني جديد
  16. غضب في مصر بسبب تصريحات سفيرة أميركية سابقة عن الجيش
في أخبار