: آخر تحديث
علماء بريطانيون سيجرون أول اختبار لهذا العلاج الريادي

علاج هشاشة العظام بموسيقى هادئة!

لندن: يعاني ملايين في انحاء العالم من مرض هشاشة العظام الذي يمكن علاجه بعزف "نوتة موسيقية هادئة" لخلايا جذعية في أجسامهم بهدف استدراجها إلى أنّ تصبح عظاماً سليمة، كما قال علماء. 

وسيجري علماء بريطانيون أول اختبار لهذا العلاج الريادي الجديد على بشر بتحفيز الخلايا الجذعية على النشاط من خلال تعريضها إلى اهتزازات واطئة التردد، كما افادت صحيفة الديلي تلغراف. 

وتساعد هذه الطريقة ايضاً في حماية رواد الفضاء الذين تضمحل عظامهم في ظروف انعدام الجاذبية وبذلك التمهيد لرحلات طويلة إلى القمر أو حتى المريخ في المستقبل. 

واكتشف الطريقة الجديدة باحثون اسكتلنديون كانوا يلاقون صعوبة في جعل الخلايا الجذعية تتحول إلى خلايا عظمية رغم إعادة توفير الظروف نفسها داخل الجسم. وفي النهاية وجدوا ان المفقود هو دندنة داخلية هادئة ذات تردد يبلغ نحو 1000 هيرتز. وعندما وجهوا هذه الدندنة إلى الخلايا الجذعية تحولت إلى خلايا عظمية في غضون 28 يوماً. 

ويريد العلماء الآن اختبار هذه الطريقة الموسيقية على مرضى يعانون من اصابات في العمود الفقري تردت نوعية عظامهم نتيجة عدم الاستعمال. 

وقال رئيس فريق العلماء البروفيسور ستيوارت ريد من جامعة ستراثكلايد الاسكتلندية ان هذه الدراسة الجديدة ستضع محولات طاقة مباشرة على سيقان المرضى الذين يعانون من اصابات في العمود الفقري بهدف تحقيق الاستجابة نفسها من الجسم التي حققها فريقه في المختبر. 

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن البروفيسور ريد قوله "ان محولات طاقة تُربط بسيقان المرضى ونوتة موسيقية هادئة واحدة تُعزف، قريبة في الحقيقة من النوتة سي، وإذا حققنا نتائج ايجابية سنتقدم بالمشروع خطوة أخرى ونرى كيف يمكن توفير هذه الفائدة للسكان عموماً".

وتكون الاصابة بمرض هشاشة العظام بطيئة عادة تحدث على امتداد سنوات ويرتبط المرض بتحول الخلايا الجذعية في العظم إلى دهن بدلا من عظم. 

وتشير الدراسة الجديدة إلى أنّ هذه التكنولوجيا لا يمكن أن تُستخدم علاجاً للمصابين بمرض هشاشة العظام فحسب وانما لحماية المعرضين إلى خطر الاصابة به ايضاً. 

وسيشارك 15 متطوعاً من وحدة إصابات العمود الفقري في مستشفى جامعة الملكة اليزابيث في مدينة غلاسكو في المشروع خلال العامين المقبلين. 

وقالت الدكتورة سيلفيا كوبود التي تشارك في المشروع انه ليست هناك حالياً طريقة فاعلة لعلاج هشاشة العظام فهو مرض يُشخص لكنه لا يُعالَج. 

وأضافت أن فريقها طور طرقاً ناجعة لاكتشاف حدوث هشاشة العظام في غضون اسابيع من وقوع الاصابة بالعمود الفقري وأن الفريق يتطلع إلى إيجاد علاجات فاعلة لإبطاء فقدان العظام قبل ان تحدث كسور. 

كما يمكن أن تساعد هذه الطريقة الأشخاص المصابين بكسور عظمية معقدة حيث الخيار الوحيد هو جراحة مؤلمة بأخذ عظم من منطقة سليمة في الجسم وزرعه في المنطقة المصابة. 

وستُزرع أول العظام التي أُنتجت في المختبر من خلايا جذعية في مرضى في اسكتلندا بحلول آواخر 2020. 

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الديلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.telegraph.co.uk/science/2019/01/22/trial-launched-cure-osteoporosis-playing-quiet-musical-note/


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
  2. ترمب يستعين بـ
  3. فيسبوك تعترف بنسخ البريد الإلكتروني لـ 1.5 مليون مستخدم دون موافقتهم
  4. باريس تؤكّد: لا ندعم المشير حفتر
  5. مجلس الأمن يخفق في بلوغ موقف موحد حيال ليبيا
  6. حكومة الوفاق الليبية: فرنسا تدعم المشير حفتر
  7. واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان
  8. هكذا تنامت شعبية الموضة المحتشمة حول العالم!
  9. اكتشاف مقبرة ديناصورات تعود إلى 220 مليون سنة في الأرجنتين
  10.  تجمع حاشد أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم
  11. 13 قتيلاً و114 مفقوداً إثر غرق مركب في الكونغو الديموقراطية
  12. فساد في العراق.. مستشفيات وهمية ومليشيات تتاجر بتهريب السيارات
  13. فرنسا تكرم
  14. وزير العدل: تقرير مولر يظهر أن ترمب لم يتعاون مع الروس
  15. أميركا: سبعيني متهم بإرتكاب 100 جريمة اغتصاب!
في أخبار