أفادت نتائج التحقيقات في قضية العثور على جثتي فتاتين سعوديتين في نهر هدسون في نيويورك أنهما ماتتا منتحرتين، بحسب تقرير الطب الشرعي.

أسدل مكتب الطب الشرعي في ولاية نيويورك الأميركية عن سبب وفاة الشقيقتين السعودين روتانا وتالا الفارع التي كانت السلطات الأميركية عثرت عليهما في أواخر شهر أكتوبر على ضفاف نهر هدسون جثتين هامدتين مربوطتين بشريط لاصق من كاحليهن وخاصرتيهن.

وجاء هذا الإعلان بعد مرور ما يقارب الثلاثة أشهر على حصول الحادثة وتضارب الأخبار والشكوك الحائمة فوق نهر هدسون للكشف عن سبب الحادثة، أوضح الطب الشرعي يوم الأربعاء في بيان رسمي له : "أن ابنتي الفارع أقدمتا على الانتحار عبر ربط شريط لاصق بالكاحل والخصر وألقيا بنفسيهن داخل النهر.

وصرحت رئيسة الطب الشرعي بالولاية "باربرا سامبسون" أن مكتبها توصّل إلى نتيجة وفاة الفتاتين السعوديتين، وأن سبب وفاتهن إقدامهن على الانتحار عبر ربط جسميهما سوية، قبل نزولهما إلى نهر هدسون.

حيث أفادت وسائل إعلام محلية أن الفتاتين كانتا قد طلبتا لجوءاً سياسياً إلى الولايات المتحدة الأميركية التي تعيشان فيها مع والدتهما منذ العام 2015، ويبدو أنه تم رفض لجوئهن فقررتا الانتحار بعد أن كانتا تقطنان في إحدى دور الإيواء بولاية فيرجينا قبل توجهن إلى نيويورك والإقامة عدة أيام في إحدى الفنادق بالولاية بالقرب من نهر هدسون.