: آخر تحديث
الرئيس الأميركي غاضب من محاولات البحث عن أسماء أخرى

الجدار جدار!... ترمب لا يريد استخدام كلمات أخرى

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: تحول حرص الرئيس الأميركي دونالد ترمب لبناء جدار على الحدود مع المكسيك إلى جدل لغوي الخميس عندما أعرب عن تبرمه من محاولات البحث عن أسماء لهذا الحاجز الذي يحلم ببنائه.

وكتب على تويتر "فلنسمِها من الان فصاعدا جدرانا، ولنكف عن الالاعيب السياسية. الجدار هو جدار"، بأحرف كبيرة.

وفي مجموعة من التغريدات الأخرى، قال إنه لن يساوم مع الكونغرس الذي يناقش مسألة توفير التمويل لبناء الجدار في إطار المفاوضات حول الموازنة. وقال إن النواب الجمهوريين يضيعون وقتهم في التفاوض. وكتب "الديموقراطيون... لن يفرجوا عن أموال لبناء الجدار الذي نحتاج اليه".

وكرر التأكيد ان الجدار "سيُشيد بطريقة او بأخرى"، ملمحا مرة جديدة الى انه يمكن ان يعلن حالة "طوارىء" في البلاد في تدبير من شأنه أن يتيح له تفعيل الصلاحيات الاستثنائية للالتفاف على الكونغرس.

وقال كذلك إنه "يجري ارسال قوات إضافية الى الحدود الجنوبية لوقف محاولات التسلل غير القانونية ... بوجود الجدار سيكون الأمر أسهل بكثير واقل كلفة. البناء جارٍ".

وبعد ساعات ردت رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي بقولها "لن يتم صرف أي أموال للجدار في قانون" الموازنة.

ومنذ بضعة اسابيع، يشدد بعض النواب الجمهوريين، ودونالد ترمب نفسه ايضا في هذه المناسبة، على كلمة "حاجز" على الحدود مع المكسيك، آملين في جعل المشروع أكثر قبولا  في نظر الديموقراطيين وتجنب "هزيمة" جديدة.

وصباح الخميس، اعتبر الرئيس الأميركي ان ذلك لا يفيد بشيء.

وبعد اطول فترة "اغلاق" للمؤسسات في التاريخ الاميركي، انتهى ترمب بالاستسلام أخيرا للديموقراطيين في نهاية يناير، ووافق على التمويل الموقت للخدمات الفدرالية بدون تخصيص أي دولار للجدار. لكن فترة التوقف تنتهي في 15 فبراير.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الجدار جدار , نعم
نصر - GMT الجمعة 01 فبراير 2019 10:54
الديمقراطيون يتكلمون عن عامل أخلاقي في عدم تمويل بناء الجدار , وهذا شيء مُضحك وسخيف , البيت الذي لا جدار له لا أمان له فكبف ان كان عرضة للهجوم بأستمرار وفي كل يوم ؟! انا لو كنت اسكن في كوخ قُرب غابه لبنيت له جدار , فما بالك بخصوص أكبر دوله في العالم في كل شيء مُشرعة ابوابها وشبابيكها لرياح العصابات والمافيات الدوليه الساكنين على حدودها !
2. ترمب هو أول وأخر السياسيين المحترمين
فول على طول - GMT الجمعة 01 فبراير 2019 19:28
ترمب هو أول وأخر السياسيين المحترمين والذى يقول ما يريدة دون تزويق أو مراوغات وكذب . تحية وتقدير للمعلق الأول فقال ما كنت أريدة .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أوروبا تتقدم باتجاه بناء مقاتلتها
  2. مرسي... من أول رئيس إسلامي لمصر إلى الموت خلال محاكمته
  3. قطع الانترنت لم يخرس المحتجين في السودان
  4. برنامج الأغذية العالمي يندّد بتلاعب الحوثيين بالمساعدات الغذائية
  5. أمير قطر ينعى محمد مرسي
  6. قرية في فلوريدا تستنفر لدعم حملة ترمب الانتخابية
  7. رئيس الاركان الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية
  8. العراق يُوثق دور اليهودي ساسون حسقيل في بناء نظامه المالي
  9. وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي
  10. مراهقون يصنعون طائرة للقيام برحلة من جنوب افريقيا إلى مصر
  11. عبدالله الثاني يفاجىء شبابا كان التقاهم أطفالا
  12. انطلاق مباحثات تشكيل حكومة الاقليم من السليمانية
  13. قراء
  14. مؤسس هواوي يعلن خفض الإنتاج بـ30 مليار دولار
في أخبار