قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيودلهي: لقي طيّاران عسكريّان هنديّان مصرعهما الجمعة، إثر تحطّم طائرتهما من طراز ميراج 2000 الفرنسيّة الصنع بعد دقائق من إقلاعها في جنوب الهند.

وكانت الطائرة المقاتلة ذات المحرّك الواحد، من صنع شركة داسو للطيران، تُجري رحلة تجريبيّة في مدينة بنغالور في جنوب البلاد، بعد تطويرها لدى شركة هندوستان المحدودة للملاحة الجوّية الهنديّة.

وقالت وزارة الدفاع الهنديّة في بيان "أصيب الطيّاران بإصابات قاتلة. التحقيق جارٍ في سبب الحادث".

وأشارت تقارير إعلامية محلية إلى أنّ الطيارَين حاولا الخروج، لكنّهما لم يُفلتا من النيران المشتعلة بعد انفجار الطائرة في مطار تابع لشركة هندوستان في بنغالور.

ولم يُصب أحد من الذين كانوا موجودين على الأرض نتيجة للحادث.

ووقّعت الهند صفقة كلفتها 2,4 مليار دولار مع فرنسا في العام 2011 لتحديث 51 مقاتلة طراز ميراج 2000 تم شراؤها في منتصف الثمانينات، مع أنظمة حربية إلكترونية جديدة ورادار.

والأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة "إيكونوميك تايمز" اليوميّة أنّ تطوير الطائرات متعدّدة المهام تأثّر جرّاء تأخير من شركة هندوستان.

وحوادث تحطّم الطائرات ليست شائعة في الهند التي تطوّر جيشها المعتمد على أسلحة من العهد السوفياتي.

ومعظم الحوادث تشمل طائرات ميغ التي اشترتها الهند منذ عقود من الاتحاد السوفياتي، وقد باتت تعرف باسم "التابوت الطائر".

وفي تموز/يوليو الماضي، قُتل قائد طائرة من طراز "ميغ 21" بعد تحطّمها في ولاية هيماشال براديش في شمال البلاد.

وتستثمر الهند مليارات الدولارات في تحديث قواتها الجوية مع تزايد المخاوف بشأن تعزيز جارتها اللدود باكستان للتعاون العسكري مع الصين.

ووقّعت نيودلهي عقداً لشراء 36 مقاتلة من طراز رافال من شركة داسو الفرنسية مقابل 8,8 مليار دولار. ومن المتوقع أن يبدأ تسليم هذه المقاتلات في وقت لاحق هذا العام.