: آخر تحديث

البيت الأبيض يرد على السلطة الفلسطينية عبر تويتر في غياب حوار مباشر

واشنطن: قرر جيسون غرينبلات أحد مسؤولين كلفهما الرئيس الأميركي دونالد ترمب وضع خطة لإنهاء النزاع الاسرائيلي الفلسطيني، الرد على انتقادات القادة الفلسطينيين الذي يرفضون التحاور مع واشنطن، بتغريدات على موقع تويتر للرسائل القصيرة.

وكان ترمب كلف غرينبلات وجاريد كوشنير صهره ومستشاره هذه المهمة المستحيلة. ويلتزم الرجلان تكتما شديدا ولم يتسرب أي شيء تقريبا عن خطتهما التي يتم التأكيد باستمرار أن إعلانها وشيك وأرجىء مرات عدة.

وما يعقد مهمتهما هو أنه منذ اعتراف ترمب بالقدس عاصمة لاسرائيل في نهاية 2017، ترفض السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس التحدث إلى الإدارة الأميركية لأنها لم تعد تعتبرها وسيطا ممكنا.

وفي سلسلة أخيرة من التغريدات، رد جيسون غرينبلات الأربعاء على نبيل أبو ردينة الناطق باسم رئيس السلطة الفلسطينية الذي رأى أنه لا سلام ممكنا "بدون اتفاق مع الشعب الفلسطيني".

وكتب غرينبلات "حسنا السيد نبيل، نحن متفقون على أمر: لا سلام بلا اتفاق. نبذل جهودا شاقا من أجل ذلك. أنتم لا تفعلون شيئا. لا يمكنكم القول أنكم تريدون السلام وتحاولون في الوقت نفسه تقويض كل فرصة لاتفاق".

وهذا التعليق جاء بعد تغريدات أخرى منذ الجمعة. فقد "رد" المبعوث الأميركي على أبو ردينة وأمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة حنان عشراوي، متوجها إليهم في بعض الأحيان بأسمائهم الأولى، حول قضايا متنوعة من تعليق المساعدات الأميركية إلى المستوطنات الاسرائيلية ومصير القدس وقطاع غزة.

وعبر هذه التغريدات "تخاطب" الولايات المتحدة السلطة الفلسطينية. وقال جيسون غرينبلات إن "الفرق الوحيد هو أننا نتحدث الآن عن هذه القضايا علنا على تويتر، بشكل يسمح للرأي العام بفهم مواقف كل منا".

وعبر عن ارتياحه لهذه "الشفافية" من أجل "الرد على كل تضليل ينشره بعض القادة الفلسطينيين".

ورحب غرينبلات رجل القانون الذي كان قريبا من ترمب قبل أن يصبح رئيسا، بأوائل المقالات التي تنشر تغريداته.

وفي مواجهة هذه الرسائل القصيرة، دانت حنان عشراوي "دبلوماسية تويتر" التي تشكل "انتصارا للعقول المحدودة". وقالت في تغريدة عل تويتر إن "تغريدة لا يمكن إطلاقا أن تحل محل تحاور حقيقي بحثا عن حلول حقيقية".

ورد جيسون غريبلات أن "بابي يبقى مفتوحا إذا كانت السلطة الفلسطينية تريد التحدث". وأضاف "انتم وصائب وكل زملائكم مرحب بكم دائما (كتبت بالأحرف الكبيرة) للقائي في البيت الأبيض من اجل مناقشة الأمور شخصيا".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. يا اميريكا او ترمب
منير او منيرو - GMT الخميس 07 فبراير 2019 15:49
وحتى قتلوا ربين يمكن السلام ولغاية مطتصسنع يا عرب ال48 ويا والاسرائيليون او انا منير يعني سلام او انا منيرو يعني السلام


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. جواد ظريف يقترح تبادلًا بين سجينة إيرانية وأخرى بريطانية
  2. قيادي في
  3. أزولاي يسرد في بروكسل
  4. بدء عملية ترحيل آلاف القاصرين المغاربة من إسبانيا
  5. مسلمو سريلانكا يعيشون في خوف بعد مجزرة عيد الفصح
  6. استقالة ثلاثة من أعضاء المجلس العسكري في السودان
  7. محمد السادس يعطي بالرباط انطلاقة أشغال إنجاز المقر الجديد لمديرية الأمن
  8. رهان إيمانويل ماكرون في ليبيا يصطدم بواقع المعارك
  9. زعيم كوريا الشمالية في روسيا لعقد قمة مع بوتين
  10. مبعوث ترمب: ما يقال كذب ولاتصدقوا الشائعات
  11. كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
  12. مقاتلون ضد حفتر: نريد منع وصول قذافي جديد إلى السلطة
  13. ترمب القوي
  14. الزياني لعبد المهدي: قادة الخليج قرروا الوصول الى شراكة استراتيجية مع العراق
  15. المصريون يعلنون رفض تواجد الإخوان في المشهد السياسي
  16. المعارضة تفتتح مقرها داخل سوريا
في أخبار