: آخر تحديث

اجتماع لأوروبا وأميركا اللاتينية في الأوروغواي لبحث أزمة فنزويلا

مونتيفيديو: بدأ الخميس اجتماع دولي في مونتيفيديو لمحاولة إيجاد حل تفاوضي للأزمة في فنزويلا حيث باتت المواجهة بين الرئيس نيكولاس مادورو ورئيس البرلمان خوان غوايدو تتركز على وصول المساعدة الإنسانية.

ويحضر الاجتماع الاتحاد الأوروبي وثماني دول أوروبية وخمسة بلدان من أميركا اللاتينية في عاصمة الأوروغواي بهدف "المساهمة في خلق الشروط لعملية سياسية وسلمية" من أجل تسوية الأزمة الخطيرة التي تهز هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية، حسبما ذكر مصدر دبلوماسي أوروبي.

من جهتها عبرت روسيا التي تدعم مادورو الخميس عن أسفها لأنها لم تدع إلى الاجتماع الدولي حول فنزويلا في مونتيفيديو من أجل محاولة التوصل إلى مخرج للأزمة في هذا البلد. وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف "كنا نأمل في أن تتمكن روسيا من المشاركة في العمل الذي سيجري اليوم في مونتيفيديو، على الأقل بصفة بلد مراقب، لكن قالوا لنا إن هذه الصيغة لن تمنح لأحد".

وكانت المكسيك والأوروغواي أطلقتا أساسا هذه المبادرة كمؤتمر "للدول المحايدة" حول فنزويلا، لكنها تحولت إلى اجتماع لمجموعة اتصال دولية شكلها الاتحاد الأوروبي في نهاية كانون الثاني/يناير في بوخارست وانضمت إليها ثلاث دول أخرى في أميركا اللاتينية (كوستاريكا وبوليفيا والاكوادور).

ورحب الرئيس مادورو الذي رفض الإثنين المهلة الأوروبية لتنظيم انتخابات، بهذا الاجتماع وعبر عن دعمه "لكل الخطوات والمبادرات من أجل تسهيل الحوار".

لكن رئيس البرلمان خوان غوايدو الذي أعلن نفسه في 23 يناير رئيسا بالوكالة للبلاد واعترفت به نحو أربعين دولة حتى الآن على رأسها الولايات المتحدة، رفض أي حوار مع الحكومة، معتبرا أن ذلك سيكون كسبا للوقت للرئيس الاشتراكي. وقال الأربعاء إن "المعارضة الفنزويلية (...) لن تجري أي حوار كاذب".

"استعراض سياسي"

دعا غوايدو الأربعاء الجيش إلى عدم عرقلة وصول المساعدة الإنسانية بعدما قطع عسكريون فنزويليون الثلاثاء جسرا على الحدود مع كولومبيا قبيل وصول مساعدة إنسانية دولية ضرورية لسد النقص في المواد الغذائية والأدوية.

وتعاني فنزويلا التي تشهد أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها، من نقص خطير في المواد الأساسية. واختار نحو 2,3 مليون فنزويلي الرحيل منذ 2015، حسب الأمم المتحدة. 

ومن المقرر إقامة مراكز أخرى لجمع هذه التبرعات في البرازيل وفي واحدة من جزر الكاريبي، بينما وعدت كندا بتقديم مساعدة بقيمة 40 مليون دولار، وواشنطن 20 مليونا والاتحاد الأوروبي 7,5 ملايين.

ويرى رئيس الدولة الفنزويلي المدعوم من حلفائه الروس والصينيين والأتراك، ذريعة لتدخل عسكري أميركي. وقال مادورو الأربعاء إن "ما يسمى مساعدة إنسانية هو استعراض سياسي"، مشيرا إلى أن "الإمبريالية لا تساعد أحدا في العالم".

وبينما يبلغ التوتر أوجه في فنزويلا، تأمل الدول المشاركة في اجتماع مونتيفيديو الذي قالت الأمم المتحدة أنها لن تشارك فيه، في التوصل إلى مخرج تفاوضي للأزمة.

وقال مصدر دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي الذي تتراس وفده وزيرة خارجيته فيديريكا موغيريني إن الهدف هو "إيجاد طريق بين موقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب وموقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس رجب طيب اردوغان وآخرين، وهذا ليس سهلا".

لكن المواقف متباعدة جدا، كما في داخل الاتحاد الأوروبي الذي اعترفت 21 من دوله ال28 رسميا بغوايدو (35 عاما) رئيسا بالوكالة بعد رفض مادورو للإنذار الأوروبي بشأن تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة.

"أساليب عمل"

تمهيدا لهذا الاجتماع، اقترحت الأوروغواي والمكسيك وهما من البلدان النادرة في أميركا اللاتينية التي لم تعترف بغوايدو رئيسا بالوكالة لفنزويلا، تطبيق "آلية" حوار لكن بدون شروط مسبقة.

وقال وزير خارجية الأوروغواي رودولفو نين نوفوا في بيان مشترك للحكومتين "إذا طالبنا بانتخابات في وقت محدد، فاننا نفرض بذلك شروطا تجعل الحوار صعبا".

أما المكسيك التي تشارك في اجتماع الخميس، فلم ترغب في الانضمام رسميا إلى مجموعة الاتصال. وقال مصدر دبلوماسي أوروبي لفرانس برس إن الأمر يتعلق قبل كل شيء "بالاتفاق على أساليب العمل".

من جهته، لا ينوي غوايدو على ما يبدو التراجع في الضغط على رئيس الدولة الذي يعارض ولايته الثانية التي جاءت كما تقول المعارضة، بعد انتخابات مزورة. وقد دعا أنصاره إلى تعبئة جديدة في 12 فبراير.

وفي اليوم التالي، أي في 13 فبراير، سيستقبل الرئيس ترامب في واشنطن نظيره الكولومبي ايفان دوكي ليناقشا خصوصا "جهود إعادة الديموقراطية في فنزويلا".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإمارات تشتري أسلحة من
  2. معرض الكتاب بالدار البيضاء ينهي فعالياته ب560 الف زائر
  3. خبراء: مصر معرّضة لعمليات إرهابية تزامنًا مع التعديلات الدستورية
  4. ولي العهد السعودي يختتم زيارته إلى باكستان
  5. إجراءات عراقية لمواجهة غسيل الاموال وتمويل الارهاب
  6. آدم شيف … صقر ديمقراطي قد يسقط ترمب
  7. توشيح الأمير محمد بن سلمان بـ
  8. حزب العمال البريطاني ينشطر!
  9. إعلام كوريا الشمالية يتحدث عن
  10. الأمير محمد بن سلمان يلتقي كبار الشخصيات في إسلام آباد
  11. موسكو: إعلام بريطانيا مرتبط بالاستخبارات
  12. ولي العهد السعودي ينشئ مركزًا صحيًا باسم فرمان علي بباكستان
  13. أكراد سوريا يدعون الأوروبيين إلى
  14. إقليم كشمير المتنازع عليه يشتعل بتفجيرات
  15. هواجس لبنانية عن المحكمة الدولية الخاصة بالحريري
  16. ابن كيران: اللوبي الفرنسي يحاربنا وهو خصمنا الحقيقي في المغرب
في أخبار