: آخر تحديث
يكون الحب أكثر نضجًا مع البحث عن الإستقرار

في "الفالنتاين"... عشاق تخطوا سن الأربعين

بيروت: كبار السن يقعون في الغرام أيضًا، لكن ذلك لا يبدو عليهم، وقد لا يبحثون عنه، لكنه يجدهم. وأكثر ما يدهش في الحب المتقدم في السن دهشتك به، فأحيانًا يكون صداقة تفاجئك نيران الحب المندلعة فيها.
في عيد الحب تحدثت "إيلاف" إلى عشاق تخطوا سن الأربعين وبعضهم وقع في الحب.. للمرة الأولى.

"إنه الحب، وليس العقل أقوى من الموت"، يستشهد فريد غزاوي بالأديب الألماني توماس مان. 

فالحب الذي يرتبط بالضعف والمرض في مقتبل العمر يصبح مع تقدمه علامة الصحة والقوة. 

ويضيف:"هذا هو الحب"، قال عنه الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي "تحلِّقُ في سماء سحرية تُزيلُ مئة حجاب كل لحظة، وفي النهاية تخطو دون قدم".

ويتابع، الحب لا يعرف عمرًا قد يطرق بابك في الأربعين او الخمسين وحتى في السبعين من عمرك، ويستشهد بأنشتاين حينما قال "لا تلقوا باللوم عن الحب على الجاذبية الأرضية، فالحب أفضل معلم من الواجب". و"أن يحبك أحد بعمق يمنحك القوة، وأن تحب أحدًا بعمق يمنحك الشجاعة، بحسب الفيلسوف الصيني "لاو تزو". 

سعاد خوري تعيش أول قصة حب بعد سن الأربعين، تقول عن تجربتها الخاصة: "نحن لا نتوقف عن الحب لأننا هرمنا، بل نهرم لأننا توقفنا عن الحب، فالحب شديد ومجهد، ومثله الصحة والعافية، تأتيان خلافًا للتصورات السائدة. 

الحب الناضج

بيار الحلو أحب للمرة الثالثة في حياته، كانت المرة الأولى عندما كان في سن العشرين، ومن ثم في سن الثلاثين، وها هو يقول أنه أحب للمرة الثالثة بعد سن الأربعين، عن تجربته مع الحب الناضج يقول، "لا عمر في أن تُحب وتحَب، وبعد الأربعين يكون الحب أكثر نضوجًا، ولا يعتمد فقط على المظهر الخارجي، بل على الإحترام والإهتمام بالشريك، فالحب يمكن أن يطرق بابك في أي عمر، والحب الناضج يعتمد على التجربة التي مرّ بها الشخص، وهو يكون مزيجًا بين القلب والعقل، حيث يلعب المظهر الخارجي دورًا ثانويًا جدًا في ذلك.

وعندما تحب بعد الأربعين فأنت لا تهتم بموضوع تربية الأولاد، أو إيجاد مسكن للشريك بل ما يهمك هو الشريك نفسه ولا شيء آخر، وبحسب بيار كل الأعمار جميلة كي نقع في الحب.

الحب والصراحة

سهام أبو رجيلي تقول إن الحب يبقى حبًا سواء أكان حبا عشرينيا أو أربعينيا أو خمسينيا، وأهم شيء بالحب الصدق والوفاء والصراحة بين الطرفين. 

ومن دون هذه الأمور لا يستمر الحب، والحب بعد الأربعين قد يكون أقوى لأن  القلب إذا هوى لا يعرف أربعينيًا ولا عشرينيًا ولا ثلاثينيًا ويمكن أن يستمر الحب بالأربعين، ويمكن في هذه السن أن يكون الأزواج متكافئين أكثر من غيرهم.

وتتساءل ليال اندرواس لماذا ننطق كلمة أربعين، وكأنها جريمة أن نحب في هذه السن، الحب لا يعرف عمرًا معينًا والحب في هذه المرحلة اكثر نضوجًا من غيره من المراحل، لأن المحب ينشد من خلاله الاستقرار وليس مجرد نزوة عاطفية عابرة.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الفرق بين بدعنا وبدعهم
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 14 فبراير 2019 15:55
هذه بدعهم .لتذكرهم بالمحبه .. وماذا عن بدعنا ..التي لا تعرف الا التذكير ... با لكره - والحقد والبغضاء


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. من هي داريغا نزارباييف التي صعدت سلم السلطة بعد يوم من
  2. يتناولن موانع حمل هرمونية ويحمِلن... لماذا؟
  3. أسرار أصل الحياة في كويكب قريب من الأرض
  4. مخاوف أميركية جديّة... العراق يتعرض لغزو إيراني
  5. العالم مقبل على ثورة كبرى في مجال السفر حول العالم عبر الفضاء!
  6. استنفار في الجيش المغربي بعد انشقاق قادة ب
  7. محللون: شرخ في معسكر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
  8. بنعبد الله: المغرب في حالة حيرة بعدما عاش تحولا وطفرة
  9. خادم الحرمين الشريفين يجري اتصالاً هاتفياً بملك المغرب
  10. ماي تفجر قذيفتها في وجه الجميع!
  11. نور سلطان نزارباييف غاب وحضر
  12. القضاء المغربي يدين عمدة وجدة ورئيس جهة الشرق بالسجن النافذ
  13. من هو جون بيركو الرئيس الحالي لأقدم برلمان في العالم؟
  14. سلطان الجابر: الثورة الرقمية تتطلب من المؤسسات الحكومية تطوير ثقافتها
  15. توسك: سنمنح لندن تأجيلا قصير المدى للخروج
  16. بومبيو يشكر الأمير محمد بن سلمان على دعم جهود السلام في اليمن
في أخبار