: آخر تحديث

وزير الخارجية اليمني يعزو جلوسه الى جانب نتانياهو في وارسو لخطأ بروتوكولي

دبي: أعلن وزير الخارجية اليمني خالد اليماني في وقت متأخر الخميس أن جلوسه إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في مؤتمر وارسو حول الشرق الأوسط كان من "الاخطاء البروتوكولية" مؤكدا أن موقف بلاده من القضية الفلسطينية "ثابت".

وقال اليماني في تغريدة على حسابه على موقع تويتر "إن الاخطاء البروتوكولية هي مسؤولية الجهات المنظمة، كما هو الحال دائما في المؤتمرات الدولية".

وأضاف "كان التواجد اليمني في وارسو، لمواجهة إيران، جزءا من معركة استعادة الشرعية التي لا ينسحب منها إلا الجبناء".

وبحسب اليماني فإن "محاولات وضع صبغات مخالفة للواقع لغرض المزايدة السياسية لن يثنينا عن الدفاع عن اليمن".

وأكد الوزير اليمني الذي نشر صورة لبرنامج المؤتمر "إن موقف اليمن والرئيس هادي من القضية الفلسطينية وشعبها وقيادته ثابت ولا يقبل المزايدة عليه".

وأضاف أن "المشاركة في وارسو لم تكن لمناقشة فلسطين بل لحشد المجتمع الدولي لمواجهة التوسعية الإيرانية في اليمن". وجلس اليماني إلى جانب نتانياهو في المؤتمر الذي عقد الخميس، وقام بإعطائه الميكروفون الخاص به.

وكان مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات أثنى الخميس على هذه اللحظة في تغريدة على تويتر.

وقال غرينبلات إن "ميكرفون نتانياهو لم يكن يعمل فقام وزير خارجية اليمن بإقراضه الميكرفون الخاص به. وقام نتانياهو بالمزاح عن التعاون الجديد بين اسرائيل واليمن. خطوة بخطوة".

وعقد مؤتمر "السلام والامن في الشرق الاوسط" في وارسو بدعوة من الولايات المتحدة على مدى يومين في إطار مساعي الضغط على إيران لكن القوى الاوروبية لم تتمثل على مستوى عال.

وأثنى نتانياهو على وحدة الموقف مع دول عربية ضد إيران معبرا عن الأمل في أن تمهد "وحدة الموقف" هذه الطريق أمام تطبيع أكبر في العلاقات.

وقال نتانياهو إن العشاء الافتتاحي للمؤتمر مساء الأربعاء الذي حضره الى جانب وزراء خارجية من دول عربية وعشرات المشاركين، شكل "منعطفا تاريخيا". 

وفي ظل الرأي العام المؤيد للفلسطينيين، يرفض كثيرون في العالم العربي تطبيع العلاقات مع إسرائيل.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ناسا تلغي أول عملية مشي نسائية حصرًا في الفضاء
  2. مجلس الوزراء السعودي يرفض الإعلان الأميركي حول الجولان
  3. قائد الجيش الجزائري يدعو لتطبيق المادة 102 من الدستور
  4. عبدالله الثاني يتسلم
  5. باريس تعيد تسمية روائع فنية لإنصاف أشخاص سود يظهرون فيها
  6. تحريض أممي للعراقيات: لا تنتظرن الرجال وانتزعن حقوقكن كاملة
  7. ترمب: الإعلام عدو الشعب !
  8. العرب غاضبون من اعتراف ترمب بسيادة إسرائيل على الجولان
  9. غالبية الأميركيين لا تمانع في إعادة انتخاب ترمب!
  10. الجزائريون يترقبون كلمة مهمة لقائد الجيش
  11. هدوء حذر في قطاع غزة بعد ليلة من القصف المتبادل مع اسرائيل
  12. هل تتجه بريطانيا لانتخابات برلمانية؟
  13. علماء صينيون يتحدثون عن ثورة في عالم الطيران
  14. إخلاء عشرات القرى العراقية والحكومة لاستنفار أجهزتها
  15. معارضون سوريون: النظام مسؤول عن قرار ترمب حول الجولان
  16. طائرة بريطانية تهبط خطأ في إسكتلندا بدلًا من ألمانيا
في أخبار