: آخر تحديث
 بعد تكريس فرنسا يوماً "للإبادة الأرمنية" 

أردوغان يعتبر ماكرون "مبتدئاً في السياسة"

انقرة: وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ"المبتدئ في السياسة" ودعاه إلى "تعلّم تاريخ بلده" بعد قرار باريس تكريس يوم لإحياء ذكرى "الإبادة" التي تعرّض لها الأرمن في عهد السلطنة العثمانية في 2015.

وقال أردوغان في مقابلة مع قناة "ايه خبر" التلفزيونية التركية "لقد قلت لماكرون +أنت ما زلت مبتدئاً في السياسة، تعلّم أوّلاً تاريخ بلدك+".

وبعدها راح الرئيس التركي يعدّد البلدان التي استعمرتها فرنسا والمجازر التي، على حدّ تعبيره، ارتكبتها أو كان لها ضلوع فيها، ولا سيما ما حدث في كل من الجزائر والهند الصينية ورواندا.

وسارع مدير مكتب الإعلام في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون إلى اقتباس هذا الجزء من تصريح أردوغان ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع الرئيس التركي في مقابلته مخاطباً نظيره الفرنسي "ماكرون، بادئ ذي بدء افهم هذا الأمر. لم تحصل إبادة في تاريخنا"، مطالباً سيّد الإليزيه باستخدام "هذه الكلمة (الإبادة) بحذر".

وكانت فرنسا التي تعيش فيها جالية أرمنية كبيرة أعلنت الأسبوع الماضي عن تكريس يوم 24 نيسان/أبريل من كل عام "يوماً وطنياً لإحياء ذكرى الإبادة الأرمنية"، في قرار سارعت تركيا الى التنديد به. 

وفي 24 نيسان/أبريل 2015 أعدمت السلطنة العثمانية مجموعة من المفكّرين الأرمن في اسطنبول، وقد اختارت أرمينيا هذا اليوم لإحياء ذكرى "الإبادة" سنويا، وقد قررت باريس أن تحذو حذوها.

وترفض تركيا اعتبار المجازر التي تعرّض لها الأرمن في السلطنة العثمانية "إبادة" وتقول إنّ السلطنة شهدت في نهاية عهدها حرباً أهلية تزامنت مع مجاعة مما أدى إلى مقتل ما بين 300 ألف و500 ألف أرمني وعدد مماثل لهم من الأتراك حين كانت القوات العثمانية وروسيا تتنازعان السيطرة على الأناضول.

وكان ماكرون أعلن في الخامس من الجاري خلال العشاء السنوي للمجلس التنسيقي للمنظمات الأرمنية في فرنسا أنّ بلاده ستحيي يوماً وطنياً لذكرى الإبادة الأرمنية، ليفي بذلك بوعد أطلقه خلال حملته الانتخابية بإدراج الإبادة الأرمنية ضمن جدول الفعاليات الرسمي الفرنسي.

وما أن أعلن ماكرون ذلك حتى سارعت أنقرة إلى التنديد بقراره وإدانته.

ويؤكّد الأرمن أن 1,5 مليوناً من أسلافهم قتلوا بشكل منظّم قبيل انهيار السلطنة العثمانية فيما أقرّ عدد من المؤرّخين في أكثر من عشرين دولة بينها فرنسا وإيطاليا وروسيا بوقوع إبادة.

وكانت فرنسا في كانون الثاني/يناير 2001 أول بلد اوروبي كبير يعترف بالابادة الأرمنية، التي اعترفت بها ايضا حوالى عشرون دولة أخرى.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ان عملية ابادة الاكراد مستمرة الى اليوم
هادي المختار - GMT السبت 16 فبراير 2019 08:51
على اردوغان ان يدرس التاريخ القريب فكم طاغية استمر في الحكم بانكار الحقائق، اين صدام حسين ومعمر القذافي، فانهما كانا يعتبران انفسها قادة ملهمين وغيرهما جهلة، ان تصريحات اردوغان بالقضاء على الاكراد في شمال سوريا وان كوردستان العراق مستنقع لم تمضي عليها ايام، فكيف ينكر ابادة الارمن وهو ضالع في ابادة الاكراد.
2. تاريخ دموي للعثمانيين قداما وجدد !!..
iraqi - GMT السبت 16 فبراير 2019 12:39
سيأتي اليوم وتدفع تركيا العثمانية لأحفاد هؤلاء تعويضات هائلة كما حدث لألمانيا النازية مع اليهود وأعترفت بها !!..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السيسي يدعو المجتمع الدولي لمنع انتقال عناصر داعش لمناطق أخرى
  2. هل اقتربت نهاية ماي؟
  3. سُحابة
  4. السلطات الإيرانية تعتقل فريقًا فنيًا أنتج نشيدًا وطنيًا للأحواز
  5. الكشف عن أمنية أمير الكويت
  6. هل انتهى خطر تنظيم الدولة بعد انهيار دولة
  7. أمر ملكي سعودي بتعيين نائب لوزير التعليم ورؤساء جامعات
  8. دروز الجولان يحتجّون على قرار ترمب
  9. غوايدو يربح الشارع في فنزويلا... لكنه لا يكسب ود الجيش
  10. أحزاب جزائرية معارضة تقترح فترة انتقالية مدّتها ستة أشهر
  11. ترمب يرحب بانتهاء
  12. نهاية ضبابية لاستراتيجية أميركية يعكس انتهاء
  13. فاجعة الموصل تحرم سكانها فرحة الاحتفال بهزيمة داعش في سوريا
  14. صور ثلاثية الأبعاد لقلب الجنين في رحم أمه
  15. إيران: ملوكنا القدماء هم من أنقذ اليهود
  16. داعش سيحتفظ بالقدرات الدعائية لـ
في أخبار