: آخر تحديث
رافضًا أي دعم مصدره أميركا وواصفًا إياه بالفخ المخادع

مادورو: روسيا أرسلت 300 طن من المساعدات الإنسانية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الإثنين أن روسيا أرسلت إلى بلاده 300 طن من المساعدات الإنسانية ستصل الأربعاء، مجددًا رفضه السماح بدخول مساعدات وأدوية أرسلتها الولايات المتحدة، وتعتزم المعارضة إدخالها بالقوة.

إيلاف: قال مادورو، في بيان بثه التلفزيون، "يوم الأربعاء ستصل 300 طن من المساعدات الإنسانية من روسيا"، مشيرًا إلى أن هذه المساعدات هي "أدوية باهظة الثمن".

وجدد الرئيس الاشتراكي وصفه المساعدات الأميركية المكدّسة في كولومبيا على الحدود مع فنزويلا بانتظار السماح لها بالدخول بأنها "استعراض سياسي" و"فخّ مخادع". 

عبر وكالات أممية
أكد مادورو أن البضائع التي تستوردها بلاده "دفعنا ثمنها بكرامة"، وهي تأتي من روسيا والصين وتركيا ودول أخرى، إضافة إلى مساعدات من الأمم المتحدة. وقال "لدينا مساعدة فنية من كل وكالات الأمم المتحدة".

وقال الرئيس الفنزويلي إنه سيتم الإعلان في غضون أيام عن وصول أدوية أو مواد أولية لإنتاج الأدوية، مشيرًا إلى أن هذه المساعدات مصدرها دول عدة، وستصل إلى بلاده "من خلال الأمم المتحدة".

دخلت فنزويلا أسبوعًا حاسمًا، بعدما أكد زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسًا انتقاليًا، واعترفت به حوالى 50 دولة، أن المساعدات الإنسانية الأميركية ستدخل البلاد السبت بأي ثمن، رغم رفض مادورو السماح بذلك.

ستدخل ولو بالقوة!
غوايدو، الذي اعترفت نحو خمسين دولة به رئيسًا انتقاليًا، سعى الإثنين إلى تنظيم تظاهرات لحشد المتطوعين الذين سيتوجّهون السبت "ضمن قوافل" إلى الحدود.

حدد غوايدو موعدًا لمناصريه لنقل المساعدات الإنسانية المكدّسة في دول الجوار. ووعد بأن المساعدات ستدخل البلاد في هذا التاريخ "مهما حصل"، حتى لو كلّف ذلك اختبار قوة مع الجيش الفنزويلي الموالي لمادورو.

وتتكدس مواد غذائية وأدوية أرسلتها الولايات المتحدة تلبية لنداء غوايدو في كولومبيا منذ السابع من فبراير، لكن حاويات وضعتها سلطات كراكاس على الجسر الحدودي تحول دون إدخالها.

ومع اقتراب استحقاق السبت، دعا غوايدو، الذي يترأس البرلمان المعارض، دعا الجيش، إلى عدم عرقلة دخول المساعدات. يشار إلى أن مسألة دخول المساعدات حساسة في البلاد التي تشهد أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها المعاصر مع نقص حاد في الأدوية والأغذية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بعد ان نجح الروس باداره الازمه في الشرق الاوسط.. ولكن ...
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 19 فبراير 2019 13:02
بعد ان نجح الروس باداره الازمه في الشرق الاوسط..لاسباب - لا تتعلق بموازيين القوى - بل ان الازمه كان لها اجنده اخرى وضاعت الطاسه - اليوم يريد الاوس ان ينقلون الازمه للحديقه الخلفيه للولايات المتحده - وتهديد امن القاره باكملها ... ولكن الامريكان - بعد تصفيه ما تبقي من ازماتهم - سيتفرغون جميعا للمواجهه مع اعدائهم - الذين سيتشتتون - ولو بدواااا لكم اليوم انهم جبهه واحده - فامريكا لازالت تملك مايكفي من الاوراق - لتغرق العالم اجمع بازمات عميقه - لايملك اغلبهم مقومات الصمود .. فهل الروس مستعدين لهذه المعركه التي لن تتنتهي الا بمهزوم ... لذاك الروس يعرفون نتائج الازمه - ويراهنون على - ورقه صراع مراكز القوي في امريكا - وفزاعه - برنامج التسليح لديهم - اي انهم يريدون اخذ دور امريكا .. ولكن باستخدام الورقه الاعلاميه .. التي يستخدمونها اليوم ولا تعكس قدراتهم الحقيقيه - على الصمود والمواجهه في الازمات .،، فالاتحاز السوفييتي سقط - بدون اي طلقه .. اي انهم يقومون بمغامره سياسيه عير مضمونه النتائج لانتراع مكاسب -لتاخير بعض الملفات ويعرف الروس جيدا - ان نجاحهم باداوه الازمه في الشرق الاوسط - كان بموافقه الامريكان ولايعني انها تجاورت ازماتها - -- ومثلما خسرت الورقه الكوري الشماليه . والفيتناميه - نقول لهم الورقه الايرانيه - ليست مضمونه .. والورقه التركيه - حصان طرواده ...وعلي نفسها جنت براقش ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السعودية ترى في توترات الخليج فرصة لتأكيد ريادتها على حساب إيران
  2. الرئيس الأوكراني الجديد يعلن حل البرلمان خلال حفل تنصيبه
  3. صاروخ قرب السفارة الأميركية... والصدر يحذر من
  4. حوار الجيش وقوى الاحتجاج حول الهيئة الانتقالية يستأنف في السودان
  5. بصمات إيرانية على كاتيوشا السفارة الأميركية في بغداد
  6. اعتداء مسلح على الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني بمراكش
  7. مسؤول أميركي يؤكد
  8. الشيخ محمد علي الحسيني: الملك سلمان نموذج للرجل الحكيم
  9. ترمب: إذا أرادت إيران الحرب... فستكون نهايتها
  10. مودي... من بائع شاي فقير الى زعيم قومي هندوسي قوي
  11. صفقة القرن تطلّ من البحرين
  12. واشنطن تُطمئن العراق بعدم إستخدام أراضيه لمهاجمة إيران
  13. إسرائيل تنتقد عرض أعلام فلسطينية في نهائيات
  14. جونسون ضد جونسون: منافسة انتخابية بين شقيقين في بريطانيا
  15. إخلاء سبيل مالك ومذيعة قناة (الأردن اليوم)
  16. الكرملين: نأمل بقمة قريبة بين بوتين وترمب
في أخبار