تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
المدّعون العامون تقدموا بدعوى قضائية ضد الرئيس

ترمب يواجه تمرُّدًا من قبل 16 ولاية أميركية

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تقدمت ست عشرة ولاية أميركية بدعوى قضائية بحق الرئيس دونالد ترمب على خلفية إعلانه يوم الجمعة الماضي، حالة الطوارئ الوطنية في الولايات المتحدة لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

إيلاف من نيويورك: تقود كاليفورنيا، ممثلة في المدعي العام، كزافييه بيسيرا، المعركة القضائية ضد الرئيس الأميركي، وقد رُفعت القضية أمام محكمة في المنطقة الشمالية في ولاية كاليفورنيا.

أموالنا في خطر
نقلت شبكة "سي إن إن" عن بيسيرا قوله: "سنحاول منع الرئيس من انتهاك الدستور وفصل السلطات، وأيضًا سرقة الأموال من الأميركيين والولايات التي خصصها الكونغرس بشكل قانوني". مضيفًا: "الولايات لديها الحق في تحدي ترمب، لأن المال المخصص لها قد يكون في خطر، وهذا ما سيعرّضنا والمواطنين للأذى".

ست عشرة ولاية ضد ترمب
وقع المدّعون العامون في كولورادو، وكونيتيكت، وديلاوير، وهاواي، وإلينوي، وماين وميرلاند، وميشيغان، ومينيسوتا، ونيفادا، ونيوجيرسي، ونيو مكسيكو، ونيويورك، وأوريغون وفيرجينيا على الدعوى التي تعد أحدث تحرك يقوم به المعترضون على خطة الطوارئ التي أعلنها ترمب.

دعاوى أخرى
ستلتحق هذه الدعوى بدعاوى أخرى تقدم بها مركز التنوع البيولوجي، والشبكة الحدودية لحقوق الإنسان، واتحاد الحريات المدنية الأميركي، احتجاجًا على خطوة البيت الأبيض، وتتضمن هذه الدعاوى اتهامات لترمب بالتحايل على الكونغرس لتمويل الجدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، وذلك من خلال إعلان حالة الطوارئ.

وصف المحامي، درورد لادن، خطوة ترمب بأنها "غير لائقة"، مشيرًا إلى أنه "لم يسبق أبدًا لأي رئيس أن أعلن حالة الطوارئ لتنفيذ مشروع مفضل لديه".

خطوة ترمب ... مسبوقة
لم تشكل حالة الطوارئ التي أعلنها ترمب سابقة في تاريخ الولايات المتحدة. فوفق مركز برينان، تم إعلان حالة الطوارئ الوطنية ثمانٍ وخمسين مرة بين عامي 1978 و2018، ولا تزال 31 حالة سارية حتى اليوم، ويمكن أن تستمر حالات الطوارئ الوطنية لمدة عام واحد، ثم تنتهي، ما لم يجدد الرئيس الإعلان قبل 90 يومًا.

لمواجهة الغزو
وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أعلن حالة "الطوارئ الوطنية" في محاولة لاستكمال تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك، مشيرًا إلى أنه "سيوقف الغزو الذي تتعرّض له بلاده".

وقال ترمب في مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض في واشنطن: "إن الجدار الذي سيبنى على حدود المكسيك سيوقف الهجرة غير الشرعية إلى أميركا"، متابعًا: "أحد الأمور التي قلت إنني أود أن أفعلها هو تأمين الحدود، لأن هناك كميات كبيرة من المخدرات التي تتدفق إلى بلدنا، والكثير منها يأتي من الحدود الجنوبية".

الـ باسو مثال حي
وفي محاولة لتأكيد صوابية قراره ببناء الجدار تناول مدينة الـ باسو، التي تقع على الحدود مع المكسيك، حيث قال إن "الأوضاع تحسنت بنسبة 100 في المئة في المدينة، بعد بناء جدار يفصلها عن المكسيك، خاصة لجهة انخفاض مستوى الجريمة"، مؤكدًا أن هذا مثال واحد على فعالية بناء جدران في الولايات الجنوبية، كما شدد على أن قوات الأمن والجيش تلعب دورًا كبيرًا في مواجهة الهجرة غير الشرعية إلى داخل أميركا، وأن وجود الجيش يساعد على وقف الهجرة، لكن الأفضل بناء الجدار". 

ولفت إلى أن "القوات الأمنية اعتقلت عددًا كبيرًا من المهاجرين الذين جاؤوا عبر قافلتين، وهم جزء من 50 ألف شخص كانوا يريدون المجيء إلينا"، مضيفًا "إن رؤساء سابقين أعلنوا حالة الطوارئ لأشياء أقل أهمية (من الهجرة غير الشرعية). نحن (الآن) نتحدث عن غزو لبلدنا".


 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هذه الملفات - التي يستفيد منها ترمب لينقل الصراع للداخل
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 19 فبراير 2019 12:37
هذه هي خطه ترمب - نقل دائره الصراع من من الورقه الخارجيه - للورقه الداخليه - اي ان معارضيه وقعوا بالفخ... الذي رسمه ترمب... والامريكان اليوم باتوااا يشعرون ان مستقبلهم مهدد اكثر من اي وقت مضى وعليهم - تحصين جبهتهم الداخليه - وكشف اوراق قوى الصراع ، وتغيير المعادلات اذا اقضت الحاجه ... اي كانت النتائج .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بريطانيا...
  2. السعودية تؤسّس أكاديميات للفنون
  3. قصة ظهور السيدة العذراء على هيئة حمامة بيضاء في مصر
  4. لندن ترحب بالإعلان الدستوري في السودان
  5. إعادة فرض قيود مكثفة في كشمير
  6. الأويغور في مصر يخشون
  7. محتجو هونغ كونغ يتظاهرون لتأكيد سلمية تحركهم
  8. 100 نائب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد حالاً
  9. سفارة السعودية تحذر رعاياها في إسطنبول
  10. واشنطن ترحب بتوقيع الاتفاق في السودان
  11. 63 قتيلا في تفجير استهدف حفل زفاف في أفغانستان
  12. قرقاش: هجمات الحوثي هي الخطر الأكبر على السلام فى اليمن
  13. نتانياهو يقلل من أهمية تهديدات حزب الله
  14. ما هي جزيرة غرينلاند التي يريد ترامب شراءها؟
  15. إدانات واسعة للاعتداء الحوثي على حقل الشيبة السعودي
في أخبار