: آخر تحديث
ضبط أسلحة وأختام رسمية مزورة وشرائح نقال مع المعتقلين

بغداد تطيح بشبكة تنتحل صفة ضباط مخابرات ومسؤولين كبار

أعلن جهاز المخابرات العراقية اليوم عن اعتقال عناصر شبكة ينتحلون صفة ضباط في الجهاز ومسؤولين في رئاسة الحكومة وضبطت معهم وضبط عدد من الأختام المزورة لوزارتي النفط والتربية بحوزتهم فضلًاً عن ‏أسلحة مختلفة وشرائح الهاتف النقال. 

إيلاف: قال الجهاز في بيان صحافي الثلاثاء تابعته "إيلاف" إنه استطاع القبض على متهمين بانتحال صفة مسؤولين ‏في رئاسة الوزراء وجهاز المخابرات في بغداد وكربلاء.. وأضاف إنه تمكن من إلقاء القبض على ‏شبكة تمارس عمليات التزوير وإنتحال صفة مسؤولين في رئاسة الوزراء وكذلك ‏إنتحال صفة ضباط في جهاز المخابرات الوطني وهم كل من: أسعد علي قاسم محمد، هشام ‏عباس عطية عبد، موفق إبراهيم جبير ومازن حسام عبد الرحمن.

وأشار إلى أن المتهمين اتصلوا بعدد من المسؤولين في الوزارات والجهات الحكومية ‏الأخرى وقاموا بابتزازهم ماديًا .. موضحًا أن عملية إلقاء القبض عليهم تمت بعد متابعة دقيقة لأنشطتهم ورصد ‏جميع تحركاتهم وتهيئة الفرص المناسبة لضبطهم بالجرم المشهود.

وأكد أن العملية أسفرت أيضًا عن ضبط عدد من الاختام المزورة لوزارتي النفط والتربية بحوزة المعتقلين، فضلًا عن ‏أسلحة مختلفة وشرائح الهاتف النقال.. مبيّنًا أنه قد دوّنت اعترافاتهم ‏قضائيًا بإشراف محكمة تحقيق الكرخ في بغداد وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية في كل من ‏محافظتي بغداد وكربلاء. 

وقال الجهاز إن هذه العملية تعد الحملة الأولى لمجموعة من العمليات التي ‏سيقوم بها الجهاز لمتابعة كل الفاسدين الذين يقومون بابتزاز المسؤولين والمواطنين ‏والاحتيال عليهم.
 
ودعا الجهاز المواطنين إلى رصد تلك الحالات وعدم التعامل مع ضعاف النفوس ‏والتعاون مع الأجهزة الأمنية والاستخبارية والإبلاغ عن أية حالات مشبوهة أو ‏عمليات نصب واحتيال يمكن أن تهدد أمن الوطن والمواطن.

يشار إلى أن هذه العمليات الأولى من نوعها التي تتم عقب تولي الشخصية المعارضة المعروفة في زمن النظام السابق رئاسة الجهاز مصطفى الكاظمي المعروف بمحاربته للفساد ومخترقي القوانين والضالعين في عمليات إرهاب.

ويقول الكاظمي ان السلطات العراقية التي خلفت النظام العراقي السابق قد اعادت تشكيل جهاز المخابرات الوطني على اسس جدسدة تتماشى مع التغيير الحاصل في البلاد في التاسع من نيسان ابريل 2003 وفي مرحلة جديدة تتناسب مع الحياة الديمقراطية الجديدة، ومتطلبات الدولة العراقية الحديثة  "ليستجيب إلى مهمة نبيلة حددها الدستور في المادة (التاسعة) منه. وبناء على ذلك صارت المهام المناطة بالجهاز الجديد مكفولة بحكم الدستور والقانون".

واشار الى ان جهاز المخابرات الوطني العراقي وقف في معركة العراق المصيرية ضد الإرهاب وفي مواجهة جميع التحديات والأخطار التي حدقت بتجربته الديمقراطية الجديدة، وقدم كوكبة من أبنائه ضحايا معركة الشرف وما زال مستمراً في نضاله وقيامه بمسؤولياته دفاعاً عن كيان الدولة العراقية وحماية العراقيين بجميع أطيافهم وتنوعاتهم.
 
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ليس صحيحا
متابع - GMT الأربعاء 20 فبراير 2019 08:26
هؤلاء هم ضباط مخابرات وحصل خلاف بينهم وبين رئيس الجهاز الحالي مصطفى الكاظمي بسبب عدم اخذه بمقترحاتهم لتنشيط عمل الجهاز الذي لم يحرك ساكنا ضد الارهاب واكتفى بتنسيب اقاربه ومن لديه وساطة من الشيخ حسين الصدر الامر الناهي للكاظمي. وبعد تهديدهم الكاظمي بفضح ما يجري القى القبض عليهم ولفقت لهم هذه التهم.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قمة مصرية عراقية أردنية في القاهرة
  2. محاظ نينوى يستبق البرلمان ويقدم استقالته إثر فاجعة العبارة
  3. السيسي يدعو المجتمع الدولي لمنع انتقال عناصر داعش لمناطق أخرى
  4. هل اقتربت نهاية ماي؟
  5. سُحابة
  6. السلطات الإيرانية تعتقل فريقًا فنيًا أنتج نشيدًا وطنيًا للأحواز
  7. الكشف عن أمنية أمير الكويت
  8. هل انتهى خطر تنظيم الدولة بعد انهيار دولة
  9. أمر ملكي سعودي بتعيين نائب لوزير التعليم ورؤساء جامعات
  10. دروز الجولان يحتجّون على قرار ترمب
  11. غوايدو يربح الشارع في فنزويلا... لكنه لا يكسب ود الجيش
  12. أحزاب جزائرية معارضة تقترح فترة انتقالية مدّتها ستة أشهر
  13. ترمب يرحب بانتهاء
  14. نهاية ضبابية لاستراتيجية أميركية يعكس انتهاء
  15. فاجعة الموصل تحرم سكانها فرحة الاحتفال بهزيمة داعش في سوريا
  16. صور ثلاثية الأبعاد لقلب الجنين في رحم أمه
في أخبار