: آخر تحديث
عُرف فاز شاكر بدفاعه عن الحريات المدنية

مسلم يرأس حملة ساندرز "اليهودي" لمنافسة ترمب!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اختار عضو مجلس الشيوخ الأميركي المستقل بيرني ساندرز مسلمًا لترؤس حملته الانتخابية لمنافسة الرئيس دونالد ترمب في الانتخابات الرئاسية عام 2020، في خطوة أحدثت ضجة واسعة في الإعلام الأميركي.

إيلاف من واشنطن: قالت قناة "سي إن إن" الأربعاء إن ساندرز، وهو يهودي، (77 عاما)، اختار فاز شاكر، وهو جندي سابق في الجيش الأميركي، وعرف لاحقًا بنشاطه الواسع في الدفاع عن حقوق الإنسان، ويتولى حاليًا رئاسة قسم السياسة الوطنية في الاتحاد الأميركي للحريات الوطنية.

دوافع مجهولة
كما كان عمل سابقًا في فريق قيادات ديمقراطية، منهم رئيسة مجلس النواب نانسي بوليسي، ورئيس مجلس الشيوخ السابق هاري ريد.

وفي مؤتمر صحافي عقده في مقر الاتحاد الأميركي للحريات، الثلاثاء، أعلن شاكر (39 عامًا) أنه سيترك وظيفته في الاتحاد لتولي رئاسة حملة ساندرز الانتخابية، ليكون بذلك أول مسلم يتبوأ مثل هذا المنصب في تاريخ الولايات المتحدة.

لم يعرف سبب اختيار ساندرز، الذي يصف نفسه بالاشتراكي، ويحظى بشعبية واسعة بين الشباب الأميركي، وفقًا لتقارير إعلامية، لم يعرف سبب اختياره لفاز، رغم أن الأخير لديه خبرة محدودة في إدارة الحملات الانتخابية.

برامج جذابة
وفي إعلانه لخوض الانتخابات الرئاسية، وصف عضو الكونغرس "ترمب بأخطر رئيس في التاريخ الأميركي الحديث، فهو مريض بالكذب والغش والعنصرية واضطهاد الجنس الآخر وكراهية الأجانب. إنه شخص يقوّض الديموقراطية الأميركية، ويقود البلاد في اتجاه استبدادي".

تتوقع تقارير إعلامية أميركية أن ساندرز، الذي خاض السباق الانتخابي في 2016، لكنه خسر في الحصول على تأييد الحزب الديمقراطي لمصلحة هيلاري كلينتون، تتوقع أن يكون رقمًا صعبًا في انتخابات 2020، بسبب خطابه، الذي يجذب الكثير من الأميركيين، خصوصًا في ما يتعلق ببرامج التأمين الصحي، وتوفير تعليم جامعي مجانيّ، وفرض ضرائب أكبر على الأغنياء.


عدد التعليقات 12
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كلنا مع... بيرني ساندز ...
عدنان احسان - امريكا - GMT الأربعاء 20 فبراير 2019 13:26
نتمنى ان لا يخذلنا كما فعل في الانتخابات السابقه - لذلك وجدنا ترمب هو الحل - وليس هيلاري وصوتتا لترمب ....و المرحله التحول في امريكا سيقودها "بيرني ساندز" والتي ستقدر - بست سنوات/ موعد انتخابات / 2024/ ستغير الخارطه السياسيه في امريكا - داخليا وخارجيا - وتعود امريكا ام الدنيا - بموافقه الجميع - داخليا وخارجيا - والعالم سيتغير .. امريكا لازالت دوله عظيمه - ولكن التغيير يحتاج لفتره انتقاليه ..لذلا يصبح انقلاب... وبيرني ساندر سيقوز المرحله .. ويس بالظروه ان ينجح في الانتخابات القادمه .
2. بيرني ساندرز
نصر - GMT الأربعاء 20 فبراير 2019 16:06
هذا "ساندرز " يظهر ان له هوايةٌ و وقت في دخول المغامرات الفاشله وله صَبرٌ على الفشل , وفي ذات الوقت ان برنامجه الأنتخابي ( الدائم الذي لا يتغير) يبدو جيداً بالنسبة لنا لكوننا غير أمريكيين
3. بيرني الإختيار الأفضل!
Mabrouk/TX, USA - GMT الأربعاء 20 فبراير 2019 18:48
بالنسبة لنا كأقليات، يبدو سيناتور فيرمونت القوي، بيرني ساندرز، كأفضل خيار لعدة أسباب...أهمها أنه ينحدر من أقلية (يهودي الأصل) و متشبع بالقيم الأمريكيةLiberty and Justice for All و خصوصا أنه ، ماديا، شبعان و غير جشع، على عكس ترامب...كلنا مع بيرني إلى الأمام يا أمريكا!
4. Good News for Sanders Camp
Mabrouk/TX, USA - GMT الأربعاء 20 فبراير 2019 19:43
It was announced, right now on CNN, that Senator Sanders raised 6 million Dollars on his first day of the campaign
5. رد للسيد نصر
عدنان احسان- امريكا - GMT الأربعاء 20 فبراير 2019 20:13
بيرني ساندر لايمثل نفسه - بل يمثل تيار له برنامج واضح في السياست الداخليه والخارجيه - بينما الحزب الديمقراطي - والحزب الجمهوري - يمثلون مراكز قوى متعدده تتركز على المصالح - وليس على المبادى والايديولوجيات - والاخلاق - وكثيرا من الاحيان تعاملنا مع رموز من الحزب الجمهوري او الديمقراطي ...كانت مواقفهم واضحه في القضايا التي تمسنا كجاليه في المهجر - و القضايا التي تمس ايضا السياسات الداخليه المتعلقه بحياه المواطن الامريكي ...وكذلك السياسات الخارجيه التي لا تتعارض مع قضايا السلم العالمي --التى تخدم البشريه جمعاء .. البعيده عن النظره الامبرياليه - - والميكافيليه السياسيه ...وبيرني ساندر ليس هوايته دخول المغامرات الفاشله...والمساله ان بيرني ساندر ..يصارع نمودج سياسي بامريكا عمره قرون - والمتمثله - في همينه الحزبين الجمهوري والديمقراط على السلطه ومراكز القرار في امريكا ..
6. تحالف يهودي إسلامي ، مبني على مبدأ عدو عدوي صديقي لمحاربة المسيحية
كمال نعيم - GMT الأربعاء 20 فبراير 2019 21:19
ليس هناك اي غرابة في هذا التحالف ،أغلبية اليهود و المسلمين كلاهما من مؤيدي الحزب الديمقراطي و عدوهم الرئيسية هو التيارات المسيحية في امريكا ، و المعروف ان اليهود هم الحكام الفعليين لامريكا و اوروبا و استراليا و كندا و هم الذين سنوا القوانين التي تسهل هجرة المسلمين الى دول الغرب ليكونوا عونا لليهود في ازالة الطابع القومي و الديني للغرب المسيحي و نجحوا فعلا في إقصاء الدين المسيحي من المشهد السياسي في اورربا و اليهود هم الذين ابتدعوا فكرة المجتمع المتعدد الاثنيات الآي يتم تسويقها الان من قبل الأحزاب للديموقراطية و الليبرالية و هم الذين اسسوا الشيوعية : العلمانية و الماسونية و الليبرالية و الإلحاد و كل ما يساعد على تفتيت الشعور القومي و الديني فياوروبا ، و الان باسم الحرية كل مواطن هو حر ان ينتقد المسيح او امه مريم و يستهزئون بالعقيدةالمسيحية و لكن غير مسموح ان تنتقد اليهودية فهناك قوانين تمنع معاداة السامية و في العقد الأخير تم سن قوانين جديدة تمنع انتقاد الدين الاسلامي و تكبت حرية الكلام ، قد لا نفارق الحقيقة لو قلنا ان الأحزاب الليبرالية الحاكمة في الغرب حاليا هي اسوء من دول الخليج و مصر من ناحية انتقاد المسيحية و الاستهزاء بالمسيح ففي مصر و دول الخليج ( و لو انهم يعتبرون المسيحيين كفار و ينزلون اللعنات عليهم ) و لكنهم لا يسمحون بالاستهزاء بالمسيح بينما في الغرب مسموح الاستهزاء بالمسيح و اخراج أفلام تطعن بالمسيح و امه مريم العذراء و اعلان الإلحاد لكن ممنوع اخراج أفلام تستهزئ بموسى او بمحمد ، لنرى الى اين سيصل هذا التحالف وهل سيحقق اليهود مبتغاهم ام و هل سيتكرر سيناريو بتي قريضة عندما يمتلك المسلمون القوة و يبدؤون بأبادة البهود
7. رد للسيد كمال نعيم - اليهود اول من امن بالتوحيد
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 21 فبراير 2019 02:43
هذا التحليل عن اليهود غير صحيح بتاتا ..فالماسونيه خرافه اكبر من حجمها الحقيقي - والعلمانيه لاتتعارض مع الدين - وهي فقط فصل الدين عن السياسيه - والليبراليه - رؤيه سياسيه للمجتمع / ولا علاقه لليهود باختراع المجتمع المتعدد الاثنيات - وكانت موجود حتى بدوله الخلافه ،، واليهود في امريكا اكثر اليهود في العالم معادة لدوله اسرائيل - واقل الناس التمسك بالطقوس الدينيه - واكثر الناس منفتحين علي الديانات الاخرى ، وضلوا مضطهدين في امريكا حتى ستينيات القرن الماضي - ووضع العرب كان افضل من وضع اليهود بامريكا/ والشيوعيه اكثر الاحزاب التي اضطهدت اليهوديه - .. لابل تم تصفيتهم من قياده الحزب الشيوعي - في عهد لينين - وستالين - ولاحق ستالين ترتسكي للمكسيك ليقتله .. . والمسيحيه هي التي اضهدت اليهود وارتكبت المجارز في حقهم - ولما جاء العهد الجديد - جاء ليلغي العهد القديم .. والالحاد لا علاقه له باليهودييه و موجود حتى في مكه والمدينه المنوره ..واليهوديه اول من امن بالتوحيد ... وتحليلك غير دقيق - وفيه ماتهمت به اليهود ..والتاريح المسيحي مشهود له انه اكثر التاريخ الذي ارتكبت فيه الحروب - والاضطهاد - والهرطقه .. والمجارز التي طالت حتى الطوائف المسيحيه ....فالاسام عندما جاء - قال يا ايها المؤمنون - ولم يقل يا ايها المسلمين -وهذا مايجب ان تكون عليه العلاقه بين كل الاديان .. ومشكلتك .انك تخلط الدين بالسياسه - اذا الجميع مشترك بالقيم العنصريه - الموجوده في / الاسلام السياسي- والصهيوينه / والمسيحيه المتعصبه ... كلهم سواء ..
8. الى عدنان احسان ٧
كمال نعيم - GMT الخميس 21 فبراير 2019 09:00
الماسونية ليست خرافة و هناك محافل ماسونية موجودة ، انك لو تبحث عن القاسم المشترك بين العلمانية و الشيوعية و الليبرالية و الماسونية بالرغم من تناقضها الظاهري تجد ان ما يجمعها كلها هي انها تحاول تحييد او إقصاء الدين و القومية ، طبعا هذه الأفكار كلها ظهرت في اوروبا و الغرب المقصود بهذه الأفكار كان إقصاء المسيحية و القومية الأوروبية و اليهود هم اكثر من يستفيد من إقصاء الدين و القومية في اوروبا و في العالم لانهم سيصبحون مساويين لبقية الأوربيين لان اليهود هم عرقيا و دينيا يختلفون عن مكونات اوربا و لهذا السبب تجد ان أغلبية المفكرين الذين اسسوا هذه الايديولوجيات و ليس كلهم هم يهود او متعاطفين مع اليهود و بالمناسبة انا لست حاقد على اليهود و اعتبر اليهود هم اذكى شعوب العالم فكل الشعوب التي عاصرتهم بادت مثل الفراعنة و الآشوريين و الفرس الساسانيين و الرومان و الإغريق و لم يبقى الا العرب المسلمون و هذا لان لليهود كان لهم ضلع في تأسيس هذا الدين و الذي انقلب عليهم مؤسسه بعد ان اشتد ساعده ، و لهذا السبب انا احيانا يبدو لي ان اليهود لهم الحق ان يعتبرو انفسهم شعب الله المختار و يستحقون ان يصبحوا اسياد العالم فبالرغم من عددهم القليل فلهم ثقلهم الواضح في الحياة في كل العصور و في كل المجتمعات التي عاشوا فيها و تجد المجتمع الذي يكون اليهود فيه مسيطرين و مرفهين تجد ذلك المجتمع مزدهر و متقدم ، انا في تعليقي السابق اقر الحقيقة و لم تقل لي اين نقطة في تعليقي غير صحيحة ، و للتعليق بقية
9. الى عدنان احسان ٧ ، تكملة تعليق
كما نعيم - GMT الخميس 21 فبراير 2019 09:03
انا اعترف ان الأوربيين المحسوبين على المسيحية اضطهدوا اليهود و نكلوا بهم ربما بسبب حسدهم من سيطرة اليهود على مقدرات البلاد و حيازتهم الثروة او بسبب تورط بعض رؤساء اليهود في تأجيج النزاعات و الحروب بين الدول ، المسيحية بريئة من الحروب و من الأحقاد و هذا الكلام انا لا اطلعه من جيبي ، المسيحية هي الاقتداء بافعال و أقوال المسيح و ليست بما فعله الأوربيين من حروب، مثلما الاسلام هو الاقتداء بمحمد و ما فعله محمد الذي طرد المسيحيين و اليهود من الجزيرة العربية و أرسل الجيوش لإحتلال الدول و الغزو ! و حضرتك تقول لي هذا ما يجب عليه ان تكون العلاقة بين كل الاديان يعني كل الاديان لها الحق في غزو من هو اضعف منها لنشر دينها اليس كذلك البس هذا ما فعله الاسلام ؟ المشكلة انتم مصابون بالانفصام و الازدواجية ؟ الله يشفيكم منها ، قادر يا كريم ! على قول الاخ فول
10. الى عدنان احسان ٧ ، يا أيها المؤمنون يقصد بها المسلمون
كمال نعيم - GMT الخميس 21 فبراير 2019 09:46
المؤمنون الموجه اليهم النداء في عبارة ' يا أيها المؤمنون ' التي ترد كثيرا في القرآن ، يقصد بهم المؤمنين بإله محمد تحديدا هم يختلفون عن المؤمنين بالمسيح و بعبادة الاصنام او إله موسى ، وهذه حقيقة مفروغ منها و لن ينفع التلاعب بالكلمات و القشمرة و الضحك على النفس و على الناس ، المؤمنون اشداء على المفروض ان تعرف ان قراء إيلاف فيهم من هو دارس و مطلع ، القرآن يضع المسلمون في فسطاط واحد يسميه فسطاط ألايمان او دار السلا و يضع كل من ليس مسلما في فسطاط الكفر او دار الحرب ، هذا هو اساس العلاقة الاسلام بالأديان الاخرى و الدليل انه أعطى لنفسه و لاتباعه غزو الدول ( لايصال رسالة إله محمد الى الشعوب و دعوتهم الى الدخول في الاسلام ) و فرض عليهم الجزية اذا رفضوا او قطع رقابهم ؟ هذا يبدو انك ما تريد ان يعم بين الاديان و ان يكون ما فعله الاسلام نموذجا ! و كأن ما جاء به الاسلام هو ارقى ما تفتق عنه العقل البشري الإنساني ! و ان الطريقة التي تم التعامل بها نبي الاسلام مع بنو قريضة عندما شك بانهم يتآمرون عليه هي خير طريقة للتعامل بين الاديان اليس كذلك ؟ اليست هذه الطريقة هي نفسها التي اتبعها هتلر مع اليهود ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إردوغان سيستخدم علاقته بترمب لحل أزمة
  2. في موريتانيا... حليف الرئيس يواجه خمسة مرشحين معارضين
  3. الإمارات تُعفي أبناء السياح من رسوم التأشيرة خلال الصيف
  4. الدول الست التي اختارها أغلب اللاجئين في 2018
  5. إسرائيل تعتقل جاسوسا إيرانيا
  6. البحرين: إسقاط إيران للطائرة الأمريكية عمل عدواني جبان
  7. بغداد تطالب بارزاني بواردات نفط اقليم كردستان
  8. إيران تحذر: تجاوز حدودنا خط أحمر
  9. المجلس العسكري يقيل النائب العام السوداني
  10. الجمهوريون والديمقراطيون: لا حرب ضدّ إيران دون موافقة الكونغرس
  11. الجبير: السعودية تتشاور مع الحلفاء لتأمين الممرات المائية
  12. استمرار معاناة السودانيين مع انقطاع الإنترنت
  13. بوريس جونسون يعزز تقدمه لخلافة تيريزا ماي
  14. واشنطن: إيران أسقطت الطائرة المسيّرة في المجال الجوي الدولي
  15. تنفيذًا لرغبة البابا بزيارة العراق... بغداد تدعوه رسميا
في أخبار