: آخر تحديث
سعيًا لإجراء تعديلات على الاتفاق

ماي تعود إلى بروكسل وتواجه التشدد الأوروبي حول بريكست

بروكسل: تتوجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مجددا إلى بروكسل الأربعاء سعيا لإجراء تعديلات على اتفاق بريكست المبرم مع الاتحاد الأوروبي لكنها ستصطدم مرة أخرى بتعنت الأوروبيين.

وتلتقي ماي في الساعة 18,30 (17,30 ت غ) رئيس المفوضية جان-كلود يونكر. وقال يونكر الثلاثاء "سنجري مباحثات ودية لكنني لا أتوقع تقدما" مستبعدا أي تفاؤل.

وقال متحدث باسم المفوضية الاربعاء ان المسؤولين لن يعقدا مؤتمرا صحافيا مشتركا اثر اجتماعهما.

ولا يتوقع أن تجتمع ماي برئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك بعد أن أثارت تصريحاته استياء في بريطانيا وقال فيها أن مؤيدي بريكست الذين لم يفكروا مليا في عواقب هذه الخطوة ولم يضعوا خطة لها "مكانهم الجحيم".

وقبل أقل من ستة أسابيع من الموعد الرسمي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تتزايد مخاوف بريكست من دون اتفاق بسبب غياب حل لمسألة "شبكة الأمان" الخاصة بحدود إيرلندا.

وتطالب ماي ب"تغييرات ملزمة" لهذا الإجراء الذي يرفضه أنصار بريكست. وتأمل الحصول على الضوء الأخضر من البرلمانيين البريطانيين لاتفاق بريكست بعد الهزيمة التي منيت بها في كانون الثاني/يناير.

"الطريق الوحيد "

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت الاربعاء من برلين "انه فعلا الطريق الوحيد للخروج من هذا الوضع. اذا كنا قادرين على القيام بهذا التغيير فنحن واثقون بقدرتنا على تمرير الاتفاق" في البرلمان.

ومسألة "شبكة الأمان" تنص على إبقاء بريطانيا ضمن وحدة جمركية مع الاتحاد الأوروبي.

وأدخل هذا البند على اتفاق بريكست كحل أخير لتفادي عودة الحدود في جزيرة ايرلندا. وينص على بقاء المملكة المتحدة ضمن اتحاد جمركي مع الاتحاد الاوروبي وبقاء مقاطعة ايرلندا الشمالية البريطانية ضمن السوق الاوروبية المشتركة للسلع وذلك لتفادي كل رقابة جمركية وتنظيمات مادية بين شطري ايرلندا.

في بريطانيا يرى أنصار بريكست في هذا البند "فخا" قد يبقي بلادهم مرتبطة بالاتحاد الأوروبي. وتسعى ماي إلى الطمأنة من خلال الحصول على ضمانات من بروكسل حول الطابع المشروط والمؤقت لهذا الاجراء الذي وافقه عليه.

لكن كبير المفاوضين الأوروبيين في ملف بريكست ميشال بارنييه "أكد أن الدول ال27 لن تعيد التفاوض في الاتفاق" المبرم مع ماي كما قال الثلاثاء المتحدث باسم المفوضية مرغريتيس سكيناس.

وأعلن أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي "القبول بتحديد مهلة زمنية ل+شبكة الأمان+ ولا بند الخروج الأحادي" منها.

لكن الاتحاد الأوروبي مستعد ل"مراجعة" الاعلان السياسي المرفق بمعاهدة الخروج والهدف منه وضع الخطوط العريضة للعلاقة التي سيقيمها الطرفان بعد بريكست.

والثلاثاء أعلنت ناتالي لوازو الوزيرة الفرنسية المكلفة الشؤون الأوروبية في بروكسل "ننتظر أن تأتي تيريزا ماي بمقترحات محددة بعد أن قالت لنا إن لديها أمورا تقولها لنا".

"فوضى"

وذكر مصدر دبلوماسي أن "المشكلة الجوهرية هي أن تيريزا ماي لا تحمل تفويضا برلمانيا. ولن نتمكن من التفاوض معها فعليا إلا بعد حصولها على تفويض ما يعني أننا وصلنا إلى شهر آذار/مارس".

والاربعاء، اعلنت ثلاث نائبات يؤيدن اجراء استفتاء ثان حول بريكست استقالتهن من الحزب المحافظ بسبب رفضهن سياسة الحكومة. وستنضم المستقيلات الى "المجموعة المستقلة" التي اسسها الاثنين سبعة نواب عماليين بعدما استقالوا من حزبهم.

وأعلن مصدر دبلوماسي آخر أن "ماي لا تملك غالبية لأي شيء" في بلادها. وتابع "لا تزال تعم بريطانيا حالة من الفوضى وبالتالي لا يرى الاتحاد الأوروبي ضرورة في اتخاذ خطوة حيال البريطانيين في هذه المرحلة".

ومع تزايد الضغوط بشأن بريكست دون اتفاق "يجب التحلي ببرودة أعصاب كبرى لمدة شهر لأن أول طرف يتنازل يخسر" كما قال مصدر دبلوماسي ثالث.

ويؤكد الجانبان أنهما يرغبان في تفادي بريكست دون اتفاق يلقي شكوكا في الجانب الأوروبي وسيكون له آثار مدمرة على الاقتصاد البريطاني حيث تتضاعف عمليات إغلاق مصانع أو نقل مؤسسات خارج بريطانيا منذ أشهر.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بغداد لخفض أعضاء الحكومات المحلية ويكون ربعهم نساء
  2. إسلاميو الجزائر يهاجمون العمامرة: كفى تحريضا ضدّنا!
  3. الاتحاد الأوروبي يعلن إنهاء الاستعدادات لمواجهة احتمال بريكست بدون اتفاق
  4. هكذا يقتسم الروس والأميركيون النفوذ في المنطقة
  5. العاهل الأردني يلغي زيارة كانت مقررة الاثنين إلى رومانيا
  6. هيئة التفاوض السورية: تقدم يلوح في الأفق
  7. إطلاق جائزة
  8. ماكرون يسعى إلى الحد من الطموحات الصينية
  9. هذه هي الرسالة التي أعطت صك البراءة لترمب ورفاقه!
  10. العراق يستنفر لدرء مخاطر سيول كارثية تجتاج البلاد
  11. رئيسة وزراء نيوزيلندا تأمر بإجراء تحقيق قضائي مستقل في هجوم المسجدين
  12. بدء إعادة جثامين ضحايا مجزرة مسجدي نيوزيلندا إلى بلادهم
  13. العاهل السعودي يسلم الفائزين جائزة الملك فيصل العالمية
  14. ابتكار طريقة آمنة لتصنيع غاز الهيدروجين لتشغيل السيارات الكهربائية !
  15. خلافات داخل الحزب الرئاسي في الجزائر حول
في أخبار