: آخر تحديث

تظاهرات في الجزائر ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الجزائر: خرج مئات المتظاهرين وسط العاصمة الجزائرية الجمعة للاحتجاج ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 نيسان/ابريل، كما أفاد مراسل وكالة فرنس برس.

وانطلقت التظاهرة مباشرة بعد صلاة الجمعة من عدة مساجد نحو ساحة أول مايو بوسط العاصمة الجزائرية، ثم سار المئات نحو ساحة البريد المركزي عبر شارع حسيبة بن بوعلي. 

ولم يعترض أفراد الشرطة المنتشرين بقوة المسيرة.

وردد المتظاهرون شعارات "لابوتفليقة لا السعيد" في إشارة الى شقيقه السعيد بوتفليقة الذي يتم الحديث عنه كخليفة للرئيس. وكذلك "لا للعهدة الخامسة" و"بوتفليقة ارحل" و"أويحيى ارحل" إضافة الى أغان معارضة للحكومة عادة ما يرددها المشجعون في الملاعب.

ثم انقسم المتظاهرون وأغلبهم من الشباب، الى عدة مجموعات صغيرة واحد منها تم توقيفها قرب ساحة البريد المركزي من قبل أفراد الشرطة التي طالبتهم بتغيير المسار بحسب المصدر نفسه.

وانتشرت أعداد كبيرة من أفراد الشرطة في الساحات الكبرى للعاصمة الجزائرية ومفترق الطرق الرئيسية كما في ساحة البريد المركزي وساحة أول ماي وساحة الشهداء، بينما تحوم طائرة مروحية تابعة للشرطة منذ الصباح

ونشر مدونون عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للتظاهر بعد صلاة الجمعة، لكن الحراك يبدو لحد الساعة غير منظم.

وتداول مدونون صورا لعدة تظاهرت في مناطق مختلفة من البلاد، أهمها في عنابة على بعد 400 كلم شرق الجزائر.

وتحدثت الصحافة الجزائرية كذلك عن تظاهرات بأعداد متفاوتة في كل من وهران وتيارت وغليزان بغرب البلاد وسطيف في شرقها.  

وتمنع الحكومة التظاهر في العاصمة الجزائرية بقرار صدر في 2001 عقب تظاهرات دامية أسفرت عن عديد القتلى.  

إلا انه في شباط/فبراير 2018 كسر حوالى ألف طبيب هذا القرار والتجمع في ساحة البريد المركزي قبل أن تحاصرهم الشرطة وتمنع تحركهم.

وحذرت السلطات الجزائرية خلال الأيام الأخيرة من "ناشري الفوضى".

ويحكم بوتفليقة البالغ 81 سنة الجزائر منذ 1999 وقرر في بداية شباط/فبراير الترشح لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات المقررة في 18 نيسان/ابريل، عبر رسالة شرح فيها برنامجه، واضعا حدا لشهور من التساؤلات.

ودارت التساؤلات حول قدرته البدنية على البقاء في الحكم منذ اصابته بجلطة في الدماغ في 2013 منعته من التحرك وأثرت على قدرته على الكلام.

وكان أعيد انتخاب بوتفليقة باستمرار منذ 2004 بنسبة تفوق 80 بالمئة من الاصوات ومن الجولة الاولى .


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تقدّم المعارضة السورية... مأزق النظام بعد العقوبات على إيران
  2. عرض ماي الأخير لإنقاذ بريكست يبدو محكوماً بالفشل
  3. احتجاجات طالبية إثر فشل نظام التعليم الإلكتروني في مصر
  4. عبد المهدي يبحث مع أمير الكويت دورًا إقليميًا لحل الأزمة الأميركية الإيرانية
  5. مراهق عبقري إحتاج أيامًا لينال البكالوريوس من هارفرد
  6. دول غربية تحث على إنجاز اتفاق سريع لإرساء حكم مدني في السودان
  7. كوريا الشمالية: جو بايدن أبله!
  8. الأمم المتحدة: العراق يواجه تحديًا خطيرًا في منع استخدام أراضيه في صراع دولي
  9. الإمارات تقر قانونًا ينصف
  10. مسؤول أممي يدفع ثمن إشادته بقيادي بارز في حزب الله!
  11. القيادة الكويتية تقرع جرس الإنذار متخوفة من مشهد قاتم
  12. التحالف العربي: إيران تزوّد الحوثيين بقدرات نوعية
  13. المواجهة تتصاعد بين ترمب والديموقراطيين في الكونغرس
  14. السعودية: سنفعل ما بوسعنا لمنع قيام حرب في المنطقة
  15. واشنطن: الأسد استعمل الكيميائي... وسنردّ سريعًا
في أخبار