: آخر تحديث

ماكرون يستقبل الاثنين في باريس الرئيس العراقي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: يستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين على مائدة الغداء نظيره العراقي برهم صالح المتواجد في فرنسا ليومين في زيارة مرتبطة بهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية. 

وسيلتقي صالح، السياسي الكردي ورئيس العراق منذ عام 2018، ماكرون على غداء عمل يلي مؤتمراً صحافياً مشتركاً في اليوم الأول لزيارته باريس كما أكدت الجمعة الرئاسة الفرنسية.

وأوضحت الرئاسة أنه "بعد عام من النصر على داعش في العراق، ستكون هذه الزيارة مناسبة للرئيس ماكرون لتأكيد دعم فرنسا الكامل للعراق للقضاء على جميع تحدياته الأمنية، ودعم الاستقرار والإدارة الشاملة وإعادة إعمار البلاد". 

وتأتي هذه الزيارة فيما باتت هزيمة الجهاديين في آخر جيب لهم في شرق سوريا قريبة، بعدما كانوا قد سيطروا على أراضٍ واسعة في سوريا والعراق عام 2014. 

وتريد باريس مواصلة التعاون مع بغداد لهزم التنظيم نهائياً، كما ذكرت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي خلال زيارتها بغداد منذ مدة قصيرة.

وتحرّك فرنسا 1200 عنصر في عمليات جوية كما تنشر قوات خاصة ومدفعية في سوريا، وتقدم تدريبات للجيش العراقي.

وقد يتناول الرئيسان في لقائهما مصير الجهاديين الفرنسيين المحتجزين في العراق والذين تريد باريس أن تجري محاكمتهم في مكانهم.

ويرغب ماكرون أيضاً في "تشجيع مواصلة حوار مثمر بين بغداد وحكومة كردستان العراق"، بحسب الإليزيه.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإمارات تقر قانونًا ينصف
  2. مسؤول أممي يدفع ثمن إشادته بقيادي بارز في حزب الله!
  3. القيادة الكويتية تقرع جرس الإنذار متخوفة من مشهد قاتم
  4. التحالف العربي: إيران تزوّد الحوثيين بقدرات نوعية
  5. المواجهة تتصاعد بين ترمب والديموقراطيين في الكونغرس
  6. السعودية: سنفعل ما بوسعنا لمنع قيام حرب في المنطقة
  7. واشنطن: الأسد استعمل الكيميائي... وسنردّ سريعًا
  8. المتظاهرون السودانيون مصمّمون على إرساء حكم مدني
  9. نظام
  10. رجل الجزائر القوي يدعو الشعب إلى التعاون مع الجيش
  11. أمير الكويت: نعيش ظرفا بالغ الدقة
  12. ماي: نعم لاستفتاء ثان للخروج من مأزق
  13. هواوي وغوغل: ما الذي سيحدث لك إن كنت تمتلك هاتف هواوي؟
  14. و.. الفلسطينيون يغلقون كل البوابات!
  15. عبد المهدي: وفودنا ستتوجه إلى واشنطن وطهران قريبًا للتهدئة
في أخبار