: آخر تحديث
التنظيم محاصر في نصف كيلو متر

احتضار "الخلافة" يثير غضب نسوة خرجن من كنفها في شرق سوريا

في العراء وسط صحراء قاحلة في شرق سوريا، تعرب نساء متشحات بالسواد عن غضبهن إزاء مصير "خلافة" تنظيم الدولة الاسلامية. تقول إحداهن إنها لن تنتهي وتشيح أخرى بوجهها ممتعضة بينما تتوعد ثالثة بأن ابنها "سيكبر ذات يوم ليصبح جهادياً".

بانفعال، تقول هذه السيدة عبارتها باللغة التركية أمام فريق فرانس برس، بعد نزولها من حافلة أقلتها في عداد أكثر من ألفي شخص من بلدة الباغوز، حيث بات التنظيم محاصراً في مساحة لا تتجاوز نصف كيلومتر مربع.

ثم تشق طريقها مسرعة وهي تحمل حقيبة خضراء اللون على ظهرها بين مئات الاشخاص، وغالبيتهم نساء، انتظروا الجمعة خضوعهم للتفتيش والتدقيق في الهويات من قبل قوات سوريا الديموقراطية عند نقطة فرز في ريف دير الزور الشرقي.

على بعد أمتار منها، تفترش مجموعة من النساء الأرض. ولدى سؤالهن عن المنطقة التي يتحدرنّ منها، تجيب ثلاث منهن "نحن من الأنصار"، وهي التسمية التي تطلق على مناصري تنظيم الدولة الاسلامية في مناطق سيطرته.

ثم تقول إحداهن، وهي منقبة تنهمك في إرضاع طفلها الذي يرتدي ثياباً زرقاء اللون، إنها من دير الزور، ممتنعة عن ذكر اسمها وعمرها لفرانس برس.

ثم تسأل بعصبية "من قال إننا كنا جياعاً؟ البيت الذي يوجد فيه تمر، أهله ليسوا بجياع".

لا تخفي العديد من السيدات حزنهن لقرب انتهاء "خلافة" كانت مساحتها تعادل في العام 2014 مساحة بريطانيا، وتقلّصت على وقع الخسائر المتلاحقة التي مني بها التنظيم في سوريا والعراق المجاور إلى نصف كيلومتر مربع في الوقت الراهن.

تصرّ السيدة على أن ما جرى حالياً هو أن "الأمور تعكرت" فقط. وتتابع "لم نكن نريد الخروج أساساً، ولو لم يأتِ الأمر من خليفة المسلمين، لما كنا خرجنا"، في إشارة إلى زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، الذي لا يزال مصيره مجهولاً حتى الآن.

وبصراحة تامة، تقول الشابة السورية "أتمنى أن تعود الخلافة الإسلامية وتنتشر في كل أنحاء العالم".

- "نحن ضعفاء" -

في نقطة الفرز هذه في وسط الصحراء وتحت سماء رماديّة، انقسم الخارجون من جيب التنظيم إلى مجموعتين، النساء مع أطفالهن الذين لا يتوقفون عن الصراخ في جهة، والرجال في الجهة المقابلة. ووقف عشرات الرجال في طابور بانتظار تفتيشهم بينما جلس آخرون في صفوف متراصة على الأرض بينهم رجل ذو طرف اصطناعية اصطحب عكازيه، وآخر وضع ضمادة بيضاء اللون على عينه اليسرى. وانصرف بعضهم لأداء الصلاة.

في الجهة الأخرى، تعمل شابات مقاتلات من قوات سوريا الديموقراطية على تفتيش النساء المنقبات، يحمل بعضهن أطفالاً رضع وحقائب وحاجيات أحضرنها معهن، بينما يلهو بعض الأطفال قربهن ويحدق آخرون غير آبهين بما يجري حولهم.

ورداً على سؤال عن سبب خروج هذا العدد الكبير من الباغوز، تقول سيدة "يريدون أن يشنوا حملة (عسكرية)، ونحن ضعفاء. نحن النساء ضعيفات".

وخفّفت قوات سوريا الديموقراطية التي تشن منذ سبتمبر هجوماً ضد التنظيم في ريف دير الزور الشرقي من وتيرة عملياتها في الأسبوع الأخير افساحاً في المجال أمام المدنيين للخروج من الجيب المحاصر في الباغوز. وأجلت هذه القوات منذ الأربعاء نحو خمسة آلاف شخص، تحدث عدد منهم لفرانس برس عن ظروف معيشية صعبة في ظل نقص الغذاء والمياه والأدوية.

وتوضح أم عبد الرحمن (25 عاماً) التي خرجت من الباغوز برفقة زوجها، الذي تقول إنه كان مقاتلاً في صفوف التنظيم قبل أن يصاب قبل سنوات، لفرانس برس "كنا نخاف القصف ولا شيء غيره. لا يهمنا الجوع".

وتضيف السيدة المتحدرة من محافظة درعا جنوباً "شعورنا سيئ جداً، لكن الخلافة الإسلامية بإذن الله لن تنتهي" مؤكدة أنه في كنفها "كنا مرتاحين وبالنسبة إلينا لم يكن هناك من تشدد".

ولطالما أثار التنظيم في مناطق سيطرته الرعب بقوانينه المتشددة وأحكامه الوحشية والاعتداءات الدموية التي نفذها حول العالم.

- "نتشرف أنه خليفتنا" -

ولدى سؤالها عن مصير زعيم التنظيم، تجيب بثقة "نتشرف أنه خليفتنا"، قبل أن تضيف "كنا نسمع خطاباته فقط، فهو الخليفة وطبعاً يرصده الجميع، فهل من المعقول أن يظهر على الملأ؟".

وكان الظهور العلني الوحيد للبغدادي، المولود في العراق، في الخامس من يوليو 2014 اثناء الصلاة في جامع النوري الكبير في مدينة الموصل العراقية، وذلك بعد أيام من إعلان التنظيم إقامة"الخلافة" على مناطق سيطرته الشاسعة في سوريا والعراق وتقديمه كـ"أمير المؤمنين".

ومذ ذاك الحين، لم يتوجه البغدادي إلى أنصاره إلا من خلال تسجيلات صوتية تنشرها وكالة أعماق الدعائية التابعة للتنظيم على تطبيق تلغرام، كان آخرها في أغسطس 2018، بعد ثمانية أشهر من إعلان العراق "النصر" على تنظيم الدولة الإسلامية.

وتردد مراراً خبر مقتل البغدادي، وأعلنت الولايات المتحدة التي تقود تحالفاً دولياً يوجه ضربات للتنظيم منذ صيف العام 2014، مكافأة قيمتها 25 مليون دولار لمن يعتقله.

وفي موزاة النساء الغاضبات، تقول أخريات إن البقاء في جيب التنظيم لم يكن ممكناً جراء نقص الغذاء والارتفاع الكبير في أسعار المواد القليلة المتبقية في بقعة الجهاديين الأخيرة.

وتقول صباح محمد شهاب، في العشرينات وأم لطفلة عمرها ثلاثة أشهر من ريف حلب (شمال) لفرانس برس "لا تستطعين العيش في الداخل، ولا تستطيعين الخروج حتى" مع طلب المهربين مبلغا يصل إلى ألفي دولار أميركي.

وتضيف مع فتاة أخرى وقفت إلى جانبها "نحن سعداء بالخروج".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. التنظيم
جهادي - GMT الأحد 24 فبراير 2019 03:01
خليفة المسلمين أبو بكر البغدادي، الذي لا يزال مصيره مجهولاً حتى الآن. ارعب العالم بقوانينه المتشددة وأحكامه الوحشية والاعتداءات الدموية التي نفذها التنظيم


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل انتهى خطر تنظيم الدولة بعد انهيار دولة
  2. أمر ملكي سعودي بتعيين نائب لوزير التعليم ورؤساء جامعات
  3. التايلانديون يقترعون في أول انتخابات منذ انقلاب 2014
  4. دروز الجولان يحتجّون على قرار ترمب
  5. غوايدو يربح الشارع في فنزويلا... لكنه لا يكسب ود الجيش
  6. أحزاب جزائرية معارضة تقترح فترة انتقالية مدّتها ستة أشهر
  7. ترمب يرحب بانتهاء
  8. نهاية ضبابية لاستراتيجية أميركية يعكس انتهاء
  9. فاجعة الموصل تحرم سكانها فرحة الاحتفال بهزيمة داعش في سوريا
  10. الملك سلمان يُسلّم الفائزين جوائز مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
  11. صور ثلاثية الأبعاد لقلب الجنين في رحم أمه
  12. إيران: ملوكنا القدماء هم من أنقذ اليهود
  13. داعش سيحتفظ بالقدرات الدعائية لـ
  14. كاتبة أسترالية: أردوغان معلم السياسة الرخيصة !
  15. معارض سوري يوضح لـ
  16. تربة
في أخبار