: آخر تحديث

مقتل فلسطينيين جرحًا جنديًا وشرطيًا إسرائيليين في الضفة الغربية

القدس: أعلن الجيش والشرطة الاسرائيليان أن القوات الاسرائيلية قتلت فلسطينيين بعدما صدما بسيارتهما مجموعة من الجنود في الضفة الغربية المحتلة، ما أدى إلى إصابة عسكري وعنصر من حرس الحدود بجروح.

وأوضح الجيش أن قوات الأمن فتحت النار على ثلاثة "مهاجمين" فلسطينيين ما أدى إلى "شل حركة اثنين منهم وإصابة الثالث بجروح طفيفة". وأعلن المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد مقتل الفلسطينيين.

وقال بيان عسكري صدر بالإنكليزية إن "مهاجمين صدموا مجموعة من الجنود المتوقفين عند حافة الطريق لدى خروجهم من قرية" كفر نعمة إلى شمال غرب رام الله.

وتابع البيان "أصيب ضابط في الجيش بجروح بالغة كما أصيب عنصر في حرس الحدود بجروح طفيفة" موضحا أن "العناصر الأولية تشير إلى أنه هجوم إرهابي". وقال روزنفلد إن الشرطي المصاب بجروح خرج من المستشفى.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الفلسطينيين اللذين قتلا هما أمير محمود جمعة دراج ويوسف رائد محمد عنقاوي ويبلغ كل منهما من العمر 20 عاما. وأفاد رئيس بلدية كفر نعمة أن الحادث وقع فيما كان الجنود يغادرون القرية بعد عملية نفذوها لتوقيف فلسطيني مطلوب.

وذكر الجيش الاسرائيلي أنه أوقف ليل الأحد الاثنين 11 من العناصر الناشطين في حركة حماس في رام الله.

وأوضح الجيش الاسرائيلي أنه يشتبه بأن الشابين اللذين قتلا كانا يلقيان في وقت سابق من المساء عبوات حارقة عند تقاطع طرق. وعثر في السيارة التي استخدماها في الهجوم على عبوات حارقة.

وأشادت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة وخاضت ثلاث حروب ضد اسرائيل، بالهجوم بدون أن تعلن مسؤوليتها عنه. وقالت في بيان إن "خيار دحر الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة لا تراجع عنه من أجل الحفاظ على أمن ومستقبل أبناء شعبنا".
 
وأكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان أنه أصدر توجيهات بتسريع إجراءات هدم منازل المهاجمين. وتقوم اسرائيل بهدم منازل الفلسطينيين الذين يشنون هجمات ضد اسرائيليين. 

وتدافع الحكومة الاسرائيلية عن التأثير الردعي لعمليات الهدم هذه على الذين يخططون لهجمات. لكن مناهضي هذا الإجراء يعتبرونه عقابا جماعيا يؤثر على العائلات التي تصبح بلا مأوى.

وشهدت الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل منذ خمسين عاما منذ أكتوبر 2015 هجمات ضد اسرائيليين نفذها في معظم الأحيان بشكل فردي فلسطينيون بسكاكين او عبر عمليات دهس، وبدرجة أقل بسلاح ناري.

وتراجعت حدة أعمال العنف هذه لكنها لا تزال تحدث بشكل متقطع.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الكويت تناشد مواطنيها مغادرة سريلانكا فورا
  2. وزير لبناني سابق يتلقى تحذيرا أمنيا
  3. واشنطن تهنىء زيلينسكي وتكرر دعمها لوحدة أوكرانيا وسيادتها
  4. ملف الصحراء يعيد شبح التوتر مع واشنطن ويثير خلافات بمجلس الأمن
  5. واشنطن تقدم مكافآت جديدة لمن يُعلم عن شبكات حزب الله المالية
  6. أبو ردينة: لن نسمح لمؤامرة
  7. قمتان إفريقيتان طارئتان في القاهرة حول السودان وليبيا
  8. من هي
  9. مسيحيو سريلانكا يخشون ارتياد الكنائس بعد الاعتداءات
  10. الجزائر: الشرطة تعتقل خمسة رجال أعمال كبار
  11. السلطات العراقية تحاول محاصرة تصاعد فعاليات شعبية تمجد صدام
  12. ثلاثة تحديات كبرى بوجه الرئيس الأوكراني الجديد
  13. ملياردير دنماركي يفقد ثلاثة من أبنائه في اعتداءات سريلانكا
  14. السعودية: كشف تفاصيل إحباط هجوم الزلفي
  15. غالبية الأحزاب تقاطع مشاورات الرئاسة الجزائرية
  16. ترمب يلغي الإعفاءات حول استيراد النفط الإيراني
في أخبار