: آخر تحديث
ينطلق في أكتوبر ويضم أجنحة قارية متميزة من 190 دولة

دبي تسرع الخطى لاستقبال إكسبو 2020

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أحمد قنديل من دبي: تستعد إمارة دبي على قدم وساق وتسرع الخطى من حيث البناء والإنشاءات وتجهيز البنى التحتية واللوجستية اللازمة لاستضافة معرض اكسبو 2020 الذي سينطلق في 20 أكتوبر 2020.

ويستمر المعرض لمدة ستة أشهر تنتهي في 10 أبريل 2021. ويتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 25 مليون زائر، 70 % منهم من خارج دولة الإمارات، من نحو 190 دولة أعلنت مشاركتها بالمعرض، بما يعد أعلى نسبة من الزوار الدوليين في تاريخ معارض إكسبو الدولية الممتد منذ 168 عاماً.

حيث أكدت أكثر من 200 جهة بينها 190 دولة مشاركتها في الحدث العالمي، الذي يهدف إلى توليد نصف الطاقة الكهربائية التي يحتاجها من مصادر متجددة.
ويعد إكسبو 2020 دبي الأول الذي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

الفرص والنقل والاستدامة

وتتوزع أجنحة الدول المشاركة من مختلف قارات العالم على مناطق الموضوعات الثلاث "الفرص والتنقل والاستدامة"، وهذا يشكل أيضاً سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ هذا الحدث العالمي. وتشكل الأجنحة الثلاثة لإكسبو 2020 دبي ركيزة أساسية في تصميم مخططه الرئيس، وهي تعكس موضوعاته الفرعية المتمثلة في الفرص والتنقل والاستدامة.

بلجيكا.. ابتكارات مستدامة

ويضم المعرض العديد من الأجنحة المتميزة منها جناح بلجيكا الذي يضم حدائق معلقة تنتج احتياجاتها من الطاقة، ويتميز بالاستعمال على 10000 نبتة تحملها سفينة ضخمة، كما يضم ابتكارات مستدامة وأطباق بلجيكية شهية، حيث سيشيد الجناح على هيئة سفينة ضخمة تحمل حدائق معلقة وتحفل بالإبداعات المبتكرة. 

وتغطي الجناح الخضرة النضرة وستتاح لزواره فرصة التفاعل مع الابتكارات البلجيكية بينما يستمتعون بأشهى الأطباق التي يشتهر بها هذا البلد. وتم تصميم الجناح بحيث يعمل على إنتاج الطاقة التي يحتاجها من مصادر متجددة وسيستعرض في تصاميمه الداخلية والخارجية أحدث التقنيات والتطبيقات والمنتجات والمواد الصديقة للبيئة.

النمسا... القهوة الفيينية

أما جناح النمسا فيعيد الابتكار ويعيد تصور الأفكار، ويتمثل ذلك في قرار فيينا استخدام تربة عمرها تسعة آلاف عام لبناء جناحها في إكسبو 2020. وسيعتمد المبنى في تهويته على استخدام الأقماع وسيضم معارض وورش عمل ومنشآت أخرى. ويمكن للزوار القيام بجولة في دار القهوة الفيينية والتعرف عن أسباب تصنيفها من قبل الأمم المتحدة على أنها "تراث ثقافي ومعنوي".

البرازيل... أكبر الأنهار

وفي جناح البرازيل التي تعد أكبر بلد في أمريكا اللاتينية ويجري في أراضيها أكبر نهر في العالم يجري في البرازيل. سيتضمن المياه كأبرز ملامحه. وسيكون ملمح المياه في الجناح متميزا، حيث سيتضمن نموذجا لحوض الأمازون، ويمكن للزوار السير خلاله أو حوله ليشاهدوا مناظر وأصوات وعبق مناطق الأنهار في البرازيل. كما يمكنهم اكتشاف المزيد عن التنوع الحيوي الغني في البلاد والإمكانات الخاصة بالإنتاج المستدام.

التشيك... تكنولوجيا جديدة

وفي جناح جمهورية التشيك يمكن للزوار اكتشاف التكنولوجيا الجديدة التي ستحول الصحراء إلى واحة،وسيدهش زوار معرض جمهورية التشيك بالمعروض الرئيسي المتمثل بإنشاء أرض خصبة في ظروف صحراوية قاسية، وذلك من خلال استخلاص بخار الماء من الهواء،وهي تكنولوجيا مثيرة تخلق إمكانات هائلة يتضمن الجناح أيضا فخر منشأة هائلة تعرض تاريخ جمهورية التشيك الطوال في مجال صناعة الزجاج.

فنلندا... الجمال الطبيعي

أما في جناح فنلندا يمكن للزوار اكتشاف الجمال الطبيعي للبلاد وتميزها في مجال التكنولوجيا، وتمثل الواجهة الخارجية لجناح فنلندا خيمة عربية مصنوعة من الجليد، مما يستحضر المناظر الطبيعية الجليدية الاسكندنافية. زر الجناح لتجد استراحة هادئة مليئة بالمفاجآت.

وسنعرض فنلندا مجالات التميز الكثيرة التي تملكها، من التعليم إلى التكنولوجيا المستدامة إلى الصحة والرفاهية إلى الجمال الطبيعي المتوفر بكثرة، مجتذبا الزوار من مختلف أنحاء العالم.

ألمانيا... أفكار مبدعة

ويتميز جناح ألمانيا، بتقديم دروس حياتية، من خلال ملتقى ألمانيا لتأخذ درسا ينفعك في حياتك، حيث يقدم جناح ألمانيا المصمم ليحتضن مفهوم الملتقى عددًا من الأفكار البيئية المبدعة ذات النتائج المؤثرة على أرض الواقع. سيرتدي الزوار أجهزة متصلة بمحيطهم أثناء تجولهم في الأقسام التي يحمل كل منها موضوعًا مختلفًا. اختارواً من بين 155 ألف كرة تحمل 
ويضم ألوان العلم الألماني لاستكشاف جهود الاستدامة الرائدة، واختتموا تجربتكم بنشاط جماعي على المراجيح يبرز أهمية العملية المشترك.

اليابان... ضيافة تقليدية

وفي جناح اليابان يمكن لزوار اكسبو دبي2020 التمتع بالضيافة التقليدية والترفيه المعتمد على التكنولوجيا الرفيعة. وتجمع واجهة الجناح الياباني الخارجية بين الأنماط الزخرفية التقليدية اليابانية وتأثير فن الأرابيسك، بما يذكر بالطريق الحريري الذي ربط الشرق الأوسط باليابان.

ويمكن للزوار الاستمتاع بالضيافة اليابانية "أوموتيناشي" لتكتشف الفن الرفيع والثقافة والتكنولوجيا الخاصة بهذا البلد الذي سيشهد إكسبو 2025 في مدينة أوساكا.

لكسمبورج... تقنية وصناعة

أما جناح لوكسمبورغ فيعرف بجهود البلد في التواصل بين الموارد البشرية والطبيعية والتقنية والصناعية والمالية
وستستكشف لوكسمبورغ الحاجة الملحة إلى الحفاظ على الموارد واكتشفا موارد جديدة من خلال جناحها المكون من ثلاثة طوابق. وستعرض هذه الدولة الأوروبية إلى الاقتصاد الدائري والتنوع في المجتمع والثورة الصناعية الرابعة.

4 كيلو متر مربع إنشاءات

بدأ مشروع تطوير موقع إكسبو 2020 دبي في مارس 2016، وتواصل وتيرة البناء تقدمها يوماً بعد يوم. ويشغل موقع إكسبو 2020 دبي مساحة إجمالية قدرها 4.38 كيلومترات مربعة، فيما ستشغل المنطقة المسوّرة في المعرض حوالي 2 كيلومتر مربع من موقعه، في حين أن 2.4 كيلومتر مربع المتبقية ستضم مرافق ومباني دعم تشمل قرية إكسبو 2020 المخصصة لإقامة الوفود المشاركة والموظفين العاملين في موقع إكسبو، بالإضافة إلى مستودعات ومرافق لوجستية ومحطات نقل وفنادق ومساحات تجزئة ومتنزه عام.

أجنحة خاصة

وستضم المنطقة المسوّرة أجنحة خاصة لكل دولة على حدة، سيعرض كل منها أبرز تصاميم الهندسة المعمارية والثقافة والمعارض التي ترغب تلك الدول في تقديمها. وستضم الأجنحة الثلاثة معارض ومحتويات تفاعلية تستعرض المواضيع الثلاثة بطريقة ممتعة ومفيدة. كما سيضم كل جناح منها مساحات للأداء، ومعارض للابتكار، وأعمال تركيب فنية، وحدائق خارجية، وكذلك متنزهاً للأطفال وبرنامجاً كاملاً من الفعاليات المخصصة للعائلات.

وستشمل المنطقة المسوّرة باقة واسعة من خيارات المطاعم ومتاجر التجزئة، حيث يمكن للزوار تذوق أطباق متنوعة من مختلف أنحاء العالم والحصول على تجارب تسوق لا تُضاهى. وسيضم الموقع أيضا جناحا واسعا للضيافة، فضلا عن مساحات خاصة للضيافة، ومرافق مزودة بأحدث التجهيزات للمؤتمرات والاجتماعات، ومناطق ترفيهية ستكون متاحة للاستئجار الخاص.
ويضم الموقع حالياً نحو 35 ألف عامل وقد استكملت أعمال الإنشاء في العديد من المساحات العامة، وستستكمل بنهاية العام الجاري جميع أعمال الإنشاء الأساسية.

تواصل العقول وصنع المستقبل

وفازت الإمارات العربية المتحدة باستضافة إكسبو 2020 في مدينة دبي. ذلك في ختام دورات التصويت التي شارك فيها مندوبو المكتب الدولي للمعارض باجتماع عقد في باريس.

وتفوقت دبي في التصويت على ساو باولو البرازيلية ويكاترينبرغ الروسية وإزمير التركية، إذ حصلت على تأييد 116 من أصوات أعضاء المكتب الذين لهم حق التصويت البالغ عددهم 164 في جولة إعادة نهائية أمام يكاترينبرغ. واختارت الإمارات شعار " تواصل العقول .. وصنع المستقبل" عنوانا لحملة استضافة "معرض اكسبو الدولي 2020" في دبي.

وتقام معارض اكسبو الدولية كل خمس سنوات وتستمر لفترة أقصاها 6 أشهر حيث تستقطب ملايين الزوار. على مدى تاريخ تنظيم معارض اكسبو الدولية لم يتم استضافتها من قبل في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا.

وتحظى دولة الإمارات بالقدرات اللوجستية الكافية لاستضافة هذا الحدث الدولي, حيث يمكن لثلثي سكان العالم الوصول إلى دبي خلال مدة لا تتجاوز 8 ساعات بالطائرة، كما سيتجاوز عدد الغرف الفندقية 80 ألف غرفة ستكون جاهزة لتقديم أفضل سبل الراحة للنزلاء خلال فترة انعقاد المعرض، فضلا عما تتيحه الإمارة من إمكانية التواصل العالية والخدمات اللوجستية رفيعة المستوى، والبنية التحتية ذات الطراز العالمي, والتي تعد في مجملها الأساس الراسخ الذي يرتكز عليه ملف الاستضافة.

تحسين الفرص

وتتلخص الأهداف الرئيسية للدول المتقدمة والنامية في تحسين فرص الحصول على هذه المصادر الطبيعية الثمينة عبر اتباع أساليب الترشيد المسؤولة والإدارة السليمة والفاعلة، فضلاً عن اعتماد ثقافة الاستدامة. كما تهدف الى بناء أنظمة جديدة للنقل والخدمات اللوجستية حيث تعتبر أنظمة النقل والخدمات اللوجستية المتطورة شريان الحياة الذي يربط الناس والسلع والخدمات في جميع أنحاء العالم؛ وهي تتمتع بتأثير كبير على المدن، وأنماط السفرـ وأساليب شحن السلع، ومدى فعالية إيصال المساعدات الإنسانية. فضلا عن الحاجة الملحة إلى مصادر جديدة للابتكار بغية إيجاد حلول أكثر تكاملاً.

النمو الاقتصادي

ويهدف اكسبو دبي 2020 كذلك الى ايجاد سبل جديدة لتحقيق النمو الاقتصادي: في أعقاب الأزمة المالية العالمية ومع انضمام المزيد من الدول الناشئة إلى الاقتصاد العالمي، تبدو الحاجة ملحةً إلى نماذج عالمية جديدة لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة والاستقرار المالي. سيشكل معرض "إكسبو الدولي 2020" في دبي منصة مميزة لتكريس نماذج جديدة لتدفق المقدرات المالية والفكرية الكفيلة بتعزيز روح ريادة الأعمال والابتكار. كما سيركز على اكتشاف سبل الترابط وتحديد الشراكات المحتملة مما يؤدي في نهاية المطاف إلى إنتاج إرث من الابتكارات الجديدة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  2. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  3. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  4. السعودية تعيد ترميم مبنى
  5. الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة
  6. الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل في وفاة مرسي
  7. السعودية تؤكد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية
  8. مسائل خلافية تطبع مسيرة بوريس جونسون
  9. السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى إجراءات حازمة لتأمين حركة الملاحة 
  10. إيران تعلن تفكيك شبكة من الجواسيس الأميركيين
  11. العراق يرفض إقامة قواعد أجنبية ويقبل الدعم الأميركي
  12. معارضون سوريون ينعون مرسي ويشيدون بدعمه لـ
  13. الأردن: أمن الخليج من أمننا
  14. انطلاق أسبوع حاسم نحو انتخاب رئيس وزراء بريطانيا الجديد
  15. عشرات القتلى خلال معارك ضارية في ريف حماة الشمالي
في أخبار